اضطراب الهلع.. نوبات متكررة من الخوف
آخر تحديث: 2017/7/18 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/7/18 الساعة 17:13 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/24 هـ

اضطراب الهلع.. نوبات متكررة من الخوف

يعتقد أن الأشخاص الذين لديهم استعداد بيولوجي قد يصابون باضطراب الهلع عند المرور بأحداث حياتية كبرى (الجزيرة)

اضطراب الهلع (panic disorder) هو أحد اضطرابات القلق (anxiety disorder)، ويعاني المصابون به من نوبات متكررة من الخوف تستمر لعدة دقائق أو أكثر، ويطلق عليها اسم نوبات الهلع (panic attacks).

ليس واضحا ما الذي يسبب اضطراب الهلع، لكن يعتقد أن الأشخاص الذين لديهم استعداد بيولوجي قد يصابون به عند المرور بأحداث حياتية كبرى، مثل الزواج أو ولادة الطفل أو وفاة شخص مقرب أو خيبات أمل كبيرة، كما هناك أدلة قد تشير إلى أن اضطراب الهلع قد يسري في بعض العائلات.

والأشخاص الذين يعانون من اضطراب الهلع هم أكثر عرضة لأن يعانوا من الاكتئاب أو يحاولوا الانتحار، أو يعانوا من تعاطي المخدرات أو إدمان الخمر.

والشخص المصاب باضطراب الهلع قد يشعر باليأس والعار لأنه لا يستطيع القيام بالأمور الروتينية كالذهاب للمدرسة أو العمل أو القيادة.

ويبدأ اضطراب الهلع عادة في نهاية مرحلة المراهقة أو بداية الشباب، ويؤثر على عدد أكبر من النساء مقارنة بالرجال.

ومن أعراض اضطراب الهلع التالي:

  • التعرض لنوبات متكررة من الهلع.
  • الشعور بفقدان السيطرة، أو الخوف من الموت خلال نوبة الهلع.
  • أعراض جسدية خلال نوبة الهلع مثل تسارع نبضات القلب.
  • قلق مستمر وشديد نتيجة التفكير بشأن متى ستحدث نوبة الهلع القادمة.
  • الخوف من وتجنب الأماكن التي حدثت فيها نوبة الهلع.

ولأن أعراض اضطراب الهلع تماثل أمراضا عضوية مثل أمراض القلب ومشاكل الغدة الدرقية ومشاكل التنفس وغيرها فمن الضروري أن يتم استثناء الأمراض العضوية وأهمها أمراض القلب.

ووفقا لجمعية القلق والاكتئاب الأميركية، فإن نوبة الهلع هي حالة حادة من الخوف أو التوتر التي تصل ذروتها خلال دقائق، وتشمل على الأقل أربعة أعراض، منها التالي:

  • تسارع معدل ضربات القلب.
  • التعرق.
  • الارتجاف.
  • الإحساس بضيق في التنفس أو الاختناق.
  • الألم في الصدر أو عدم الراحة.
  • الغثيان أو تلبك البطن.
  • الدوار أو عدم التوازن.
  • القشعريرة أو الشعور بالحرارة.
  • التنميل أو الخدر.
  • الخوف من فقدان السيطرة أو "الجنون".
  • الخوف من الموت.

وفي نوبة الهلع قد يقول المصاب إنه يشعر "كأن قلبه سوف يقفز من مكانه".

وتشمل الخيارات العلاجية لاضطراب الهلع العلاج السلوكي المعرفي -بهدف تغيير طريقة تفكير الشخص وتعامله مع حدث معين- والعلاج بالأدوية.

علم النفس وصحة المخ

المصدر : مواقع إلكترونية

التعليقات