خريطة طريق مبيكي لإحلال السلام بالسودان
آخر تحديث: 2016/8/9 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/7 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/8/9 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1437/11/7 هـ

خريطة طريق مبيكي لإحلال السلام بالسودان

تاريخ الحدث: 21 مارس 2016

المكان: أديس أبابا

نوع الحدث: خارطة طريق

الدولة: السودان

خريطة الطريق تتضمن رؤى ومراحل لإحلال السلام في السودان (الأوروبية)

تاريخ الحدث:

21 مارس 2016

المكان:

أديس أبابا

نوع الحدث:

خارطة طريق

الدولة:

السودان

خريطة الطريق لإحلال السلام بالسودان وثيقة قدمها الوسيط الأفريقي ثابو مبيكي تتضمن رؤى ومراحل لإحلال السلام في السودان في كل من دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق، وتدعو إلى بدء حوار سياسي مع الحكومة.

وقد وقّع تحالف أحزاب "نداء السودان" المعارض في 8 أغسطس/آب 2016 بأديس أبابا على الخريطة التي كانت الحكومة السودانية قد وقعت عليها منفردة قبل أربعة أشهر وحينها رفضت أحزاب "نداء السودان" التوقيع عليها.

ويضم تحالف "نداء السودان" الذي تأسس في ديسمبر/كانون الأول 2014، حزب الأمة القومي بزعامة الصادق المهدي، والحركة الشعبية -قطاع الشمال، وحركة العدل والمساواة المتمردة في دارفور، وحركة تحرير السودان-جناح مني أركو مناوي

وفيما يلي نص الاتفاق مترجم من اللغة الإنجليزية:

اجتمعت الأطراف الموقعة أدناه في أديس أبابا في الفترة من 18 إلى 21 مارس 2016 في اجتماع إستراتيجي بتسهيل من الآلية الرفيعة للاتحاد الأفريقي (AUHIP) للسودان وجنوب السودان لتسريع التقدم نحو إنهاء الصراعات في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق (المنطقتين).

يعيد الأطراف التزامهم بشكل عاجل لإنهاء الصراعات في دارفور ومنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق سلميا ولتأكيد وصول المساعدات الإنسانية الضرورية للسكان المتأثرين.

يكرر الأطراف أيضا التزامهم الرأي القائل بأن شعب السودان يجب أن يشارك بعضه بعضًا في حوار وطني شامل لمعالجة مختلف التحديات التي تواجه البلاد.

وفقا لذلك، يتفق الأطراف على ما يلي:
تعريفات:
"COH" تعني وقف العدائيات.
"PC" تعني وقف إطلاق النار.
"المنطقتين" تعني منطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق.
"JEM" تعني حركة العدل والمساواة.
"SLM/A-MM" تعني حركة وجيش تحرير السودان-مني مناوي.
"SPLM-N" تعني الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال. 
"NUP" تعني حزب الأمة القومي.

1. استئناف على وجه السرعة للمفاوضات الرامية إلى وقف الأعمال العدائية (COH) مما يؤدي إلى اتفاق وقف إطلاق النار الدائم (PC).

فيما يتعلق بالمنطقتين، سيتم إجراء المفاوضات بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال.

فيما يتعلق بدارفور، سيتم إجراء مفاوضات بين الحكومة وحركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان-مني مناوي.

1.1. بالتزامن سيقومون (الأطراف المعنية) بإبرام اتفاق ينص على المساعدة الإنسانية العاجلة.

1.2. ستستند هذه المفاوضات على مشروعات الاتفاقيات القائمة.

2. الاتفاقيات المزمعة لإنهاء النزاع يجب أن تكون متزامنة مع اتفاقات بشأن المسائل السياسية ذات الصلة.

1.2. وبالتالي ستشمل اتفاقية وقف العدائيات واتفاقيات وقف إطلاق النار الدائم مفاوضات موازية تتعلق بدارفور والمنطقتين، بالتالي تحتوي أيضا المسائل السياسية ذات الصلة الخاصة بدارفور والمنطقتين.

2.2. وسيتم إنشاء لجنة/ لجان مشتركة لضمان التزامن اللازم بين تنفيذ وقف إطلاق النار الدائم والترتيبات الأمنية والانتهاء من العمليات السياسية ذات الصلة.

3.2. المسائل السياسية ذات الطبيعة القومية يجب أن تناقش في إطار الحوار الوطني الشامل في السودان.

3. تعترف الأطراف بحوار السودان الوطني الذي دعا له سعادة رئيس الجمهورية في الخرطوم في أكتوبر عام 2015.

1.3. ومع ذلك تعترف أيضا بأن هذا الحوار الوطني لم يكن شاملا بما فيه الكفاية، لأنه لم يشمل الأطراف الموقعة على اتفاقية خريطة الطريق هذه، وهي حركة العدل والمساواة، وحركة/جيش تحرير السودان -ميني ميناوي، والحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال وحزب الأمة القومي.

2.3. بناءً عليه، فإنهم يتفقون على أن تلتقي لجنة (7 + 7) للحوار الوطني المشار إليه في الفقرة 3 أعلاه، على الفور في أديس أبابا، مع المنظمات المذكورة في 3.1 أعلاه للنظر في الخطوات التي ينبغي اتخاذها لتحقيق شمولية الحوار الوطني التي يتفق الأطراف على أنها أمر حيوي.

4. توافق الأطراف على أن التوصيات المتعلقة بمستقبل السودان يجب أن تنبع من عملية شاملة حقا تشمل المنظومات المذكورة تحت البند 3.1 أعلاه.

1.4. وهذا أمر مهم خاصة أن القرارات التي سيتم التوصل إليها من خلال هذه العملية الشاملة ستكون بمثابة أساس الدستور الوطني الذي ينبغي التفاوض عليه من خلال عملية شاملة.

5. تتفاوض الأطراف أيضا على خريطة طريق، وفق جداول زمنية، سوف تشمل الخطوات المختلفة المنظور إليها في اتفاقية خريطة الطريق هذه.

6. سوف تحدد الأطراف، بالتشاور مع الآلية الرفيعة للاتحاد الأفريقي AUHIP، الأطر الزمنية للإجراءات المطلوبة في اتفاق خريطة الطريق.

7. ستبذل الأطراف كل جهد ممكن لتنفيذ أحكام اتفاقية خريطة الطريق هذه اقتناعا منهم بالحاجة الملحة لإحلال سلام عادل في جميع أنحاء السودان، وسلام كهذا يجب أن يخاطب كل القضايا الهامة التي ظلت تاريخيا تقسّم شعب جمهورية السودان.

حُررت في أديس أبابا، في هذا اليوم الـ21 من مارس، 2016:

..............................................
المحترم
نيابة عن حكومة السودان

...................................
الرئيس
نيابة عن حركة العدل والمساواة

..................................
الرئيس
نيابة عن حركة تحرير السودان -مني مناوي
...........................................

الأمين العام
نيابة عن الحركة الشعبية لتحرير السودان -شمال

.................................................
الرئيس
نيابة عن حزب الأمة القومي

شاهد عليها:
.......................................................
سعادة ثابو أمفويلوا أمبيكي
رئيس الآلية الرفيعة للاتحاد الأفريقي

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك