ماذا تعني الإقامة الجبرية?
آخر تحديث: 2017/6/29 الساعة 16:10 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الخارجية القطرية: حصر نقل حجاج قطر عبر الخطوط السعودية غير مسبوق وغير منطقي
آخر تحديث: 2017/6/29 الساعة 16:10 (مكة المكرمة) الموافق 1438/10/5 هـ

ماذا تعني الإقامة الجبرية?

تتعدد حالات الإقامة الجبرية في العالم العربي دون سند قانوني أو محاكمة (رويترز)

الإقامة الجبرية إحدى العقوبات المقيدة للحرية، وتفرض عادة ضمن العقوبات الجنائية السياسية أو العقوبات الجنحية السياسية، وتطبقها بعض الأنظمة الاستبدادية بمعزل عن الإطار القانوني.

وتفرض تلك العقوبة -التي يطلق عليها أيضا الاحتجاز والحبس المنزليين - في مقر إقامة الشخص أو في مكان يُخَصص له.

تعريف
تعرف قوانين بعض الدول عقوبة "الإقامة الجبرية" التي تعوض العقوبة الحبسية بأنها "إلزام المحكوم عليه بعدم مغادرة محلّ إقامة محدد أو نطاق مكاني معيّن".

وتعرفها قوانين دول أخرى بأنها "إجراء إداري أو تنفيذي يتم بمقتضاه حرمان شخص معين من حريته بدون توجيه اتهامات إليه وذلك لدواع أمنية محضة ضمن إحدى المناطق المشمولة بحالة الطوارئ".

وفي فرنسا تسمح حالة الطوارئ -وهي نظام قوانين استثنائية أنشئ عام 1955 خلال حرب الجزائر- للدولة بصورة خاصة بفرض الإقامة الجبرية على أي شخص "يشكل نشاطه خطرا على الأمن والنظام العامين".

ووفق قانون العقوبات السورية، فإن هذه العقوبة واحدة من أربعة أنواع من العقوبات الجنائية السياسية، وهي الاعتقال المؤبد، الاعتقال المؤقت، التجريد المدني، بالإضافة إلى الإقامة الجبرية.

وفي تونس يتيح القانون لمن صدر ضده قرار بالإقامة الجبرية اللجوء إلى المحكمة الإدارية لطلب إلغائه أو توقيف تنفيذه وفق إجراءات دعاوى الإلغاء.

الأنظمة الاستبدادية
تضع الأنظمة الاستبدادية أشخاصا في وضع الإقامة الجبرية لتمنعهم من التواصل مع العالم الخارجي وتفصلهم عن بيئتهم القريبة، ومن ذلك المنع من عقد لقاءات أو المشاركة في أية أنشطة خارجية، كما يحال بينهم وبين وسائل الإعلام. وفي جميع الحالات يكون الشخص الخاضع للإقامة الجبرية ممنوعا من السفر.

وفي العالم العربي، تتعدد الحالات التي يوضع فيها شخص ما للإقامة الجبرية إما لتوجهه السياسي أو الفكري دون أن يخضع للمحاكمة، حيث تطبق عليه هذه العقوبة بأمر الحاكم أو استجابة لرغبته لتنضاف إلى بقية الإجراءات التعسفية كالمنع من السفر، والمنع من الكتابة، وكلها إجراءات ضد الحريات التي تكلفها أنظمة وقوانين حقوق الإنسان.

وتزداد أعداد الخاضعين للإقامة الجبرية عند الانقلابات العسكرية والأزمات السياسية حيث تسعى الأنظمة لإسكات أصوات المعارضين، والتضييق عليهم.

ففي أغسطس/آب 2008، وعقب الانقلاب العسكري الذي نفذه الجنرال محمد ولد عبد العزيز على أول رئيس مدني منتخب في موريتانيا سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله، اعتقل الأخير ثم وضع رهن الإقامة الجبرية في مسقط رأسه قرية لمدن قبل أن ترفع عنه لاحقا.

وعلى نفس المنوال، سار الجنرال عبد الفتاح السيسي الذي قاد الانقلاب العسكري في مصر على الرئيس المنتخب محمد مرسي، فوضعه رهن الإقامة الجبرية، قبل أن يبدأ النظام العسكري في محاكمته.

الاحتلال الإسرائيلي
لطالما استعمل الاحتلال الإسرائيلي الإقامة الجبرية بحق شخصيات فلسطينية سياسية وأخرى من رموز المقاومة، قبل أن يمتد هذا العقاب ليشمل أناسا عاديين وأطفالا.

فقد فرضت سلطات الاحتلال الإقامة الجبرية مرات على رئيس الحركة الإسلامية بالداخل الفلسطيني الشيخ رائد صلاح، ومنعته من دخول الضفة الغربية، وشمل القرار أيضا حظر السفر للخارج.

وكأحد أشكال الالتفاف على القانون، اتسعت دائرة الاحتلال في استخدام هذه العقوبة مع الأطفال المقدسيين بعد جريمة قتل الطفل أحمد أبو خضير بمدينة القدس الذي خُطف وحرق وقتل في الثاني من يوليو/تموز 2014، حيث صاحب هذا الحدث هبّة ومواجهات عنيفة ومتواصلة مع الاحتلال شارك بها مئات الأطفال الفلسطينيين من القدس وضواحيها، ورصدت بعد الحادث أكثر من أربعمئة حالة اعتقال لأطفال فرض على أثرها 280 حالة إقامة جبرية فقط بمنطقة القدس.

وتزايدت الأعداد بعد "هبة القدس" بداية أكتوبر/تشرين الأول 2015 والتي شهدت ارتفاعا كبيرا في حجم اعتقال الأطفال المقدسيين تجاوز -خلال ثلاثة شهور من ذات العام- سبعمئة حالة اعتقال للأطفال المقدسيين، وفرضت الإقامة الجبرية على أكثر من 350 طفلا منهم ولمدد متفاوتة.

نماذج أخرى
في نهاية يناير/كانون الثاني 2017، أعلنت جماعة الدعوة الباكستانية أن السلطات وضعت زعيمها حافظ سعيد المطلوب لـ الهند رهن الإقامة الجبرية في مدينة لاهور وسط البلاد دون توجيه اتهامات إليه، ونصبت متاريس خارج منزله بعدما تعهد أنصاره بتنظيم احتجاجات.

وفي فرنسا -التي واجهت هجمات إرهابية أبرزها هجمات باريس- كشف تقرير حكومي أن الإقامة الجبرية طالت 407 أشخاص وفق قانون طوارئ.

وقد لاحظت منظمة العفو الدولية -في تقرير لها عام 2016- أن السلطات الفرنسية تبرر الخطوة بكون الأشخاص المستهدفين يمثلون تهديدا، بسبب "ممارساتهم الدينية أو تشددهم المفترض، أو بأنه كانت لهم صلات مع مسلمين مشتبه فيهم بأنهم متشددون" دون أن توضح السلطات كيف يشكل هذا السلوك أو هذه القناعات المفترضة تهديدا للنظام.

وإبان الأزمة الخليجية صيف 2017، نقلت وكالة رويترز عن مسؤول سعودي نفيه ما تردد من أنباء عن تحديد إقامة ولي العهد السابق الأمير محمد بن نايف في القصر ومنعه من السفر للخارج، بعد استبداله بابن عمه الأمير محمد بن سلمان.

وكانت صحيفة نيويورك تايمز أفادت بأن ولي العهد السابق الذي تم عزله قد مُنع من مغادرة المملكة وحُددت إقامته في قصره بمدينة جدة، وذلك استنادا إلى أربعة مسؤولين أميركيين حاليين وسابقين، بالإضافة إلى سعوديين مقربين من العائلة الحاكمة.

المراقبة الإلكترونية
تعد المراقبة الإلكترونية نوعا من الإقامة الجبرية حيث يوضع جهاز إلكتروني في يد أو رجل المعني بالإقامة الجبرية وهو يتصل مباشرة بجهاز إلكتروني مركزي يوجد لدى السلطة القضائية المعنية، ويسمح للمراقب بتتبع خطوات الجاني ومعرفة مكان وجوده بحيث يتحرك في نطاق جغرافي يحدده له القضاء ولا ينبغي له تجاوزه.

المصدر : الجزيرة

التعليقات