مرض لايم.. حصاد القراد
آخر تحديث: 2017/8/10 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/8/10 الساعة 18:24 (مكة المكرمة) الموافق 1438/11/18 هـ

مرض لايم.. حصاد القراد

الإسم العلمي: Lyme disease, Lyme borreliosis

نوع الحالة: بكتيري

حشرة القراد تنقل مرض لايم (الألمانية)

الإسم العلمي:

Lyme disease, Lyme borreliosis

نوع الحالة:

بكتيري

مرض لايم هو عدوى بكتيرية تنتقل إلى البشر عبر عضة القراد (ticks) المصاب. والقراد هي مخلوقات صغيرة تشبه العنكبوت، تتغذى على دم الطيور والثدييات، بما في ذلك البشر؛ وذلك وفقا لخدمات الصحة الوطنية في المملكة المتحدة.

ويمكن علاج مرض لايم في كثير من الأحيان على نحو فعال إذا تم الكشف عنه في وقت مبكر، ولكن إذا لم يتم علاجه أو تأخر العلاج، فمن الممكن ظهور أعراض شديدة وطويلة الأمد.

الأعراض الأولية

  • طفح جلدي دائري مميز في موقع لدغة القراد، تظهر عادة خلال 3-30 يوما بعد العضة، ويطلق عليها اسم (erythema migrans). وغالبا ما يوصف الطفح الجلدي بأنه يشبه عين الثور على لوحة تصويب السهام.
  • ويختلف حجم الطفح الجلدي ويمكن أن يتوسع على مدى عدة أيام أو أسابيع، وعادة ما يبلغ حوالي 15 سنتيمترا، ولكن يمكن أن يكون أكبر أو أصغر من هذا.
  • بعض الأشخاص قد يطورون عدة مناطق من الطفح الجلدي في أجزاء مختلفة من الجسم، كما أن نحو واحد من كل ثلاثة أشخاص يصابون بمرض لايم لا يظهر عليهم طفح جلدي.
  • كما أن بعض الأشخاص الذين يعانون من مرض لايم قد تظهر عليهم أعراض تشبه الإنفلونزا، مثل التعب وآلام العضلات وآلام المفاصل والصداع والحمى والقشعريرة.

الأعراض اللاحقة
قد تتطور أعراض أكثر خطورة خلال عدة أسابيع أو أشهر أو حتى سنوات، إذا ترك مرض لايم دون علاج، ويمكن أن تشمل:

  • التهاب المفاصل.
  • مشاكل الجهاز العصبي، مثل الخدر والألم في الأطراف وشلل عضلات الوجه ومشاكل الذاكرة وصعوبة التركيز.
  • مشاكل القلب، مثل التهاب عضلة القلب أو الكيس المحيط به (التهاب التامور)، وفشل القلب.
  • التهاب الأغشية المحيطة بالدماغ والحبل الشوكي (التهاب السحايا)، والذي يمكن أن يسبب صداعا شديدا، وتيبس الرقبة وزيادة الحساسية للضوء

ومع أن بعض هذه المشاكل تتحسن ببطء مع العلاج، فإنها قد تستمر إذا بُدئ بالعلاج في وقت متأخر.

وبعض الأشخاص قد يصابون بأعراض طويلة الأمد، وهذا ما يعرف باسم مرض لايم ما بعد العدوى (post-infectious Lyme disease). وليس من الواضح بالضبط لماذا يحدث هذا ولكنه قد يكون مرتبطا بفرط نشاط الجهاز المناعي.

وهناك علاج لمرض لايم، ولكن لا يوجد لقاح للوقاية منه.

نصائح للوقاية

  • تجنب المشي بين العشب الطويل الذي قد تكون فيه حشرة القراد.
  • ارتداء ملابس مناسبة في المناطق الموبوءة بالقراد، تشمل قميصا طويل الأكمام وبنطالا يتم دسه في الجوارب، بحيث لا يبقى مكان لدخول الحشرة.
  • ارتداء أقمشة ذات ألوان فاتحة مما يساعد على رؤية حشرة القراد إذا أتت على الملابس.
  • استخدام طارد الحشرات على الجلد المكشوف.
  • فحص البشرة من القراد وخاصة في نهاية اليوم، بما في ذلك الرأس والرقبة وطيات الجلد مثل الإبطين، وإزالة أي حشرات قراد.
  • التأكد من عدم دخول القراد للمنزل عبر الملابس.
  • التأكد من أن الحيوانات الأليفة لا تجلب القراد إلى المنزل عبر فرائها.
متفرقات

المصدر : مواقع إلكترونية