توبوليف 154 رحلة للاحتفال تتحول إلى مأتم
آخر تحديث: 2016/12/25 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/12/25 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1438/3/26 هـ

توبوليف 154 رحلة للاحتفال تتحول إلى مأتم

المجال: صناعي

الدولة: روسيا

تحطمت "توبوليف تو 154 " عام 2010 وكانت تنقل 96 شخصا بينهم الرئيس البولندي ليخ كازينسكي (الأوروبية-أرشيف)

المجال:

صناعي

الدولة:

روسيا

طائرة تابعة لوزارة الدفاع الروسية، ظلت تمثل لأكثر من ربع قرن العمود الفقري لنظام النقل الجوي في الاتحاد السوفياتي سابقا ثم روسيا.

الصنع
صنعت الطائرة الروسية من طراز "توبوليف تو 154" من طرف شركة توبوليف، نسبة إلى مؤسسها أندريه توبوليف عام 1968، ودخلت الخدمة عام 1972، وتم تحديثها عام 1986 مع محركات ومعدات جديدة لتحسين عمليات استهلاكها للوقود خلال الرحلات.

صنعت روسيا حوالي ألف طائرة من طراز "توبوليف تو 154"، وكانت أول رحلة طيران لها يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول 1968.

المميزات
توصف "توبوليف تو 154 " بأنها طائرة نفاثة ذات ثلاثة محركات متوسطة المدى، وتصنف ضمن طائرات البدن الضيق (طائرة ذات ممر واحد) كما تعد أسرع الطائرات المدنية.

تصل سرعة هذا الطراز إلى 975 كيلومترا في الساعة (606 أميال في الساعة) ويبلغ مداها 5280 كيلومترا (3280 ميلا)، وهي قادرة على الإقلاع من مدارج غير معبدة أو مفروشة بالحصى، وقد تم استخدامها على نطاق واسع في مطارات أقصى القطب الشمالي وفي أسوأ ظروف مناطق روسيا الشمالية والشرقية.

وبإمكان الطائرات "توبوليف تو 154 " ذات المحركات الثلاثة نقل ما بين 160 و180 راكبا.

وقد خرج هذا الطراز من خدمة معظم شركات الطيران الروسية، حيث صنعت آخر نسخة منها في عهد الاتحاد السوفياتي، ولا تستعملها حاليا إلا بعض المؤسسات الحكومية من بينها وزارة الدفاع. 

الحوادث
منذ دخولها الخدمة تحطمت العديد من الطائرات من طراز "توبوليف تو 154 " في مناطق مختلفة من العالم، ما دفع دولا على غرار الصين بسحب هذا الطراز من الخدمة في أعقاب مقتل المئات في حوادث سقوط عدد من الطائرات.

ومنذ عام 1968 عرف هذا النوع من الطائرات 39 حادثة خطيرة، لأسباب مختلفة.

ففي أبريل/نيسان 2010 تحطمت طائرة من طراز "توبوليف تو 154 " كانت تنقل 96 شخصا بينهم الرئيس البولندي ليخ كازينسكي ومعه مسؤولون كبار، وهي تحاول الهبوط قرب سمولينسك غرب روسيا، وقضى كل من كان على متنها.

وفي 3 يوليو/تموز 2001، تحطمت طائرة أخرى من هذا الطراز وعلى متنها 143 شخصا في سيبيريا. ونقلت وكالة إنترفاكس للأنباء وقتها أن الطائرة كان على متنها 133 راكبا إلى جانب طاقمها المكون من عشرة أفراد عندما سقطت قرب مدينة أركوتسك.

كما سقطت طائرة أخرى عام 2001 بالبحر الأسود على بعد 190 كيلومترا جنوبي مدينة ألدير الساحلية الروسية، بعد أن أقلعت من المطار في طريقها لمطار نوفوروسيسك. وكان على متنها 78 شخصا.

وتحطمت طائرة من طراز "توبوليف 154 "يوم 25 ديسمبر/كانون الأول 2016 بعد دقائق من إقلاعها من مطار سوتشي بالبحر الأسود وعلى متنها 92 شخصا بينهم 83 عسكريا، وقالت وزارة الدفاع إن الطائرة كانت متوجهة إلى مطار حميميم في مدينة اللاذقية السورية.

وقد تم تحديد موقع تحطم الطائرة في البحر الأسود قبالة شواطئ منتجع سوتشي.    

ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن مصادر أمنية بمطار سوتشي أن الطائرة أقلعت من موسكو وهبطت في سوتشي للتزود بالوقود في طريقها إلى سوريا، وأنها اختفت على بعد خمسة إلى سبعة كيلومترات من مطار سوتشي فوق البحر الأسود، وتحطمت بالمناطق الجبلية من إقليم كراسنودار.

وقالت الوزارة إن الطائرة كان تحمل عسكريين وتسعة صحفيين و64 فردا من أعضاء فرقة ألكسندروف الموسيقية التابعة للجيش التي كانت ستحيي حفلا للجنود الروس في سوريا بمناسبة عيد رأس السنة.

 

أحداث

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية

التعليقات