كلهاري.. صحراء بمميزات خاصة
آخر تحديث: 2016/5/23 الساعة 16:23 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/17 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/5/23 الساعة 16:23 (مكة المكرمة) الموافق 1437/8/17 هـ

كلهاري.. صحراء بمميزات خاصة

الدولة: أفريقيا

صحراء كلهاري شاسعة تبلغ مساحتها تسعمئة ألف كيلومتر مربع تمتد بين بوتسوانا وجنوب أفريقيا وناميبيا (الأوروبية)

الدولة:

أفريقيا

صحراء كلهاري، شاسعة تبلغ مساحتها تسعمئة ألف كيلومتر مربع تمتد بين بوتسوانا وجنوب أفريقيا وناميبيا، وتُعد أقحل مناطق حوض كلهاري الكبير الموجود في جنوب القارة الأفريقية، وتتعدى مساحته مليونين ونصف المليون كيلومتر مربع.

تقع صحراء كلهاري بين اثنين من أكبر أنهار أفريقيا الجنوبية وهما زامبزي وينبع من زامبيا ويتدفق بطول 2750 كيلومترا عبر أراضي ناميبيا وزيمبابوي ثم موزمبيق حيث يصب بالمحيط الهندي، وأورانج ينبع من جنوب أفريقيا ويمتد عبر أراضيها مرورا بدولة الليسوتو الصغيرة، ثم يصب في المحيط الأطلسي غربا. 
 
شبه صحراء
تتميز صحراء كلهاري بغطائها النباتي الذي يجعل اعتبارها صحراء غير دقيق ، فأشجار "الكاسايا" التي تعرف أيضا بـ"أشجار الجراد" تنتشر بالمنطقة وكذلك غابات السفانا بدرجةٍ أقل.

ويبلغ معدل كثافة غطاء الغابات أكثر من 30% في أرجاء واسعة من  صحراء كلهاري مقابل نسبة تغطية تبلغ 100% في أرجاء أخرى من حوض كلهاري من خارج من الصحراء، لكن الجزء الأكبر من هذا الغطاء جاف ويتألف غالبا من الأشجار الشوكية التي عادة ما تنشأ بالمناطق القاحلة.

تتوفر صحراء كلهاري على برك مائية، وتمتد فيها عدة أنهر وأودية وهذا هو سرُّ احتفاظها بشيء من الرطوبة الذي يُميزها عن الصحراء الجافة عادة.

وفر ارتفاع حوض كلهاري عن مستوى سطح البحر شروطا مناخية أقلَ قسوة من مناخ الصحارى القاسي عادة بحكم أنَّ الصحارى تمتد عادة على سهولٍ سحيقة لا تكاد ترتفع عن سطح البحر بأكثر من عشرات الأمتار.

المناخ
يسود شمال وشرق كلهاري مناخ شبه رطب يعود إلى تأثير الارتفاع عن سطح البحر والذي يتراوح ما بين ستمئة و1300 متر، ووجود أودية وبحيرات مالحة تُوفر قدرا من الرطوبة.

أما في الغرب والجنوب حيث تنتشر غابات السفانا، فيسود كلهاري مناخ شبه قاحل كالمناخ الصحراوي، وفي نفس الوقت لديه بعض خصائص المناخ المداري، حيث لا تتجاوز معدلات الحرارة السنوية 18 درجة مئوية.

وفي فصل الأمطار والحرارة الذي يُقابله الشتاء والخريف في النصف الشمالي من الأرض، ترتفع درجات الحرارة لكنها لا تبلغ معدلاتٍ قصوى كما هو الحال في منطقة الساحل الأفريقي.

ويعود هذا الاختلاف إلى ارتفاع صحراء كلهاري عن سطح البحر، ووجود أودية وأنهار منها منطقة دلتا نهر أوكافنكو الرطبة التي توفر قدرا من الرطوبة.

وتعكس التساقطات المطرية في كلهاري تباين الطبيعة المناخية والجغرافية لأطراف الحوض المترامية، ففي الجنوب الغربي لا تكاد التساقطات تتجاوز 110 ملم سنويا بينما يتضاعف هذا المعدل خمس مرات بمناطق شمال وشرق الخاضعة أكثر من غيرها لتأثير نهر زامبزي ولتأثير المحيط الهندي.

السكان والموارد
تقطن صحراء كلهاري قبائل البوشمان وهي بدائية تنتمي لمجموعات البانتو الزنجية، وينحدر منها أغلب سكان أفريقيا الوسطى والجنوبية وأفريقيا المطلة على المحيط الهندي.

ويعيش البانتو وفق أنماط عيش بدائية حفظتها عزلتهم بهذا الفضاء الشاسع المعزول، ويُعدُّون من الشعوب المهددة بالانقراض. وتوجد في صحراء كلهاري مصادر طبيعية هامة منها الألماس والنحاس واليورانيوم والنيكل، وتعتمد عليها اقتصاديات الدول المجاورة.

منطقة

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك