هبوط السكر في الدم

هبوط السكر في الدم

الإسم العلمي: hypoglycemia

مكعبات السكر من خيارات التعامل مع هبوط الغلوكوز في الدم (بيكسابي)

الإسم العلمي:

hypoglycemia

انخفاض سكر الدم (انخفاض غلوكوز الدم) حالة تحدث عندما ينخفض مستوى الغلوكوز في الجسم، ويعد السكر منخفضا إذا كان أقل من سبعين ملليغراما لكل ديسيلتر في الدم* إذ إن انخفاض السكر لهذا الحد أو أقل قد يؤذي الجسم.

ويمكن أن يصيب هبوط السكر الأصحاء نتيجة الجوع الشديد والإجهاد البدني الكبير، ولكنه أكثر شيوعا لدى مرضى السكري.

وعند انخفاض مستوى السكر في الدم فإن مستويات الغلوكوز تصبح غير كافية لإمداد الجسم بالطاقة اللازمة لمزاولة كافة النشاطات المختلفة.

وهبوط معدل السكر في الدم يحدث عادة كأحد الآثار الجانبية أو المضاعفات الناتجة عن علاج مرض السكري نتيجة لعدة عوامل أهمها إذا تناول المريض جرعة دواء زائدة، أو أهمل إحدى الوجبات أو نتيجة النشاط الجسماني الزائد.

وتشمل أعراض انخفاض سكر الدم التالي:

  • الشعور بالرجفة.
  • الجوع الشديد.
  • زيادة التعرق.
  • تسارع نبضات القلب.
  • الدوار.
  • عدم التركيز.
  • العصبية.
  • التصرفات الغريبة غير المألوفة.
  • في حال عدم التعامل مع الأعراض فقط تتطور إلى أعراض أكثر خطورة وهي التشنجات العصبية وفقدان الوعي.
  • في بعض الحالات فإن هبوط السكر الحاد قد يؤدي إلى الوفاة.

العلاج:
يمكن علاج الحالات الخفيفة من هبوط السكر عبر تناول 15-20 غراما من الكربوهيدرات سريعة التمثيل (fast acting) التي يتم تحويلها لغلوكوز بسرعة في الجسم، مثل أقراص الغلوكوز والحلويات ومكعبات السكر، أو كوب من المشروبات الغازية السكرية أو عصير الفاكهة.

ويجب إجراء فحص الدم بعد 15-20 دقيقة للتحقق مما إذا كانت مستويات الغلوكوز في الدم قد رجعت إلى المستوى الطبيعي، وإذا لم ترتفع فعندها يتم أخذ كمية أخرى من السكريات.

بعد ارتفاع مستوى السكر في الدم، ينصح بتناول وجبة خفيفة أو وجبة كاملة للمساعدة في تثبيت مستوى السكر في الدم.

في حالات هبوط السكر الشديد التي قد تؤدي إلى الغيبوبة يجب طلب الإسعاف.

كما أن من خيارات علاج هبوط السكر حقنة الغلوكاغون، وهو هرمون يقوم برفع السكر في الدم.

ويجب أن يحتاط مريض السكري بأن يكون لديه دائما أقراص السكر لأخذها في حالة هبوط السكر، وإذا لم يتوفر له ذلك يأخذ معه أي عصير محلى بالسكر.

كما على المريض الاحتفاظ دوما بمصدر للسكر أو الكربوهيدرات السريعة الامتصاص كحلوى الهلام (جيلي بينز) أو عصير البرتقال، فضلا عن مصدر للنشويات أو الكربوهيدرات البطيئة الامتصاص كالخبز المحمص أو التوست. ومن المهم أيضا الاحتفاظ بجهاز قياس الغلوكوز في الدم وشرائط الاختبار، وعدم تفويت وجبة رئيسية أو خفيفة.
_______________
* مؤسسة حمد الطبية في قطر.

الغدد والهرمونات

المصدر : الجزيرة