يوسو ندور
آخر تحديث: 2014/10/23 الساعة 15:56 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/23 الساعة 15:56 (مكة المكرمة)

يوسو ندور

تاريخ ومكان الميلاد: 1 أكتوبر 1959 - دكار

المهنة: فنان

الدولة: السنغال

تاريخ و مكان الميلاد:

1 أكتوبر 1959 - دكار

المهنة:

فنان

الدولة:

السنغال

يوسو ندور فنان وموسيقي سنغالي، من أبوين صوفيين، انقطع عن التعليم حبا للفن، فأبدع فنه المميز "مبلخ" الذي يمزج الموسيقى الشعبية التقليدية بالموسيقى العصرية، جمع بين السياسة والفن، وغنى وهو في أعلى المسؤوليات.

المولد و النشأة
ولد يوسف اندور (أو يوسو ندور) يوم 1 أكتوبر/تشرين الأول 1959 بالعاصمة السنغالية دكار، لأب ينتمي للطريقة المريدية، وأم تنتمي للطريقة التجانية، وهما من بين أكثر الطرق الصوفية انتشارا في السنغال.

الدراسة والتكوين
دخل يوسو ندور المدرسة بحي "مدينة" في دكار، وتلقى تعليمه الابتدائي، لكن رحلته مع التعليم لم تعمر، فقد هجر مقاعد الدراسة وهو في الـ12 من عمره، لولعه بالموسيقى والغناء.

الوظائف والمسؤوليات
لم يكن العمل الوظيفي ضمن برنامج حياة يوسو ندور، فقد كان الفن يستولي على كل اهتماماته، لكن الفن قاده إلى العمل الوظيفي.

ففي أبريل/نيسان 2012 عينه رئيس الوزراء السنغالي عبد الله مباي وزيرا للثقافة والسياحة، ثم عُين مستشارا للرئيس ماكي صال برتبة وزير، ولم يتوقف عن الغناء رغم وضعه السياسي والدستوري.

التجربة السياسية
رغم انشغاله بالفن والموسيقى، فقد اهتم بالشأن العام، وقاده ذلك إلى الانخراط في السياسة، ففي نوفمبر/تشرين الثاني 2011 أسس حركة لترسيخ المواطنة، كما كانت مؤسسته الإعلامية "فيتير ميديا" التي تأسست سنة 2003 إحدى وسائله للنشاط في العمل العام.

ومن خلال محطتها الإذاعية، وقناتيها التلفزيونيتين، وجريدتها استطاعت أن تصبح واحدة من أكثر الهيئات الإعلامية تأثيرا في الساحة السنغالية.

وقد شارك يوسو ندور في الحراك السياسي المعارض للرئيس عبد الله واد عام 2012، وأودع ملف ترشحه لخوض الانتخابات الرئاسية في مواجهته، لكن المجلس الدستوري رفض ملفه بحجة عدم استيفاء الشروط القانونية المطلوبة، فدعم ماكي صال وجاب مناطق السنغال في حملته.

التجربة الفنية
بدأت ميوله الفنية في سن مبكرة وبرزت موهبته وهو فتى، فانساق لميوله ونمى موهبته، فالتحق بفرقة "سيبر ديامانو" الموسيقية التي كانت أول محطة فنية تلقى فيها أساسيات الموسيقي والعزف والتلحين.

وفي سنة 1975 التحق بفرقة "ميامي" السنغالية التي كانت تُحيي السهرات الفنية الليلية بالعاصمة دكار، وبعد أربع سنوات انفصل عنها وأسس مع الفنان الحاج افاي فرقة "أتوال دكار" لكنهما افترقا بعد فترة قصيرة، فأسس ندور فرقته الخاصة "سيبير أتوال" سنة 1981.

وبدأت الفرقة تشتهر في ثمانينات القرن العشرين، وكان صوته ونمط أغانيه يجذب آلاف المعجبين، وبفضل الفرقة تحول ملهى "لتيوسان" -الذي كانت تحيي فيه حفلاتها الموسيقية- إلى قبلة تستقطب عشاق الفن والموسيقى بدكار.

تمسك يوسو ندور بروح الموسيقى الشعبية التقليدية ومضامينها، وأتقن فنيات الموسيقى العصرية، فأبدع نمطا جديدا في الأغنية عرف في السنغال باسم "مبلخ"، وانطلقت أغانيه من رحم الحياة، فجاءت عاكسة لهموم ومعاناة الناس في بلده وقارته، وأصدر العديد من الأعمال الفنية التي لاقت رواجا داخليا وخارجيا.

ومن بين أشهر أعماله ألبوم "المهاجرون"، الذي كان أول ألبوم أصدره عام 1984، وتناول حياة السنغاليين المقيمين بفرنسا، وألبوم "مانديلا"، الذي أصدره سنة 1986، من أجل إطلاق سراح الزعيم الأفريقي نيلسون مانديلا، وإنهاء نظام الميز العنصري في دولة جنوب أفريقيا.

وفي سنة 2004 أصدر ألبوم "الله مصر"، الذي يتحدث عن دور مشايخ الطرق الصوفية بالسنغال في نشر الإسلام وقيمه، واعتُبِر أهم عمل فني أفريقي يتناول علاقة الأفارقة بالإسلام، وحصل على جائزة "غرامي".

الجوائز والأوسمة
حصل على العديد من الجوائز والأوسمة، من بينها جائزة "غرامي" وجائزة "كورا" للموسيقي الأفريقية، وجائزة "بولار ميوزيك" من الأكاديمية الملكية السويدية للموسيقي كما منحته جامعة "يال" الكندية دكتوراه فخرية.

فنانون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك