محمد زفزاف
آخر تحديث: 2014/10/23 الساعة 15:56 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/23 الساعة 15:56 (مكة المكرمة)

محمد زفزاف

تاريخ ومكان الميلاد: 1945 - سوق أربعاء الغرب

الصفة: روائي

الوفاة: 13 يوليو 2001

تاريخ و مكان الميلاد:

1945 - سوق أربعاء الغرب

الصفة:

روائي

الوفاة:

13 يوليو 2001

قاص وروائي مغربي سجل حضورا مميزا في المشهد الأدبي المغربي والعربي، وعرف  بشاعر الرواية المغربية ولقب بالكاتب الكبير. يعد أكثر الأدباء المغاربة قراءة في العالم العربي، وقد ترجمت مجموعة من أعماله إلى لغات أجنبية.

المولد والنشأة
ولد محمد زفزاف عام 1945 في مدينة "سوق أربعاء الغرب" بالمغرب، وعرف طفولة صعبة بعد وفاة والده وهو في الخامسة. عاش فقيرا وحافظ على علاقة خاصة بالبسطاء والفقراء والباعة المتجولين.

الدراسة والتكوين
درس المرحلة الابتدائية في المدينة التي ولد بها، وأنهى دراسته الجامعية  في شعبة الفلسفة.

الوظائف والمسؤوليات
بعد تخرجه اشتغل في قطاع التعليم، فعمل أستاذا في مدرسة إعدادية بمدينة القنيطرة، تولى بعدها أمانة مكتبة تلك الإعدادية.

وانتقل فيما بعد للتدريس في مدينة الدار البيضاء، ثم تفرغ للكتابة، وانضم إلى اتحاد كتاب المغرب في يوليو/تموز 1968.

التجربة الأدبية
بدأ مساره الأدبي الإبداعي شاعرا في بداية الستينيات، واتجه بعدها للقصة والرواية، ولذلك لقب بـ"شاعر الرواية المغربية".

اختار في كتاباته الواقعيةَ، واستقى موضوعاته من حركية الواقع الاجتماعي بكل تناقضاته، فكتب عن حياة المقهورين والمنبوذين المهمشين في الشوارع، وعن الطبقة البرجوازية التي تستغل بؤس الفقراء والعمال.

أثار اعتماد روايته "محاولة عيش" في مناهج تدريس السنة الأخيرة من المرحلة الإعدادية ضجة كبيرة، لأن مجمل أحداثها تدور في الحانات وتعاطي الخمر والتدخين والزنا وعقوق الوالدين، ولكونها لا تناسب المستوى التعليمي.

تميز زفزاف بلغة تعبير شاعرية سلسة، فيها دفء إنساني، فهو كاتب اجتماعي غاص في أعماق المجتمع وعاش واقع القهر والحرمان الاجتماعي، وعبر عنه بوضوح وصدق ومهارة أدبية لافتة، ودعا لمجتمع تسوده الأخلاق الإنسانية والعدالة الاجتماعية.

استطاع إخفاء صوت الراوي وأدمجه في ثنايا نصوصه بحيث يصعب التمييز بين صوت السارد وصوت المؤلف. ولم يكتب صراحة سيرة ذاتية لكنه بثها في جميع رواياته.

تدرّس بعض أعماله في بعض الجامعات الأوروبية والأميركية، مثل رواية "المرأة والوردة"، فيما انتقيت بعض قصصه ضمن المختارات القصصية العالمية.

المؤلفات
بدأ التأليف منذ بداية الستينيات، ونُشر عدد من إبداعاته ومقالاته في أمهات المجلات العربية المعروفة، مثل "المعرفة" السورية، و"الآداب" اللبنانية، و"الأقلام" العراقية وغيرها.

كتب ما يزيد على عشرين عملا بين قصة ورواية. وتُرجم من أعماله: "المرأة والوردة" و"بيضة الديك" و"الثعلب الذي يظهر ويختفي" و"الديدان التي تنحني" و"حوار ليل متأخر" و"بائعة الورد" و"محاولة عيش" و"أرصفة وجدران" و"أفواه واسعة".

حظيت أعماله باهتمام الطلبة والباحثين، وأنجزت حولها رسائل جامعية وأبحاث أكاديمية، منها  أطروحة جامعية للباحث الإسباني راموس، الأستاذ في جامعة إشبيلية.

الجوائز والأوسمة
لم يحصل على أية جائزة أدبية  في بلاده، لكنه كُرِّم بطريقة أخرى بتخصيص جائزة أدبية باسمه (قيمتها عشرة آلاف دولار) تسلم كل ثلاث سنوات في مهرجان أصيلة الثقافي الدولي بالمغرب، حصل عليها الروائي السوداني الطيب صالح عام 2002 والروائية الفلسطينية سحر خليفة عام 2013.

الوفاة
فارق محمد زفزاف الحياة بعد طول معاناة مع المرض يوم 13 يوليو/تموز 2001، في مدينة الدار البيضاء.

كتاب وشعراء

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك