الضاحية الجنوبية
آخر تحديث: 2015/5/17 الساعة 11:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/29 هـ
العضوية
حسابي
تعديل
خروج
اغلاق
آخر تحديث: 2015/5/17 الساعة 11:01 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/29 هـ

الضاحية الجنوبية

المكان: بيروت

عدد السكان: نحو مليون نسمة

الدولة: لبنان

تقع الضاحية الجنوبية بين ساحل بيروت الجنوبي وبداية جبل لبنان شرق بيروت (الجزيرة)

المكان:

بيروت

عدد السكان:

نحو مليون نسمة

الدولة:

لبنان

منطقة لبنانية تتألف من عدّة بلديات وبلدات، وتكمن أهميتها الإستراتيجية في وجود مطار رفيق الحريري الدولي ضمن نطاقها. تتميز بكثافة سكانية عالية، وتُعدّ معقلاً لـ"حزب الله" ومؤسساته الإعلامية والتربوية والصحية.

الموقع
تقع الضاحية الجنوبية بين ساحل بيروت الجنوبي وبداية جبل لبنان شرق بيروت. وتتبع إداريا لمحافظة جبل لبنان (قضاء عالية بعبدا)، وكانت تُعرف سابقاً بـ"ساحل المتن الجنوبي".

السكان
يبلغ حاليا عدد سكان المنطقة نحو مليون نسمة معظمهم من الطائفة الشيعية، ويتوزعون على أكثر من 200 ألف أسرة بمعدل 4.5 أشخاص للأسرة الواحدة، وفيها ما يزيد على 150 ألف وحدة سكنية، مقسمة على تسعة أحياء.

وبحسب مسح إدارة الإحصاء المركزي لعام 2007 فإن 50.3% من سكانها هم من الجنوب، و24.3% من البقاع، و9.7% من بيروت، و15% من جبل لبنان، و0.7% من الشمال، و0.1% من حملة جنسية قيد الدرس. والجدير بالذكر أن سُكّان هذه المنطقة الأصليين لا يتجاوز عددهم 200 عائلة.

ازداد عدد النازحين الشيعة إلى هذه المنطقة مع بداية الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975، إذ اضطر أكثر من 150 ألفا من سكان الأحياء الشرقية للعاصمة بيروت إلى ترك مناطقهم بعد أن ضايقتهم المليشيات المسيحية، وكذلك سكّان الجنوب الذين نزحوا إليها نتيجة الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على مناطقهم.

واشتد اكتظاظ هذه المنطقة بعد هجرة اللاجئين السوريين إليها بسبب تدنيّ مستوى الإيجارات، ولوجود مخيم برج البراجنة للاجئين الفلسطينيين الذي تبلغ مساحته نحو 750 مترا مربعا، وعدد سكانه حوالي 25 ألف نسمة.

التاريخ
ورد أقدم ذكر تاريخي لهذه المنطقة في مخطوطة نادرة للمؤرخ صالح بن يحيى التنوخي (توفي بعد 1453 م)، حيث ذُكر قصة امتناع سكان قرية "البرج" -المعروفة اليوم بـ"برج البراجنة"- عن دفع إقطاع الأرض لأحد الأمراء الدروز، وقتلهم "العبد" الذي بعثه لهذا الغرض ورميهم إياه في بئر يُعرف مكانه اليوم بـ"بئر العبد".

وفي مطلع القرن العشرين برز في هذه المنطقة "رائد الحركة الاستقلالية العربية" عبد الكريم قاسم خليل الذي ترأس مؤتمر باريس الشهير عام 1913 لمناهضة السلطنة العثمانية، لكنه سرعان ما أعدم في 20 يوليو/تموز 1916 مع بعض رفاقه.

وفي مطلع خمسينيات القرن نفسه أصبحت منطقة الضاحية تربة خصبة لكل الأفكار القومية واليسارية والاشتراكية، حيث كان لبنان مسرحا تبارز عليه الرئيس كميل شمعون المتهم بتحالفه مع الغرب والزعيم جمال عبد الناصر، وكان خيار الضاحية ناصرياً بامتياز.

ظل الوضع على ما هو عليه حتى عام 1968 تاريخ توافد الفدائيين الفلسطينيين إلى لبنان، حينها انخرط العديد من أبناء الضاحية في صفوف المقاومة الفلسطينية وتحديداً حركة التحرير الفلسطينية (فتح)، معلنين تأييدهم للعمل الفدائي ضد المحتل الإسرائيلي.

إلا أن نقطة التحول البارزة كانت مع ولادة مشروع الحركة الإسلامية الشيعية في لبنان على يد موسى الصدر الذي اتخذ من إحدى بلداتها (الشياح) مقراً له، وتزامن ذلك مع اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية عام 1975.

وفي عام 1978 "غُيّب" الصدر، وصدّرت الثورة الإسلامية الإيرانية أفكارها إلى سُكان هذه المنطقة من الشيعة، الذين كانوا بحاجة إلى غطاء عقائدي ودعم ماديّ في ظلّ ظروف الحرب القاسية.

كانت المحطة الفاصلة في تاريخ الضاحية في صيف 1982 عند التصدّي لتقدّم الجيش الإسرائيلي من محلّة الأوزاعي الليلكي مع تشكيل تنظيم المقاومة الإسلامية المعروف اليوم بـ"بحزب الله".

ومنذ ذلك الحين بدأت فصول العلاقة الإستراتيجية بين هذا التنظيم والضاحية الجنوبية لبيروت التي أصبحت معقلاً أمنياً وسياسياً وثقافياً له، وتضم مساكن عدد من علماء الشيعة وقادة الحزب، مما جعلها هدفاً مباشراً للاعتداءات الإسرائيلية ولا سيما خلال حرب يوليو/تموز 2006.

فقد تبنت إسرائيل خلال هذه الحرب ما أسمته "مبدأ الضاحية" القائم على التدمير الواسع لمبانيها وبنيتها التحتية وفقا لسياسة "الأرض المحروقة" وتحقيقا لإستراتيجية "الردع". وبعد الحرب تعرضت المنطقة لتفجيرات هزّتها عدة مرّات.

الاقتصاد
تبلغ نسبة الناشطين اقتصاديا في الضاحية الجنوبية نحو 44% يتوزّعون على مستويات تعليم مختلفة: 2.1% أميّون، و30.4% تعليمهم ابتدائي، و29.5% تعليمهم متوسط، و13% تعليمهم ثانوي، و16.5% تعليمهم جامعي.

ويتجاوز عدد المؤسسات التجارية والاقتصادية فيها 37 ألفاً، ويقارب عدد مستشفياتها ثمانية، ويزيد عدد الفروع المصرفية فيها على المائة.

منطقة

المصدر : الجزيرة

شارك برأيك