نيوجرسي الأميركية.. "ولاية الحدائق"
آخر تحديث: 2016/1/11 الساعة 18:01 (مكة المكرمة)
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2016/1/11 الساعة 18:01 (مكة المكرمة)

نيوجرسي الأميركية.. "ولاية الحدائق"

المكان: الجزء الغربي الأوسط

عدد السكان: تسعة ملايين نسمة

الدولة: الولايات المتحدة الأميركية

تتميز ولاية نيوجرسي بجمال طبيعي أخاذ (رويترز)

المكان:

الجزء الغربي الأوسط

عدد السكان:

تسعة ملايين نسمة

الدولة:

الولايات المتحدة الأميركية

إحدى أهم الولايات الأميركية، اشتهرت تاريخيا بوصفها نواة أساسية في تكوين الاتحاد، إضافة إلى قوتها الاقتصادية وموقعها الإستراتيجي كمعبر إلى شرق البلاد، كما مكنتها طبيعتها السياحية من أن تحمل لقب "ولاية الحدائق".

الموقع
تقع نيوجرسي في الجزء الغربي الأوسط من الولايات المتحدة، وتطل على المحيط الأطلسي بين نهري "ديلاوير" و"هدسون"، ويحدها شرقا المحيط الأطلسي وغربا ولاية بنسلفانيا عبر نهر ديلاوير وشمالا ولاية نيويورك وجنوبا ولاية ديلاوير عبر خليج ديلاوير.

تحيط المياه بجميع أطراف الولاية باستثناء الطرف الشمالي الذي يمتد بطول ثمانين كيلومترا على حدود ولاية نيويورك.

ويعد ثلث الجزء الشمالي من الولاية من المناطق الجبلية، حيث توجد جبال الأبالاتش وجبال كيتاتيني، وتبلغ مساحتها نحو 22 ألفا و591 كيلومترا مربعا.

تتكون نيوجرسي من 21 مقاطعة، وتوجد بها مدن صناعية ضخمة وبلدات صغيرة هادئة، عاصمتها ترنتون، وأكبر مدنها "نيو آرك" إضافة إلى مدن أخرى مثل "أتلانتيك سيتي"، و"هوبوكين"، و"جيرسي سيتي".

ويعد ديلاوير النهر الرئيسي الذي يزود الولاية بالماء، ووقعت نيوجيرسي وثلاث ولايات أخرى عام 1961 اتفاقية حوض نهر ديلاوير التي تنظم الاستفادة من مياه هذا النهر وروافده.

التاريخ
أقام الهولنديون والسويديون أولى المستعمرات بالمنطقة في القرن الـ17، حيث بدأ الأوروبيون القدوم إليها مع ازدهار تجارة الفراء بين السكان الأصليين من القبائل والأوروبيين.

ويرتبط تاريخها بولاية نيويورك أو "نيوأمستردام" لأن نيوجيرسي كانت جزءا منها، وبعد تنازل الهولنديين عنها عام 1664 لإنجلترا أصبحت مستعمرة بريطانية، ثم قسمت عام 1676 بين شركة "كارتيرت" وجماعة "كويكيرز الإنجليزية"، ثم أصبحت مستعمرة ملكية عام 1702 يدير شؤونها الحاكم الملكي لولاية نيويورك.

وانفصلت الولاية عام 1738 عن نيويورك، وشهدت الكثير من المعارك أثناء الثورة الأميركية، (1775- 1783)، وانضمت للاتحاد كثالث ولاية في 18 ديسمبر/كانون الأول 1787.

المناخ
يسود مناطق جنوب ووسط والشمال الشرقي للولاية مناخ شبه استوائي رطب، بكتل هوائية مدارية رطبة حارة خلال فصل الصيف، وأخرى هوائية قارية باردة خلال فصل الشتاء، ويبلغ معدل درجة الحرارة في شهر يناير/كانون الثاني واحد مئوية، ويصل إلى 23 درجة في شهر يوليو/تموز، أما في الشمال الغربي فيكون المناخ قاريا رطبا.

ويتراوح المعدل السنوي للتساقطات المطرية بين 1100 و1300 ميلليمتر في أغلب مناطق الولاية باستثناء الجزء الجنوبي الغربي الذي يقل فيه معدل التساقطات.

السكان
يبلغ عدد سكانها نحو ثمانية ملايين و958 ألف نسمة، وتعد الولاية الأولى في أميركا من حيث الكثافة السكانية، ويشكل البيض من أصول أوروبية نسبة 68.6%، والسود من أصول أفريقية %13.7، والآسيويون 8.3%، والمنحدرون من أميركا اللاتينية 13.3%، إضافة إلى أعراق أخرى.

الاقتصاد
يرتكز أساسا على الصناعة، وأهمها صناعة الكيماويات، حيث تعد رائدة في مجال الأبحاث الكيميائية، وتكرير النفط في شمال الولاية، وفي قطاعي الاتصالات والمنتجات الصيدلية.

وتنتج أيضا العديد من المعدات والآليات والأجهزة الإلكترونية والنسيج، وتعد مدينة برنستون من أكبر مراكز الصناعات التقنية الحديثة في الولاية.

وفي المجال الزراعي تعد من أكبر الولايات المصدرة للخضراوات والفواكه، وإنتاج الدواجن والألبان والأسماك.

وتشكل السياحة بدورها قطاعا أساسيا في اقتصاد نيوجرسي بسبب احتوائها على شواطئ جاذبة لملايين السياح سنويا، ووجود أكثر من 127 منطقة استحمام على طول ساحل المحيط الأطلسي، ساعدها في ذلك توفرها على شبكة مواصلات كبيرة مثل السكك الحديدية والأنفاق التي تربط بينها وبين ولاية نيويورك.

وتولي الولاية أهمية كبيرة للتعليم، وتضم عددا من الجامعات الشهيرة، أهمها جامعة "روتجرز" و"برنستون" و"كلية توماس أديسون"، إضافة إلى العديد من مراكز الأبحاث العلمية مثل مركز "توماس أديسون للأبحاث" في منطقة مينلو بارك.

واشتهرت الولاية بتوفرها على شبكة كبيرة في مجال النقل من خلال طرق السيارات والسكك الحديدية، ومطار "نيوآرك" الدولي ومطارين تجاريين في "أتلنتيك سيتي" و"ترنتون".

الانتخابات
تتوفر الولاية على 15 صوتا من إجمالي المجمع الانتخابي في البلاد البالغ 538 مندوبا يصوتون رسميا على الرئيس ونائبه، ويمثلها في الكونغرس عضوان في مجلس الشيوخ الأميركي، و12 عضوا في مجلس النواب الأميركي.

وتصنف الولاية تاريخيا بأنها موالية للحزب الديمقراطي، حيث صوتت في انتخابات عام 2012 لصالح الرئيس باراك أوباما في مواجهة منافسه آنذاك مت رومني، ولصالح أوباما أيضا في انتخابات 2008 في مواجهة جون ماكين، ولصالح المرشح جون كيري في انتخابات 2004 الذي خسر آنذاك أمام جورج بوش الابن.

المعالم
ناهيك عن الحدائق الجميلة الممتدة في مختلف مناطق الولاية، تشتهر نيوجرسي بعدد من المعالم أهمها "ثغرة دلاوير المائية" و"مزار أديسون القومي" في مدينة ويست أورانج، و"متحف الأحياء المائية في مدينة كامدين"، ومتحف النحت الشهير في هاميلتون، ومتحف مدينة نيوآرك، ومتحف جامعة برنستون، بالإضافة إلى عروض مصارعة الثيران في بلدة "سالم كاونتي".

مدينة

المصدر : وكالات,الجزيرة

شارك برأيك