حي الشجاعية بغزة.. صمود ومقاومة
آخر تحديث: 2016/6/10 الساعة 16:08 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2016/6/10 الساعة 16:08 (مكة المكرمة) الموافق 1437/9/6 هـ

حي الشجاعية بغزة.. صمود ومقاومة

المكان: شرق قطاع غزة

عدد السكان: أكثر من مئة ألف نسمة

الدولة: فلسطين,إسرائيل

آثار عدوان إسرائيلي سابق على حي الشجاعية (الجزيرة)

المكان:

شرق قطاع غزة

عدد السكان:

أكثر من مئة ألف نسمة

الدولة:

فلسطين,إسرائيل

أحد أكبر أحياء قطاع غزة، يعتبر المفتاح الشرقي لمدينة غزة، وكان له دور في كثير من الحروب التي مرت على المنطقة بدءًا من الحروب الصليبية ومرورًا بالحرب العالمية وانتهاءً بالعدوان الإسرائيلي على غزة، كما شكل مركز انطلاق عدد كبير من الأحزاب والمنظمات الفلسطينية.

الموقع والتأسيس
يقع حي الشجاعية شرق قطاع غزة، ويعود تاريخ تأسيسه إلى عهد الأيوبيين وسمي نسبة إلى "شجاع الكردي" الذي استشهد في إحدى المعارك بين الأيوبيين والصليبيين عام 1239 ميلادي.

وينقسم إلى قسمين: حي التركمان بالجنوب نسبة للعشائر التركمانية الذين استقروا هناك في عهد السلطان الأيوبي الصالح أيوب بالقرن الـ13 ميلادي، وحي الأكراد بالشمال والذين استقروا بالمنطقة قادمين بالخصوص من الموصل.

ويقطن الشجاعية أكثر من مئة ألف نسمة، وفق إحصائيات بلدية غزة لعام 2013.

ويوجد به أكبر سوق للملابس والسلع المنزلية في غزة ويعرف "بساحة الشجاعية" ويقام به أسبوعيا سوق "الجمعة" الذي يرتاده غالبا مربو الأغنام.

معالم
يعتبر جامع أحمد بن عثمان أو "الجامع الكبير" -الذي يقع عند مدخل المدينة القديمة- أكبر جوامع الحي، وهو يضم قبر أحد مماليك السلطان برقوق ويدعى "يلخجا".

ويوجد بالحي عدة مساجد تاريخية أخرى منها مسجد "الهواشي" ومسجد "السيدة رقية" ومسجد "علي بن مروان".

وتبعد مقبرة الحرب العالمية الأولى مسافة ألفي متر شمال الشجاعية، وإلى الشرق تقع مقبرة "التونسي". ويوجد بالشجاعية قبر يقال إنه لشخص "شمشون" الجبار الشهير.

الأهمية الإستراتيجية
يكتسب حي الشجاعية أهميته الإستراتيجية من وجود تلة "المنطار" به، وهي تلة ترتفع بنحو 85 مترا فوق مستوى سطح البحر، وتعتبر موقعا عسكريا هاما ومفتاحا لمدينة غزة.

وقد عسكرت قوات نابليون بونابرت على هذه التلة، وقتل فيها آلاف من جنود الحلفاء أثناء الحرب العالمية الأولى، ودفنوا جميعًا في مقبرة بالمنطقة.

وكان لحي الشجاعية دور كبير أثناء معارك عام 1967، وشهد انطلاق شرارة الانتفاضة الفلسطينية الأولى عام 1987. ففي أكتوبر/تشرين الأول 1987، تحول الحي لساحة مواجهات مسلحة بين المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال، وأسفرت الاشتباكات آنذاك عن مقتل ضابط إسرائيلي واستشهاد أربعة من أعضاء المقاومة. ويطلق على هذا اليوم اسم "معركة الشجاعية".

video

مجازر
كان الشجاعية عرضة لسلسلة مجازر ارتكبتها إسرائيل، حيث قام جيش الاحتلال بمجزرة ضد الحي يوم 18 فبراير/شباط 2003، استخدم فيها الدبابات والمروحيات، ما أدى لاستشهاد 13 مواطنا وإصابة العشرات.

ونفذت إسرائيل مجزرة أخرى بالشجاعية فجر يوم 11 فبراير/شباط 2004، خلفت 15 شهيدا و44 مصابا من بينهم عشرون طفلا وفتى دون سن الـ18.

وكان الحي هدفًا للغارات الجوية المتكررة في عدوان إسرائيل على القطاع خلال 2008 و2009.

وخلال العدوان على القطاع عام 2014، كان الحي مسرحا لمجزرة أخرى راح ضحيتها أكثر من 75 شهيدًا، ومئات المصابين معظمهم من النساء والأطفال، وذلك بعد قصف عشوائي استهدف منازل بالحي، وتسبب في انتشار جثث وأشلاء الشهداء بالشوارع وتحت الركام.

قوة بشرية
تعد نسب الإنجاب في حي الشجاعية من بين الأعلى في العالم، حيث يبلغ معدل الأسرة الواحدة ما بين ثمانية و16 فردًا، ويستقبل الحي نحو عشرة آلاف مولود جديد كل عام.

يكتسب الشجاعية مكانة هامة في التاريخ الفلسطيني لأنه كان مقرًا تاريخيًا لانطلاقة أغلب الفصائل، إذ شهد البدايات الأولى لـمنظمة التحرير الفلسطينية، والجبهتين (الشعبية والديمقراطية) وهو المقر الرئيسي للحركات الإسلامية، وفي مقدمتها حركتا المقاومة الإسلامية (حماس) والجهاد الإسلامي.

ومن أبنائه العديد من قادة "كتائب القسام" الجناح المسلح لحماس، ومن أبرزهم أحمد الجعبري نائب القائد العام للكتائب الذي اغتيل بقصف إسرائيلي يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني 2012.

كما ضم الشجاعية أشخاصا بارزين على الساحة الفلسطينية مثل مريم فرحات "خنساء فلسطين" لأنها قدمت ثلاثة من أبنائها شهداء، وشاعر الثورة الفلسطينية معين بسيسو الذي ولد هناك.

منطقة

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

التعليقات