اللحميات الأنفية.. مشكلة تؤرق الأطفال
آخر تحديث: 2017/8/24 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/24 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/2 هـ

اللحميات الأنفية.. مشكلة تؤرق الأطفال

الإسم العلمي: Adenoids

قد يؤدي تضخم اللحميات إلى صعوبات في النوم

الإسم العلمي:

Adenoids

اللحميات (Adenoids) هي كتل صغيرة من الأنسجة موجودة خلف الأنف فوق سقف الحلق، وهي جزء من جهاز المناعة في الجسم، وتوجد لدى الأطفال فقط.

وتبدأ اللحميات بالنمو لدى الطفل منذ الولادة، وتصل إلى أكبر حجم من سن ثلاث سنوات إلى خمس. وفي عمر سبع سنوات إلى ثمان تبدأ اللحميات بالانكماش، وفي نهاية المراهقة تصبح صغيرة للغاية، وبعد العشرين تختفي، وذلك وفقا للخدمات الصحية الوطنية في المملكة المتحدة.

اللحميات مفيدة للطفل، لكنها ليست جزءا أساسيا من جهاز المناعة.

في بعض الحالات قد تتضخم اللحميات وذلك نتيجة للأسباب التالية:

  • عدوى بكتيرية.
  • عدوى فيروسية.
  • ردة فعل حساسية.

في معظم الحالات لا يسبب تضخم اللحميات سوى أعراض بسيطة ولا حاجة للعلاج.

بالمقابل في بعض الحالات قد يؤثر تضخم اللحميات في حياة الطفل ولذلك تجري إزالتها.

وقد يستوجب استئصال اللحميات (adenoidectomy) إذا سبّب تضخم اللحميات المشاكل التالية:

  • صعوبات في التنفس.
  • صعوبات في النوم نتيجة انغلاق المجاري التنفسية جزئيا أو كليا أثناء النوم، ومن أعراض ذلك الشخير وانقطاع التنفس خلال النوم.
  • مشاكل في الأذن، مثل التهاب الأذن الوسطى المتكرر أو المستمر.
  • التهاب الجيوب الأنفية المتكرر أو المستمر.
الجهاز التنفسي

المصدر : مواقع إلكترونية

التعليقات