أبرز تصريحات ترمب بشأن القدس
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 07:14 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/12/6 الساعة 07:14 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/18 هـ

أبرز تصريحات ترمب بشأن القدس

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

ترمب تعهد لنتنياهو عام 2016 بأنه سيعترف بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل (الأوروبية)

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

منذ خوضه سباق الانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2016، تكررت تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب بشأن رغبته في نقل سفارة بلاده في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة، ورغم أنه قرر تأجيل نقلها في يونيو/حزيران 2017، تحدث مسؤولون في إدارته لاحقا عن أن ترمب يفكر جديا في الإقدام على هذه الخطوة.

وهذه أبرز التصريحات التي تعهد فيها ترمب بنقل السفارة الأميركية إلى القدس:

أكتوبر/تشرين الأول 2016: ترمب يكتب على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك "لقد قلت في مناسبات عديدة إنه في عهد إدارة ترمب (إذا أصبح رئيسا) فإن الولايات المتحدة ستعترف بأن القدس هي العاصمة الوحيدة والحقيقية لإسرائيل".

وحملة المرشح الجمهوري الانتخابية تنشر بيانا تقول فيه إن ترمب اعترف بأن القدس هي العاصمة الأبدية للشعب اليهودي منذ أكثر من 3000 عام.

26 سبتمبر/أيلول 2016: ترمب يؤكد في لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بنيويورك، أنه سيعترف بالقدس عاصمة موحدة لدولة إسرائيل في حال انتخابه، وحملته تقول في بيان إنه اعترف بأن القدس هي العاصمة الأبدية للشعب اليهودي منذ أكثر من 3000 عام.

22 يناير/كانون الثاني 2017: البيت الأبيض يعلن عن بدء المراحل الأولى من المناقشات لتنفيذ وعد الرئيس ترمب بنقل السفارة في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس المحتلة. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر في بيان "نحن في المراحل المبكرة جدا في مناقشة هذا الموضوع"، غير أن مصادر إعلامية في تل أبيب قالت إن إجراءات نقل السفارة إلى القدس بدأت بالفعل.

10 فبراير/شباط 2017: الرئيس ترمب يقول في مقابلة مع صحيفة "إسرائيل اليوم" إنه "يفكر جديا" في نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، قائلا "لا أريد أن أدين إسرائيل خلال ولايتي".

 4 أبريل/نيسان 2017: بعثة رسمية من الكونغرس الأميركي تصل إسرائيل لدراسة مسألة نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس، وذلك من الناحيتين العملية والسياسية. والسفارة الأميركية في تل أبيب تؤكد في حديث مع الإذاعة الإسرائيلية نبأ وصول بعثة الكونغرس.

1 يونيو/حزيران 2017: إدارة ترمب تقرر تأجيل نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وإسرائيل تعرب عن "خيبة الأمل" تجاه القرار، والبيت الأبيض يوضح أن قرار التأجيل يستهدف "تعظيم فرص" التفاوض على اتفاق سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

8 أكتوبر/تشرين الأول 2017: الرئيس ترمب يقول في مقابلة مع حاكم ولاية أركنسو السابق مايك هاكابي في برنامج "هاكابي" على شبكة "تي بي إن" إنه يريد أن يعطي فرصة لإحلال السلام بين إسرائيل والفلسطينيين قبل أن يفكر في نقل السفارة الأميركية إلى القدس

28 نوفمبر/تشرين الثاني 2017: مايك بينس نائب الرئيس الأميركي يؤكد أن الرئيس ترمب "يدرس بجدية" موعد وكيفية نقل السفارة الأميركية في إسرائيل من تل أبيب إلى القدس، وذلك وفق وكالة رويترز للأنباء.

30 نوفمبر/تشرين الثاني 2017: البيت الأبيض يعلن أن التقارير التي تتحدث عن استعداد الولايات المتحدة لنقل سفارتها في إسرائيل من تل آبيب إلى القدس "سابقة لأوانها"، والمتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز تقول "إنها معلومات سابقة لأوانها. لا شيء لدينا كي نُعلنه" في هذا الإطار.

المصدر : الجزيرة