التنمر.. تقليدي وإلكتروني
آخر تحديث: 2018/6/18 الساعة 14:07 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/6/18 الساعة 14:07 (مكة المكرمة) الموافق 1439/10/5 هـ

التنمر.. تقليدي وإلكتروني

الإسم العلمي: Bullying

التنمر يشمل الإيذاء الجسدي مثل الدفع بقوة أو الركل وكذلك الإيذاء النفسي مثل تعرض الضحية للتهكم (أسوشيتد برس)

الإسم العلمي:

Bullying

التنمر هو نوع من الأذى الذي يمارسه فرد ضد آخر، ويتضمن عادة استخدام الطرف الأول للقوة أو الإكراه لإهانة أو إيذاء أو استغلال الطرف الثاني. كما يشمل الإهانة اللفظية والتحرش والضرب. ويمكن أيضا أن تمارسه مجموعة ضد فرد أو ضد مجموعة أخرى.

كما يشمل الإيذاء الجسدي مثل الدفع بقوة أو الركل، وكذلك الإيذاء النفسي مثل تعرض الضحية للتهكم أو التحدث عنه بما لا يسره أمام أطفال آخرين.

والتنمر قد يكون تقليديا في العالم الحقيقي، أو عبر فضاء الإنترنت من خلال التنمر الإلكتروني في مواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، والبعض يقول إن لعبة الحوت الأزرق تشكل مثالا على التنمر الذي يقود أخيرا إلى انتحار الطفل.

والتنمر هو سلوك مؤذ، وله آثار سلبية طويلة المدى على الصحة، وهو يؤثر على صحة المراهقين.

ووفقا لدراسة طبية أميركية أجريت عام 2017 فإن الأطفال الذين يتعرضون للتنمر من أقرانهم تزيد على الأرجح فرص إصابتهم بالاكتئاب ومعاقرتهم للمخدرات والخمر في عمر المراهقة مقارنة بنظرائهم الذين لم يتعرضوا له.

وأجرى الدراسة باحثون بقيادة فاليري إيرنشو، وهي باحثة في دراسات التطور الإنساني والعائلة بجامعة ديلاوير في نيوآرك.

 

ووفقا لدراسة أميركية أجريت عام 2013 فإن تعرض الطفل للتنمّر من قبل شقيقه سيؤثر على صحته العقلية. وأجرى الدراسة فريق بحثي من جامعة نيوهامشر، ونشرت نتائجها في دورية "بيدياتريكس".

وتحقق الباحثون من نوع التنمّر الذي تعرض له الطفل مثل الاعتداء الجسدي (الضرب) أو الإضرار بالملكية (أخذ لعبته منه) أو الاعتداء النفسي (النعت بكلمات مزعجة أو التصرف معه بلؤم أو نبذه).

وتبين أن الأطفال الأصغر سنا، أي دون التاسعة من العمر، أكثر عرضة لمشاكل الصحة العقلية نتيجة التعرض لتنمّر بسيط حتى لو كان قليلا مقارنة بالأكبر منهم سنا.

وتبين أن هذا التأثير يشمل الفئات العمرية كافة، إذ حتى الذين يتعرضون لنسبة قليلة من التنمّر عرضة لهذه المشاكل التي تشمل الغضب والاكتئاب والقلق.

ويجب تعليم الطفل أنه ليس وحيدا، وأنه إذا تعرض للتنمر فيجب أن يخبر عائلته والمدرس وإدارة المدرسة، وأنه ليس مضطرا للاستسلام للمتنمر وتقبل إهاناته.

قضايا وأبحاث

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة,يو بي آي,مواقع إلكترونية