ولاية هولاند الوحيدة.. تقييم الحصيلة
آخر تحديث: 2017/5/15 الساعة 17:09 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: قتلى وجرحى مدنيون بغارات للتحالف في محافظة حجة شمالي غربي اليمن
آخر تحديث: 2017/5/15 الساعة 17:09 (مكة المكرمة) الموافق 1438/8/19 هـ

ولاية هولاند الوحيدة.. تقييم الحصيلة

الدولة: فرنسا

فرانسوا هولاند غادر قصر الإليزيه بعد ولاية استمرت خمس سنوات (رويترز)

الدولة:

فرنسا

شهدت ولاية الرئيس الفرنسي السابق فرانسوا هولاند التي استمرت خمس سنوات وانتهت يوم 14 مايو/أيار 2017، العديد من الأحداث غير المسبوقة، فقد تعرضت البلاد لهجمات أوقعت قتلى وجرحى، وعرفت تذمرا اجتماعيا بسبب السياسة والتدابير الاقتصادية للحكومة.

وفيما يلي أبرز محطات ولاية هولاند:
 
الهجمات
أسفرت مجموعة من الهجمات غير المسبوقة عن 239 قتيلا منذ يناير/كانون الثاني 2015، فكانت الهجمات الأشد دموية في التاريخ الفرنسي الحديث.

وبعد الهجمات الأولى التي استهدفت مكاتب مجلة "شارلي إيبدو" الأسبوعية الساخرة والشرطة ومتجرا لبيع اللحوم، تظاهر أكثر مئات الآلاف من الفرنسيين بكل أنحاء فرنسا يوم 11 يناير/كانون الثاني 2015، وبدعوة من الرئيس هولاند -وفي خطوة غير مسبوقة- شارك حوالي خمسين رئيس دولة وحكومة في مسيرة في باريس

وفي 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015 هاجم ثلاثة أشخاص أماكن قريبة من ملعب دو فرانس قرب باريس ومقاهي ومطاعم وقاعة للحفلات في مسرح باتاكلان في العاصمة الفرنسية. وقال هولاند حينها "نحن في حالة حرب".

واتخذ على الفور قرارا نادرا بإعلان حالة الطوارئ، وأقنع النواب بالتصويت على عدد كبير من قوانين مكافحة الإرهاب.

عمليات عسكرية
نفذت فرنسا في عهد هولاند منذ يناير/كانون الثاني 2013 عملية عسكرية كبيرة باسم "سرفال" تمثلت في تدخل الجيش الفرنسي في مالي، وتوقف تقدم المقاتلين الذين كانوا يسيطرون على شمال البلاد.

ولتصفية المتمرّدين المتحالفين في تلك الفترة مع تنظيمات مسلحة، حشد الجيش الفرنسي قواته الخاصة المتمركزة في منطقة الساحل الأفريقي، والتابعة لجيوش البر والجو والبحر.

وعقب انتهاء المعارك في أبريل/نيسان 2014، تم التخفيض تدريجيا في عدد جنود "سرفال" الذين بلغوا أربعة آلاف عسكري تقريبا، لتحل محلّهم البعثة الأممية التي تحوّل اسمها من "ميسكا" إلى "مينوسما". وفي أغسطس/آب 2014 انتهت عملية "سرفال".

وفي ديسمبر/كانون الأول 2013 تدخلت القوات الفرنسية في أفريقيا الوسطى في عملية أطلقت عليها "سانغاريس" في إطار الأزمة الطائفية التي هزت البلد الأخير، وذلك بقرار من الرئيس الفرنسي  هولاند وبموافقة من منظمة الأمم المتحدة.

وفي منطقة الشرق الأوسط، شنت فرنسا في خريف 2015 أولى غاراتها في سوريا، في إطار تحالف دولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي العراق، تشن فرنسا غارات وتقوم بمهمات استطلاع ضد تنظيم الدولة منذ سبتمبر/أيلول 2014.

نزع الجنسية
بعد هجمات 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2015، أخذ هولاند باقتراح لليمين واليمين المتطرف يقضي بتعديل الدستور ليشمل نزع الجنسية من ذوي الجنسية المزدوجة المدانين بالإرهاب.

وبعد جدال طويل أدى لانقسام فريقه، تخلى هولاند نهائيا عن المشروع في أواخر مارس/آذار 2016.

اتفاق المناخ
زاد هولاند الذي انصرف متأخرا إلى الاهتمام بالمشاكل البيئية، جهوده لإقناع قادة العالم بتوقيع اتفاق يستهدف احتواء الاحتباس الحراري ما دون درجتين مئويتين بالنسبة إلى مستوى ما قبل الفترة الصناعية. ووقع 195 بلدا هذا الاتفاق التاريخي في باريس في ديسمبر/كانون الأول 2015.

تدابير اقتصادية
في يناير/كانون الثاني 2014، أعلن هولاند عن خطوة كبيرة لمصلحة الشركات، لكن قسما من اليسار وخصوصا "متمردي" الحزب الاشتراكي، وهم الجناح اليساري في الحزب، احتجوا بشدة على الإعلان عن تدبير ينص على خفض 30 مليار يورو من مساهمات أصحاب العمل الاجتماعية، في مقابل زيادة الوظائف.

وشهد 2016 خطوة مماثلة من خلال مشروع قانون لإصلاح قانون العمل. واحتج عليه "المتمردون" الاشتراكيون أنفسهم مع آخرين من اليسار، وأثار مشروع القانون اضطرابا وصل حتى إلى الشارع. لكن القانون أقر أخيرا بصعوبة في الصيف.

في 23 أبريل/نيسان 2013، أقرت الحكومة نهائيا القانون الذي يجيز زواج الشواذ جنسيا وتبني الأطفال. وقسّم هذا القانون المجتمع وتسبب في نقاشات حامية استمرت شهورا وفي مظاهرات صاخبة لمعارضيه.

تراجع عن الترشح
في الأول من ديسمبر/كانون الأول 2016، أعلن هولاند تراجعه عن الترشح لولاية جديدة. وهو قرار غير مسبوق لرئيس في السلطة منذ الجمهورية الخامسة في 1958.

المصدر : الفرنسية

التعليقات