الغوطة الشرقية.. منطقة سورية يحاصرها النظام
آخر تحديث: 2017/11/29 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2017/11/29 الساعة 15:01 (مكة المكرمة) الموافق 1439/3/11 هـ

الغوطة الشرقية.. منطقة سورية يحاصرها النظام

الدولة: سوريا

قوات النظام استمرت في قصف قرى وبلدات الغوطة الشرقية رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق وقف التصعيد (الجزيرة)

الدولة:

سوريا

وتمتد الغوطة الشرقية إلى قرى وبلدات أصبحت مدنا الآن مثل جرمانا والمليحة وعقربا وحزّة وكفر بطنا وعربين، إلى أن تلتقي بالغوطة الغربية لتكمل احتضان دمشق بالبساتين.

المساحة والسكان
تقدر مساحة الغوطة الشرقية بنحو 110 كيلومترات مربعة، أما عدد السكان فقدر بمليونين ومئتي ألف نسمة مع بداية الثورة، ويقطنها نحو أربعمئة ألف نسمة حاليا.

المشاركة بالثورة
تعتبر الغوطة الشرقية من أولى المناطق السورية التي التحقت بركب الثورة منذ انطلاقتها في أبريل/نيسان 2011، حيث شاركت مختلف المدن والبلدات -وأبرزها دوما- في الاحتجاجات السلمية ضد نظام الرئيس بشار الأسد، وتصدت قوات النظام لتلك الاحتجاجات؛ مما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى.

ومع عسكرة الثورة السورية وتسليح الثوار، عرفت قرى وبلدات الغوطة الشرقية مواجهات مسلحة بين قوات النظام وفصائل المعارضة المسلحة التي باتت أكثر تنظيما، خاصة مع انضواء تشكيلات رئيسية تحت تنظيم واحد، كما حدث بين جيش الإسلام وفيلق الرحمن والاتحاد الإسلامي لأجناد الشام.

الحصار
فقدت القوات الحكومية سيطرتها على الغوطة الشرقية عام 2012، لكنها فرضت عليها في العام التالي حصارا محكما؛ خلف أزمة إنسانية، كما ارتكبت في 21 أغسطس/آب 2013 مجزرة بشعة استخدمت فيها صواريخ تحمل مواد كيميائية، مما أسفر عن مقتل 1600، أغلبهم من الأطفال، إضافة إلى مئات من الجرحى.

وارتكبت مجزرة الكيميائي أيضا ضد سكان معضمية الشام بالغوطة الغربية.

ورغم أن الغوطة الشرقية شُملت باتفاق خفض التصعيد الذي تم التوصل إليه ضمن مفاوضات أستانا برعاية روسيا وتركيا وإيران في مايو/أيار 2017، فإنها تعرضت لاحقا لمئات الغارات والقذائف التي أطلقتها قوات النظام التي كانت تحاول اقتحامها من عدة جبهات.

وتسبب الحصار الذي فرضته قوات النظام على الغوطة الشرقية في نقص خطير في المواد الغذائية والأدوية، مما دعا ناشطين إلى إطلاق مناشدات من خلال وسم "الأسد يحاصر الغوطة".

وقال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة في تقرير له في نوفمبر/تشرين الثاني 2017 إن سكان الغوطة يعانون من نقص شديد في الغذاء لدرجة أنهم يأكلون القمامة ويفقدون الوعي بسبب الجوع ويجبرون أطفالهم على التناوب على تناول الطعام.

وبينما جرى الحديث عن إمكانية التوصل قريبا لتسوية سياسية في سوريا، واصلت قوات النظام السوري قصفها على الغوطة الشرقية في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، مما تسبب في مقتل وإصابة عشرات المدنيين، واستهدف القصف مدن وبلدات دوما وحرستا وعربين وزملكا وعين ترما ومديرا.

وفي 28 نوفمبر/تشرين الثاني 2017، كشف مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا عن أن الحكومة السورية وافقت على إعلان وقف لإطلاق النار في الغوطة الشرقية، وقال إن الروس أبلغوه بذلك خلال اجتماع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن في جنيف.

ويأتي هذا التطور بالتزامن مع انعقاد الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف بين المعارضة السورية ونظام بشار الأسد، وذلك برعاية المبعوث الدولي إلى سوريا دي ميستورا.

منطقة

المصدر : الجزيرة + وكالات,مواقع إلكترونية