البرنابيو.. ملعب "النخبة" في مدريد
آخر تحديث: 2016/4/24 الساعة 11:12 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/4/24 الساعة 11:12 (مكة المكرمة)

البرنابيو.. ملعب "النخبة" في مدريد

المكان: في منطقة تشامارتين وسط مدريد

الدولة: إسبانيا

المكان:

في منطقة تشامارتين وسط مدريد

الدولة:

إسبانيا

"البرنابيو" أحد أكبر الملاعب في إسبانيا وأوروبا، ومعقل إنجازات تاريخية لنادي ريال مدريد، اشتهر باسمه المختصر "البرنابيو" لدى أنصار الفريق، ويعده الرياضيون معلما رياضيا واجتماعيا وتجاريا في إسبانيا والعالم.  

الموقع
يقع ملعب البرنابيو في منطقة تشامارتين وسط العاصمة الإسبانية مدريد، وتحده شوارع إدارية معروفة في المدينة هي "باسيو دي لاكاستيلانا"، و"إسبيتا كونشا"، و"داميان بادري"، و"رفائيل سالغادو".

تبلغ الطاقة الاستيعابية لملعب البرنابيو 81 ألفا و44 متفرجا، وتعود ملكيته وإدارته لنادي ريال مدريد، وأشرف على تصميمه المهندسان الإسبانيان مانويل مونوز موناستيرو ولويس ألماني سولير.

التأسيس
بدأ بناء ملعب البرنابيو يوم 27 أكتوبر/تشرين الأول 1944، وافتتح يوم 14 ديسمبر/كانون الأول 1947 بمباراة بين نادييْ ريال مدريد الإسباني و"بلنينس" البرتغالي، انتهت بفوز النادي الملكي بنتيجة ثلاثة أهداف مقابل هدف واحد.

وكانت الطاقة الاستيعابية للملعب تبلغ 74 ألفا و145 متفرجا، تم حينها تجهيز 27 ألفا و645 مقعدا، 7125 منها في المنصة المغطاة مقابل 47 ألفا و500 متفرج من الواقفين. وشهد الملعب 1950 توسعة رفعت طاقته الاستيعابية إلى 125 ألف متفرج.

وفي عام 1965 نقلت جميع مكاتب نادي ريال مدريد إلى ملعب البرنابيو بعد أن كانت موزعة على عدد من المواقع في مدريد، كما استخدمت الإضاءة الكهربائية في الملعب لأول مرة 1957 في مباراة ودية بين نادي ريال مدريد ونادي "ريسيف" البرازيلي، كما خضع قبيل استضافة إسبانيا لمونديال عام 1982 للعديد من الإصلاحات والتجديدات استمرت 16 شهرا.

التاريخ
أطلق على ملعب البرنابيو بعد افتتاحه لأول مرة اسم تشامارتين الجديد، ثم تحول 1955 إلى اسمه الحالي تكريما للاعب والمدرب والرئيس التاريخي السابق لنادي ريال مدريد سانتياغو برنابيو، الذي اعتبرت فترة رئاسته للنادي خلال 1943-1978 أزهى فترات تاريخ النادي وتتويجه بالألقاب.

في عام 2000 أطلقت مشاريع إصلاحات جديد في الملعب شملت خدمات لمساعدة الأعضاء والمشجعين، من ضمنها الخط الهاتفي المباشر للرد على استفسارات المشجعين والأعضاء، وخط آخر لبيع التذاكر عبر الهاتف.

كما تم توزيع القدرة الاستيعابية للملعب إلى أقسام وقطاعات، وتغيير لوحات التسجيل، والنظام الصوتي، وغرف تبديل الملابس، وإعداد واجهة جديدة للملعب، حيث أصبح أفضل ملعب في العالم من حيث التدفئة والتكييف بعد تركيب 1300 جهاز لذلك الغرض.

ويحتوي ملعب البرنابيو على متحف يضم الكؤوس التي توج بها النادي والعديد من الصور التي تؤرخ لريال مدريد، إضافة إلى مجموعة من المقتنيات الخاصة بالنادي من أقمصة وأحذية رياضية للاعبين مشاهير مروا بالنادي الملكي، كما يضم متاجر لبيع منتجات خاصة به.

أعلن نادي ريال مدريد في 31 يناير/كانون الثاني عام 2014 مشروع "ملعب سانتياغو برنابيو الجديد" مخصصا له تمويلا بقيمة 400 مليون يورو، لكن تم توقيف المشروع من قبل مجلس بلدية مدريد بسبب مشاكل مرتبطة بنزاع قضائي حول ملكية الأراضي التي يشملها المشروع قرب الملعب الحالي.

وكان المشروع يشمل ما يشبه إعادة تشييد الملعب، ومن ضمنها الهيكل الخارجي وبناء مدينة رياضية كاملة محيطة به، إضافة إلى مناطق تجارية وأخرى للتسوق والترفيه والمطاعم وتحسين متحف النادي، مع ضمان استمرار النشاط الطبيعي في الملعب تزامنا مع أشغال التطوير والبناء.

رفع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم تصنيف ملعب البرنابيو من "خمس نجوم" إلى "اسم الملعب الفخري" وهو أعلى تصنيف يمنحه الاتحاد، بعد أن سبق أن أدرج النادي عام 2007 ضمن قائمة "ملاعب النخبة".

أحداث
يعتبر لاعب الريال سابينو باريناغا أول من سجل هدفا في ملعب البرنابيو عام 1947، وسجل أعلى رقم قياسي في عدد المتفرجين به بـ128 ألف شخصا، وذلك في 3 سبتمبر/أيلول عام 1974 خلال مباراة بين نادي ريال مدريد ودينامو زغرب (يوغسلافيا سابقا).

واستضاف الملعب العديد من الأحداث البارزة من بينها المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا أعوام 1957 و1969 و1980 و2010، ونهائي بطولة الأمم الأوربية عام 1964 وكذا نهائي كأس العالم عام 1982، إضافة إلى مباريات نادي ريال مدريد في الدوري وكأس إسبانيا، وفي مختلف بطولات أوروبا للأندية.

كما كان البرنابيو شاهدا على العديد من مباريات الكلاسيكو الشهيرة بين ناديي ريال مدريد وبرشلونة، من أبرزها هزيمة النادي الملكي أمام غريمه برشلونة بنتيجة خمسة لصفر في إحدى مباريات الدوري لموسم 1973-1974، وهو ما جعلها أكبر هزيمة للنادي الملكي على أرضه أمام "البلوغرانا".

معلم

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية

شارك برأيك