أبرز القوانين الإسرائيلية بشأن القدس
آخر تحديث: 2018/1/10 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2018/1/10 الساعة 11:46 (مكة المكرمة) الموافق 1439/4/23 هـ

أبرز القوانين الإسرائيلية بشأن القدس

الدولة: فلسطين,إسرائيل

الكنيست الإسرائيلي وافق على قانون "القدس الموحدة" في يناير/كانون الثاني 2018 (الجزيرة)

الدولة:

فلسطين,إسرائيل


أصدرت حكومات الاحتلال الإسرائيلي 
منذ نكبة 1948 عدة قوانين وتشريعات تستهدف تهويد مدينة القدس للسيطرة عليها وجعلها "عاصمة موحدة" لإسرائيل.

وفي ما يلي أبرز القوانين التي أصدرتها سلطات الاحتلال بشأن القدس:

3 ديسمبر/كانون الأول 1948 رئيس وزراء إسرائيل ديفد بن غوريون يعلن أن القدس الغربية هي عاصمة لإسرائيل، وقام هو وعدد من الوزراء بنقل مكاتبهم في ديسمبر/كانون الأول 1949 إلى الشريط الغربي المحتل.

 قوات الاحتلال تسيطر على شرقي القدس والمسجد الأقصى، وتهدم عددا من الأحياء العربية. والكنيست يصدر تشريعا يخول الحكومة الإسرائيلية ضم الجزء الشرقي من مدينة القدس وقراها المتاخمة لها التي تقع على مساحة 70 كيلومترا مربعا إلى الجزء الغربي.

29 يونيو/حزيران 1967 الجيش الإسرائيلي يصدر أمرا يقضي بحل مجلس أمانة القدس العربي المنتخب (مجلس البلدية) وهو ما خوّل وزير الداخلية صلاحية الإعلان عن توسيع بلدية القدس.

30 يوليو/تموز 1980 الكنيست الإسرائيلي يسن قانونا أساسيا يعلن فيه القدس الموحدة بشرقها وغربها عاصمة دولة إسرائيل.   

1993 السلطات الإسرائيلية ترسم حدودا لمدينة "القدس الكبرى" تمتد على 600 كيلومتر مربع وتساوي 10% من مساحة الضفة الغربية. وتشرع في بناء أحياء استيطانية فيها وتعزيزها ببنى تحتية.

23 يونيو/حزيران 2002 حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أرئيل شارون تبدأ في بناء جدار الفصل العنصري في قلب الضفة الغربية، الذي فصل العديد من أحيائها عنها .

مايو/أيار 2016 الحكومة الإسرائيلية تعلن عن خطة خماسية تمتد من 2016 إلى 2021 لتطوير "تهويد " القدس تشتمل على مشاريع استيطانية ومواصلات وقطار هوائي، والآلاف من الوحدات الاستيطانية في القدس المحتلة.  

يناير/كانون الثاني 2018 الكنيست الإسرائيلي يوافق على قانون "القدس الموحدة" الذي ينص على أن الانسحاب من شطرها الشرقي أوتسليم أي جزء منها سيكون منوطا بمصادقة غالبية نيابية استثنائية لا تقل عن ثمانين عضوا من أعضاء الكنيست من أصل مئة وعشرين.

وقد أيد القانون 64 نائبا مقابل 52 صوتوا ضده بعد جلسة نقاش استمرت عدة ساعات. وقبيل التصويت على القانون تم حذف أحد بنوده التي نصت على السماح بالعمل على فصل بلدات وأحياء عربية عن القدس المحتلة تقع خارج جدار الفصل العنصري وضمها إلى سلطة بلدية إسرائيلية جديدة. 

وجاء قانون "القدس الموحدة" بعد أن أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب في 6 ديسمبر/كانون الأول 2017 اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقال إنه وجّه أوامره إلى الخارجية الأميركية للبدء بنقل السفارة الأميركية من تل آبيب إلى القدس، ما أثار موجة احتجاجات في البلدان العربية والإسلامية. 

 

المصدر : الجزيرة