عث الغبار.. أكثر مُحرِّضات الحساسية شيوعا بالبيوت
آخر تحديث: 2017/8/24 الساعة 10:16 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/24 الساعة 10:16 (مكة المكرمة) الموافق 1438/12/2 هـ

عث الغبار.. أكثر مُحرِّضات الحساسية شيوعا بالبيوت

الإسم العلمي: dust mite

عث الغبار تتغذى على بقايا جلد الإنسان (بيكسابي)

الإسم العلمي:

dust mite

حشرة عث الغبار صغيرة لا يمكن مشاهدتها بالعين المجردة، تعيش في الأسِّرة والفرش والسجاد وكذلك الأثاث الذي يعلوه الغبار والألعاب القديمة المُغبرة، وتعد أكثر مُحرِّضات الحساسية في البيوت شيوعا*.

والحساسية هي ظرف طبي يتفاعل فيه جهاز المناعة لدى الشخص مع مادة أو غيرها حيث يتعرف عليها باعتبارها مصدر ضرر أو تهديد، فينتج أجساما مضادة تؤدي إلى ظهور أعراض الحساسية التي قد تصل في بعض الأحيان إلى "الحساسية المفرطة" التي قد تؤدي إلى الموت.

ويعمل جهاز المناعة على حماية الجسم من الأجسام الغريبة والجراثيم والفيروسات التي تهدده وتسبب له الضرر. ولكن في حالة الحساسية يتعرف الجهاز المناعي على شيء لا يكون مؤذيا عادة ثم يتفاعل معه وينتج أجساما مضادة له. أي أن رد جهاز المناعة هو استجابة لإنذار خاطئ بالخطر.

وفيما يخص حشرة عث الغبار، فإنها تتغذى على بقايا جلد الإنسان وينتشر وجودها عند زيادة نسبة الرطوبة بالجو على 60%. وتعيش على الفراش والستائر والمخدات وأغطية الأسِّرة.

وتتمثل أعراض الحساسية لعث الغبار في:

  • انسداد المجاري التنفسية.
  • سيلان الأنف.
  • العطس.
  • صعوبة في التنفس.
  • احتقان الأنف.
  • احمرار وحكة بالعينين.
  • زيادة إفراز الدموع.

ولتجنب انتشار عث الغبار في المنزل يجب الحرص على تنظيف أجهزة التكييف بصورة دورية (مرتين أسبوعيا) حيث تعد بيئة مُثلى لانتشار عث الغبار فيها، مع ضرورة تشغيل أجهزة التكييف للتخفيف من ارتفاع درجة الحرارة والحفاظ على درجة الرطوبة بنسبة تقل عن 50%.

video

كما ينصح بتنظيف المنزل للتقليل من التعرض للمحسسات وغسل أغطية الفراش بالماء الساخن عند درجة حرارة 54 مئوية مرة واحدة على الأقل أسبوعيا، واستخدام جهاز مزيل الرطوبة للتخلص من الرطوبة الزائدة بالمنزل، وإزالة السجاد والأثاث المُنَجَّد واللعب المحشوة من غرف نوم الأطفال.
_______________
* بيان صادر عن مؤسسة حمد الطبية في قطر، خبير بحمد الطبية ينصح بتجنب حشرة عث الغبار للوقاية من حساسية الصيف الموسمية، 20 أغسطس/آب 2017.

متفرقات

المصدر : الجزيرة

التعليقات