أبرز هجمات الفلسطينيين ضد الاحتلال بالضفة
آخر تحديث: 2017/9/27 الساعة 09:58 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/9/27 الساعة 09:58 (مكة المكرمة) الموافق 1439/1/7 هـ

أبرز هجمات الفلسطينيين ضد الاحتلال بالضفة

الدولة: فلسطين

شاب فلسطيني أطلق النار عند مدخل مستوطنة غرب القدس (رويترز)

الدولة:

فلسطين

شهدت مناطق الضفة الغربية والقدس المحتلة خلال السنوات الأخيرة هجمات متلاحقة ضد الاحتلال الإسرائيلي نفذها فلسطينيون، وتراوحت بين إطلاق نار وطعن، وأدت إلى مقتل وجرح إسرائيليين، من مستوطنين وجنود.

وفيما يلي أبرز الهجمات التي استهدفت الإسرائيليين منذ عام 2014:

12 يونيو/حزيران 2014:
ثلاثة شبان فلسطينيين من الخليل يخطفون ثلاثة مستوطنين، وعثر على جثثهم شمال مدينة الخليل في الثلاثين من الشهر ذاته. ونفذت قوات الاحتلال عمليات اعتقال واسعة طالت الآلاف من الفلسطينيين والنواب الفلسطينيين، وشنت حربا على قطاع غزة في العام نفسه على إثر هذه العملية.

29 أكتوبر/تشرين الأول 2014:
معتز حجازي ينفذ عملية إطلاق نار أسفرت عن إصابة الحاخام المتطرف يهودا غليك بالقدس، خلال خروجه من محاضرة له في مركز بيغن في القدس. واستشهد حجازي بعد اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال.

18 نوفمبر/تشرين الثاني 2014:
غسان محمد أبو الجمل (27 عاما) وعدي عبد أبو الجمل (22 عاما) ، وهما أبناء عمومة، ينفذان عملية طعن وإطلاق نار داخل الكنيس اليهودي في القدس الغربية أسفرت عن مقتل خمسة إسرائيليين وجرح عدد آخر داخل الكنيس.

واستشهد الشابان برصاص شرطة الاحتلال بعد الاشتباك معهما.  

1 أكتوبر/تشرين الأول 2015:
فلسطينيون يطلقون النار على سيارة ما أسفر عن مقتل مستوطن وزوجته عند مستوطنة إيتامار. وترك المنفذون الأطفال على قيد الحياة.

13 أكتوبر/تشرين الأول 2015:
بهاء عليان (22 عاما) نفذ عملية إطلاق نار داخل حافلة إسرائيلية بالقدس أدت إلى مقتل إسرائيليين اثنين وإصابة 21 آخرين. واستشهد الشاب الفلسطيني برصاص الاحتلال.

18 أكتوبر/تشرين الأول 2015
مهند العقبي (21 عاما) ينفذ عملية إطلاق نار في محطة مركزية للحافلات في النقب، أسفرت عن مقتل جندي إسرائيلي وإصابة ثمانية آخرين. واستشهد العقبي برصاص الاحتلال بعد تنفيذه العملية.

3 فبراير/شباط 2016:
شبان فلسطينيون من جنين ينفذون عملية إطلاق نار وطعن عند باب العامود في القدس، أسفرت عن مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة ثلاثة آخرين بجروح خطيرة. 

8 مارس/آذار 2016:
الشاب فؤاد التميمي من بلدة العيساوية ينفذ عملية إطلاق نار في شارع صلاح الدين بالقدس المحتلة أدت إلى إصابة شرطيين إسرائيليين أحدهما بجروح خطيرة. واستشهد التميمي برصاص قوات الاحتلال.

 8 يونيو/حزيران 2016:
شابان فلسطينيان من الخليل يطلقان النار داخل مطعم في مدينة تل أبيب، ما أسفر عن مقتل أربعة إسرائيليين بينهم ضابط سابق في قوات النخبة الإسرائيلية وإصابة عدد آخر بجروح.

9 أكتوبر/تشرين الأول 2016: 
مصباح أبو صبيح (39 عاما) من بلدة سلوان جنوبي القدس المحتلة، ينفذ عملية إطلاق نار في ثلاثة مواقع بالقدس أسفرت عن مقتل جنديين اثنين وإصابة ثمانية آخرين. وقد استشهد مصباح بعد اشتباك مسلح مع عناصر من الوحدات الخاصة الإسرائيلية.

16 يونيو/حزيران 2017:  
ثلاثة شبان فلسطينيين من دير أبو مشعل ينفذون عمليات طعن وإطلاق نار في مدينة القدس المحتلة، ما أسفر عن مقتل مجندة إسرائيلية وإصابة جنديين آخرين. واستشهد الشبان الثلاثة في صحن قبة الصخرة المشرفة بعد أن طاردتهم قوات الشرطة الإسرائيلية واشتبكت معهم.

 14 يوليو/تموز 2017:
ثلاثة شبان فلسطينيين من عائلة واحدة من أم الفحم داخل الخط الأخضر، يطلقون النار ويشتبكون مع  قوات من شرطة الاحتلال في المسجد الأقصى، ما أسفر عن مقتل شرطيين إسرائيليين وإصابة ثالث.

26 سبتمبر/أيلول 2017:
شاب فلسطيني يدعى نمر محمود الجمل (37 عاما) من بلدة بيت سوريك بقضاء القدس، يطلق النار عند مدخل مستوطنة هار آدار القريبة من بلدة بدو غرب القدس، ما أسفر عن مصرع جندي ورجلي أمن إسرائيليين.

ووفق المعلومات الأولية، فقد أشهر الجمل مسدسا كان يخفيه في ملابسه عندما أوقفه الجنود لتفتيشه على مدخل المستوطنة، وأطلق النار قبل أن يقتله الجنود.

المصدر : الجزيرة

التعليقات