ارتجاج الدماغ
آخر تحديث: 2014/1/1 الساعة 13:32 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2014/1/1 الساعة 13:32 (مكة المكرمة)

ارتجاج الدماغ

الإسم العلمي: Traumatic brain injury

مجال الإصابة: الدماغ

الأعراض: دوار، صداع، وجود جرح في الرأس، فقدان الذاكرة

الدماغ محمي بعظام جمجمة الرأس التي تشكل سدا قويا أمام الصدمات (غيتي)

الإسم العلمي:

Traumatic brain injury

مجال الإصابة:

الدماغ

الأعراض:

دوار، صداع، وجود جرح في الرأس، فقدان الذاكرة

تشكل إصابات الرأس نسبة كبيرة من الإصابات التي يتعرض لها الرياضيون مثل الملاكمين وسائقي السيارات السريعة والمتزلجين على الثلج والجليد ولاعبي كرة القدم. وتعرف إصابات الرأس أيضا بمسميات أخرى مثل ارتجاج الدماغ أو ارتجاج المخ أو رضوض الرأس.

ولكن ارتجاج المخ ليس محصورا على الرياضيين، فهو قد يحدث أيضا نتيجة الحوادث مثل السقوط وحوادث المركبات وأعمال العنف والمشاجرات. وقد تتفاوت نتائج الإصابة من مجرد رضوض بسيطة مرورا بحدوث ضرر في الجمجمة والدماغ وانتهاء في أسوأ الاحتمالات بالموت.

والدماغ محمي بعظام جمجمة الرأس التي تشكل سدا قويا أمام الصدمات، كما تحيط به طبقات من نسيج يسمى السحايا يحوي السائل الشوكي الدماغي الذي يوفر بطانة أو وسادة تحمي الدماغ أيضا.

ويمكن تقسيم إصابات الرأس إلى نوعين رئيسيين:

الإصابات البسيطة، حيث لا تصل الإصابة إلى الدماغ ولا تؤثر عليه، وتكون عادة أقل خطرا.
الإصابات الشديدة، وفيها يصل تأثير الضربة إلى الدماغ، مما يؤدي إلى تأثره، وهذه الإصابة قد تكون ناتجة عن:

  • ضربة مباشرة مثل ضربة على الرأس أو حادث سير.
  • ضربة غير مباشرة، مثل تعرض الشخص لخض أو ارتجاج شديد أو تباطؤ فجائي وكبير في سرعة جسمه كما يحصل في حادث سيارة مثلا، إذ يؤدي هذا إلى اهتزاز الدماغ في تجويف الجمجمة وارتطامه بجدرانها الصلبة مما يسبب إصابته، مع الإشارة إلى أنه في هذه الحالة لا تظهر آثار إصابة واضحة في الرأس.

 

آلية ارتجاج المخ
قد تؤدي الإصابة إلى حدوث جرح أو أذى مباشر في نسيج المخ، كما قد تؤدي إلى حدوث تورم أو نزيف، ويؤدي هذا النزيف أو التضخم إلى زيادة الضغط على الدماغ داخل الجمجمة لأن الأخيرة لا تستطيع التمدد لاستيعاب الضغط المتزايد، مما يؤدي إلى تفاقم الأعراض والأضرار الناجمة عن الإصابة.

وفي كثير من الأحيان تؤدي إصابات الرأس الشديدة إلى الموت، فمثلا في الولايات المتحدة الأميركية يقدر أن ٢٥% إلى ٣٣% من الأشخاص الذين يتعرضون لإصابات شديدة في الرأس يموتون.

 

الأعراض

يجب الانتباه إلى حقيقة مهمة وهي أن أعراض إصابة الرأس قد تظهر مباشرة بعد الحادث، وقد تتأخر وتظهر تدريجيا خلال ساعت أو أيام، وذلك بالتزامن مع ازدياد الضغط داخل الجمجمة. وقد يحدث هذا حتى لو لم يكن هناك كسر في الجمجمة.

ولذلك يجب مراجعة الطبيب دائما ومراقبة الشخص وعدم الاطمئنان إلى أنه بخير طالما لم تظهر عليه أعراض، إذ إن الأعراض قد تتأخر في الظهور.

 ومن الأعراض التي تظهر نتيجة إصابات الرأس:

  • دوار.
  • صداع.
  • وجود جرح في الرأس.
  • فقدان الذاكرة.
  • فقدان الوعي لفترة قصيرة أو طويلة.
  • غثيان.
  • قيء.
  • تشنجات.
  • صعوبة في التفكير.
  • مشاكل في النطق والسمع والبصر.
  • اختلاف حجم حدقتي العينين، إذ تكون إحداهما أكبر من الأخرى.
  • بلع اللسان قد يكون مؤشرا على إصابة الرأس، كما قد يشير إلى إصابة الشخص أو الرياضي بنوبة قلبية.
  • غيبوبة قد تمتد لساعات وحتى أيام أو أكثر.

 

الإسعافات الاولية

  • يجب مراجعة الطبيب مباشرة بعد التعرض للإصابة أو الارتجاج، إذ إن الارتجاج قد يكون شديدا ولكن تتأخر أعراضه في الظهور، وهذا ينطبق أيضا على الأطفال.
  • إذا بدا الشخص مذهولا أو مصدوما فلا تهزه أو تحركه، إذ قد تؤذي الدماغ وتفاقم الإصابة.
يجب الحذر عند تناول المسكنات بعد الرضوض، إذ إن مضادات الالتهاب غير السترويدية مثل الفولترين والآيبوبروفين والأسبرين قد تفاقم نزيف الجمجمة أو الدماغ. استشر الطبيب قبل تناول أي علاج أو مسكن.
  • في الحوادث يجب التعامل مع الشخص على أنه مصاب بكسر في العنق حتى يثبت العكس، ويجب عدم تحريكه من مكانه إلا عن طريق مسعف متخصص، إذ إن تحريك أو نقل المصاب بشكل خاطئ قد يفاقم الإصابات.
  • اتصل بالإسعاف فورا.
  • إذا كان هناك نزيف في الرأس فغطه بقطعة قماش معقمة واضغط عليها بشكل ثابت، وإذا امتلأت بالدم فلا تنزعها عن الرأس، بل ضع فوقها قطعة أخرى.  
  • إذا كنت تشك في وجود كسر في الجمجمة فاحذر ولا تضغط بشكل مباشر على مكان النزف وغطه فقط بقطعة معقمة.
  • لا تعبث بالجرح، مثلا لا تحاول إزالة أية أوساخ منه أو إزالة شيء موجود فيه، واترك هذا للمسعفين.
  • إذا توقف الشخص عن التنفس فأجر له الإنعاش القلبي الرئوي.

 

الوقاية

  • ارتداء خوذة واقية لحماية الرأس أثناء الرياضة.
  • الالتزام بقواعد المرور وقوانين الطرق، ووضع حزام الأمان في السيارة لجميع الركاب.
  • عدم ممارسة الحركات الخطرة أو المتهورة مثل القفز في الماء من مكان مرتفع، أو القفز في الماء من دون التأكد من عمقه أو طبيعة تضاريس القاع، إذ قد يكون ضحلا مما يؤدي إلى اصطدام رأسك بالقاع.
  • ارتداء حذاء مناسب، والابتعاد عن الأحذية الزلقة أو الكعب العالي أو أي حذاء يقلل قدرتك على التوازن مما يزيد من احتمال السقوط، وخاصة إذا كنت مسنا.
الطب الرياضي

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك