مسيرات العودة.. شوق إلى الأرض وتشبث بالحق
آخر تحديث: 2018/3/30 الساعة 14:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/3/30 الساعة 14:52 (مكة المكرمة) الموافق 1439/7/12 هـ

مسيرات العودة.. شوق إلى الأرض وتشبث بالحق

المكان: فلسطين، إسرائيل

نوع الحدث: مسيرات تطالب بعودة الفلسطينيين إلى ديارهم

الدولة: فلسطين,إسرائيل

المكان:

فلسطين، إسرائيل

نوع الحدث:

مسيرات تطالب بعودة الفلسطينيين إلى ديارهم

الدولة:

فلسطين,إسرائيل

مسيرات شعبية دأبت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في إسرائيل على إقامتها سنويا نحو إحدى القرى أو البلدات التي هجر منها سكانها وطردوا خلال سنوات النكبة وما بعدها، وتحولت هذه المسيرة التي تنظم تحت شعار "يوم استقلالكم يوم نكبتنا"، إلى تقليد سنوي يحظى بزخم سياسي وإعلامي متزايد.

وتهدف هذه المسيرات إلى ربط الأجيال الجديدة بماضيهم وتراثهم وأرضهم، وتذكير العالم بمعاناة أجيال من الفلسطينيين المهجرين من أرضهم رغم القوانين الدولية الصادرة من الأمم المتحدة، ومن بينها قانون رقم 194 الذي يدعو صراحة إلى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى قراهم.

كما تسعى أيضا إلى فرض حق عودة الفلسطينيين إلى أراضيهم التي هجروا منها قهرا قبل عقود من الزمن.

تاريخ الانطلاق
أطلقت جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في إسرائيل بدءا من الثلاثين من أبريل/نيسان 1998 تحركا سنويا للاجئين الفلسطينيين الذين أبعدوا قسرا عن قراهم منذ عام 1948، على خلفية ما يعتبره الفلسطينيون داخل الخط الأخضر تجاهلا لهم في اتفاق أوسلو، ونظمت أولى المسيرات نحو قرية الغابسية (شرق عكا).

ويقوم الآلاف كل عام باختيار قرية مدمرة ضمن أراضي فلسطين التاريخية لزيارتها في يوم احتفال إسرائيل باستقلالها حسب التقويم العبري.

تسلسل زمني
منذ انطلاق مسيرات العودة عام 1998 أصبح الآلاف وأحيانا عشرات آلاف الفلسطينيين يلتقون سنويا في مسيرة العودة للقرى المهجرة بذكرى النكبة من أجل تكريس الوعي لدى الأجيال بتاريخ الأرض والهوية.

وتشارك بعض الجمعيات اليهودية -أحيانا- في هذه المسيرات بدل الاحتفاء بيوم "استقلال إسرائيل"، ومن بينها منظمة "زوخروت" التي تعمل من أجل إطلاع اليهود على الرواية التاريخية الفلسطينية.

وهذه قائمة بمسيرات العودة التي نظمتها جمعية الدفاع عن حقوق المهجرين في إسرائيل منذ انطلاقتها قبل أكثر من عقدين من الزمن:

- 1998 مسيرة العودة إلى قرية الغابسية شرق عكا.
- 1999 مسيرة العودة إلى قرية صفورية شمال الناصرة.
- 2000 مسيرة العودة إلى قرية الدامون المهجرة شرق عكا.
- 2001 مسيرة العودة إلى قرية معلول قضاء الناصرة.
- 2002 مسيرة العودة إلى قرية البروة قضاء عكا.
- 2003 مسيرة العودة إلى قرية أم الزينات في حيفا.
- 2004 مسيرة العودة إلى قرية إندور جنوب شرق الناصرة.
- 2005 مسيرة العودة إلى قريتي هوشة والكساير شرق حيفا.
- 2006 مسيرة العودة إلى قرية أم الزينات في حيفا.
- 2007 مسيرة العودة إلى قرية اللجون في مرج ابن عامر بقضاء جنين.
- 2008 مسيرة العودة إلى قرية صفورية شمال الناصرة.
- 2009 مسيرة العودة إلى قرية الكفرين جنوب حيفا.
- 2010 مسيرة العودة إلى قرية مسكة جنوب غربي طولكرم.
- 2011 مسيرة العودة إلى قريتي رويس والدامون شرق عكا.
- 2012 مسيرة العودة إلى قرية كويكات شمال شرق عكا.
- 2013 مسيرة العودة إلى قرية خبيزة جنوب شرق حيفا.
- 2014 مسيرة العودة إلى قرية لوبية غرب طبريا.
- 2015 مسيرة العودة إلى قرية الحدثة جنوب غرب طبريا.
- 2016 مسيرة العودة إلى قرية وادي زوبالة في النقب.
- 2017 مسيرة العودة إلى قرية الكابري المهجرة في قضاء عكا
- 2018 تقرر أن تتوجه مسيرة العودة إلى قرية عتليت جنوب مدينة حيفا.

مسيرة العودة الكبرى
وهي مسيرة تنظمها اللجنة التنسيقية لمسيرة العودة الكبرى بدعم من كافة الفصائل والقوى الفلسطينية، وبدأ التحضير لها في 17 مارس/آذار 2018، وانطلقت في الثلاثين من الشهر ذاته، بعد نصب الخيام على مسافة نحو سبعمئة متر من الحدود مع إسرائيل في خمسة مخيمات أنشئت في المناطق الشرقية لمحافظات القطاع الخمس.

وأطلق على هذا النشاط اسم "مسيرة العودة الكبرى" وتستهدف للمرة الأولى الاعتصام الشعبي قبالة السياج الفاصل مع إسرائيل، ويشمل أيضا -وفق القائمين عليها- مسيرات في المدن بالضفة الغربية وأراضي 48، كما سيتظاهر المهجرون في قرية "مارون الراس" جنوبي لبنان، وقرب القنيطرة السورية، وفي مناطق مختلفة من العالم، وفق القائمين على الحراك.

ويتزامن الحراك مع الذكرى 42 ليوم الأرض، (الثلاثين من مارس/آذار) وهو يوم يخلد فيه الفلسطينيون ومعهم العالم ذكرى مصادرة الاحتلال الإسرائيلي آلاف الدونمات في الجليل والمثلث والنقب، عام 1976، مما تسبب في اندلاع مظاهرات حاشدة، سقط فيها شهداء وجرحى.

وتطالب المسيرات بعودة اللاجئين إلى أراضيهم التي هجروا منها عام 1948 وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع منذ منتصف عام 2007.

ويريد القائمون على الفعالية ألا تقتصر على اعتصام ليوم واحد، بل أن يكون مفتوحا، على أن تشهد الخيام سلسلة أنشطة ثقافية وجماهيرية "تبرز الهوية الفلسطينية وتؤكد تمسك المعتصمين بمطالبهم". وحسب المنظمين فإن المسيرة ستبلغ ذروتها في 15 مايو/أيار 2018 الذي يوافق ذكرى "النكبة" الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية