ما الليمفوديما؟
آخر تحديث: 2018/7/29 الساعة 13:54 (مكة المكرمة) الموافق 1439/11/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/7/29 الساعة 13:54 (مكة المكرمة) الموافق 1439/11/16 هـ

ما الليمفوديما؟

الإسم العلمي: Lymphoedema

مريض بالسرطان يتم فحص العقد الليمفاوية لديه (رويترز)

الإسم العلمي:

Lymphoedema

الليمفوديما تجمع غير طبيعي للسائل الليمفاوي الغني بالبروتين في أجزاء مختلفة من الجسم، ويؤدي غالباً إلى التهاب مزمن، وتنتج عنه تليفات في الأجزاء المصابة، وفقا لمؤسسة حمد الطبية بقطر.

والإصابة بالليمفوديما قد تكون مشكلة وراثية تظهر عند المواليد نتيجة إصابتهم بخلل في الجهاز الليمفاوي، وقد تظهر الإصابة بعد سنوات متقدمة من العمر.

ويظهر التورم في الأطراف، والوجه، والثدي، والأعضاء التناسلية، حسب الجزء المصاب أو المتواجد به الخلل، أو نتيجة الإصابة بالسرطان والتعرض للعلاج الإشعاعي الذي يؤدي أيضاً إلى حدوث خلل بالجهاز الليمفاوي. 

ومن الضروري الانتباه للأعراض المصاحبة لليمفوديما التي تبدأ في الظهور ببطء وتستمر في الزيادة؛ حيث تظهر عادةً في الأطراف، ومنها:

  • تربع أصابع القدم.
  • انتفاخ ظهر القدم.
  • اختفاء شكل وثنيات الكعب.
  • التعرض للالتهابات الجلدية.
  • حدوث تورم بالطرف السفلي وتصاحبه تغيرات بالجلد.

ويجب عدم إهمال مرض الليمفوديما تجنباً لتفاقم الحالة، والوصول لمرحلة متأخرة بوظائف الجهاز الليمفاوي؛ الذي يقوم بعدة وظائف أهمها؛ نقل المياه والبروتين والجزيئات الكبيرة بين خلايا الجسم إلى الجهاز الدوري، وامتصاص ونقل الخلايا الدهنية بالأمعاء، ودعم الجهاز المناعي لجسم الإنسان.

وتتمثل طرق علاج مرض الليمفوديما في العلاج الشامل المزيل للاحتقان، وهو العلاج الأكثر نجاحاً عن طريق التصريف اليدوي للسائل الليمفاوي وتوجيهه للغدد السليمة بالجسم، واستخدام الجوارب أو الأربطة الضاغطة للحد من فرصة تورم السائل مرةً أخرى.

وتتم توعية وتثقيف المرضى وأسرهم بالعناية الذاتية حتى يصبح المريض قادراً على العناية بالطرف المصاب قدر الإمكان، وبالتالي يتحسن مستوى حياته.

وتساعد الأربطة الضاغطة على تقليل معدل الترشح، وتزيد كفاءة التصريف عن طريق حركة المفاصل والعضلات، كما تمنع تجمع السائل الليمفاوي مرة أخرى بعد تصريفه، إلى جانب إزالة التليفات بالأنسجة المصابة.

قضايا وأبحاث

المصدر : الجزيرة