ما تمدد الأوعية الدموية؟
آخر تحديث: 2018/1/17 الساعة 14:26 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/17 الساعة 14:26 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/29 هـ

ما تمدد الأوعية الدموية؟

الإسم العلمي: Aneurysm

الشريان الأبهر البطني رقم 1 طبيعي، رقم 2 فيه تمدد، أما رقم 3 فقد انفجر مما أدى لنزيف (دريمز تايم)

الإسم العلمي:

Aneurysm

‫تمدد الأوعية الدموية "أنيوريسم" (aneurysm) هو عبارة عن انتفاخ يشبه ‫البالون في الشرايين، ويحدث عندما يجبر ضغط الدم الجدار الضعيف من ‫الشريان على الانتفاخ للخارج.

ويمكن أن يحدث هذا التمدد في الشرايين ‫بمختلف أحجامها، مثلا في الدماغ أو الشريان الأبهر البطني، وبزيادة حجم تمدد الأوعية الدموية فإن الجدار قد ينفجر ‫وينزف المُصاب حتى الوفاة.

والشريان الأبهر البطني امتداد للشريان الأبهر الذي يخرج من القلب حاملا الدم لأعضاء الجسم المختلفة، وهو يتضخم بفعل ضعف في منطقة بجداره يتبعه حصول انتفاخ فيها، وبالتالي زيادة قطر الشريان بنسبة 50% أكثر من الطبيعي، والتي قد تصل في بعض الحالات إلى 90%.

وتشمل أسباب تمدد الشريان الأبهر البطني استهلاك التبغ وارتفاع ضغط الدم وحدوث التهابات بالشريان الأبهر.

أما عوامل الخطر التي تزيد من احتمالية التعرض للتمدد الأبهري فهي:

  • العمر، إذ عادة ما يحدث تمدد الأبهر لدى الأشخاص الكبار والذين تتجاوز أعمارهم الستين.
  • تصلب الشرايين حيث تتجمع طبقات من الشحوم في بطانة الأوعية الدموية فتفقد مرونتها.
  • يتعرض الذكور لتمدد الأبهر بنسب أعلى من النساء، كما ترتفع هذه النسبة أيضا لدى البيض مقارنة مع الأعراق الأخرى.
  • الوراثة، حيث تزداد احتمالية الإصابة إذا كان أحد أفراد العائلة أو أكثر مصابين بهذا المرض.

الأعراض

  • الشعور بنبض في منطقة السرة.
  • ألم في الصدر أو البطن.
  • ألم في الظهر.

يفحص الطبيب المريض ويصوره بالأشعة، فإذا كان التمدد صغيرا، أي أقل من أربعة سنتيمترات قد يكتفي الطبيب بوضع المريض تحت المراقبة، أما إذا جاوز التضخم 5.6 سنتيمترات فعادة ما يحول المريض للجراحة حيث يزيل الجراح المنطقة الضعيفة المتمددة ويضع مكانها وصلة شريانية صناعية، وفي حالات أخرى قد يبقي على الجزء المتضخم ويضع داخل الشريان شبكة صغيرة على شكل أنبوب تدعم الشريان من الداخل وتمنع انفجار التمدد في المستقبل.

الوقاية والكشف المبكر

  • فحص السجل العائلي لأمراض القلب، فالوراثة تلعب دورا مهما.
  • إجراء فحوصات دورية لدى الطبيب.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • الحفاظ على ضغط دم مناسب.
  • ممارسة التمارين الرياضية والنشاط الدائم.
  • تقليل المأخوذ من الدهون والكولسترول.
  • الحفاظ على وزن صحي.
القلب والأوعية الدموية

المصدر : مواقع إلكترونية,الألمانية