عبد اللطيف الفيلالي
آخر تحديث: 2014/10/23 الساعة 15:55 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/10/23 الساعة 15:55 (مكة المكرمة)

عبد اللطيف الفيلالي

تاريخ ومكان الميلاد: 26 يناير 1928 - فاس-المغرب

المنصب - المهنة: رئيس وزراء

الوفاة: 20 مارس 2009

الدولة: المغرب

تاريخ و مكان الميلاد:

26 يناير 1928 - فاس-المغرب

المنصب - المهنة:

رئيس وزراء

الوفاة:

20 مارس 2009

الدولة:

المغرب

سياسي مغربي، تقلد خلال خمسة عقود عدة مناصب دبلوماسية وحكومية. كان يرى أن العالم العربي غير موجود إلا في الخيال.

المولد والنشأة
ولد عبد اللطيف التهامي الفيلالي يوم 26 يناير/كانون الثاني 1928، في مدينة فاس بالمغرب.

الدراسة والتكوين
درس المرحلة الابتدائية والثانوية في فاس، وسافر إلى فرنسا لإكمال دراسته الجامعية.

الوظائف والمسؤوليات
تولى عدة مناصب منذ فجر الاستقلال، فبدأ في البعثة الدبلوماسية الدائمة للمغرب في نيويورك، ثم مديرا لديوان الملك الراحل محمد الخامس (1959-1960).

عُيِّن سفيرا للمغرب لدى عدد من الدول، منها: الصين وإسبانيا والجزائر وبريطانيا، ومندوبا دائما للمغرب لدى الأمم المتحدة (1978-1980).

عُيِّن أمين سرِّ أكاديمية المملكة المغربية، ووزيرا للتعليم العالي، ثمَّ وزيرا للإعلام عام 1983، فوزيرا للخارجية والتعاون (1985-1999)، ثم رئيسا للوزراء ووزيرا للخارجية والتعاون في مايو/أيار 1994.

وعُيِّن رئيسا للوزراء ووزيرا للخارجية والتعاون مرة أخرى في يناير/كانون الثاني 1995، وعُيِّن للمنصب ذاته في 13 أغسطس/آب 1997.

وفي مارس/آذار 1998 احتفظ بحقيبة الخارجية مع رتبة وزير دولة في حكومة عبد الرحمن اليوسفي التي عرفت بحكومة التناوب.

التجربة السياسية
دخل عبد اللطيف الفيلالي عالم السياسة والدبلوماسية مبكرا لما دعاه الحاج أحمد بلافريج رئيس ثالث حكومة مغربية في بداية سنوات الاستقلال لترك دراسته في فرنسا والسفر إلى نيويورك ملحقا بالبعثة الدبلوماسية الدائمة، وسنه يومئذ لا تتجاوز 25 سنة.

قضى 47 عاما في خدمة الدولة والمؤسسة الملكية، وعاصر ثلاثة ملوك، وبدأ مساره بالعمل موظفا في وزارة الخارجية ثم وزيرا أول (رئيس الوزراء)، وختم مساره في الخارجية مع رتبة وزير دولة.

رفض الفيلالي تشكيل حزب أو الانضمام إلى أي حزب سياسي، ولم يكن على وئام مع وزير الداخلية الأسبق إدريس البصري الذي عرف بالتدخل في أغلب الوزارات حتى سميت وزارته بأم الوزارات.

المؤلفات
غادر الفيلالي إلى فرنسا واستقر بها بعد اعتزاله الحياة السياسية، وهناك خرج عن صمته وألف كتابه الوحيد: "المغرب والعالم العربي".

وقد استعرض فيه محطات من تاريخ المغرب السياسي أثناء الاستعمار وبعد الاستقلال، وعبر فيه عن عدد من مواقفه وآرائه وتجربته الدبلوماسية التي جعلته يخلص إلى قناعة هي: "عدم وجود شيء اسمه العالم العربي إلا في الخيال".

الوفاة
توفي عبد اللطيف الفيلالي صباح يوم الجمعة 20 مارس/آذار 2009 في مستشفى أنطوان بيكلير بكلامار في ضواحي باريس بفرنسا، عن عمر ناهز 81 عاما.

سياسيون

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك