حلب.. المدينة الشهباء

حلب.. المدينة الشهباء

المكان: أقصى الشمال على مقربة من الحدود التركية

الدولة: سوريا

حلب هي عاصمة محافظة حلب وإحدى أكثر المحافظات السورية سكانا (غيتي)

المكان:

أقصى الشمال على مقربة من الحدود التركية

الدولة:

سوريا

مدينة حلب هي مركز محافظة حلب، إحدى أكثر المحافظات السورية سكانا، ومن أقدم المدن المأهولة في التاريخ.

الموقع

تقع مدينة حلب في أقصى الشمال السوري على مقربة من الحدود التركية، وتبعد عن دمشق نحو 355 كيلومترا تقريبا.

تنقسم محافظة حلب بحسب التقسيم الإداري إلى ثماني مناطق، وتعد أهم مركز صناعي في سوريا، إضافة إلى أهميتها التجارية والزراعية، تلقب مدينة حلب بالشهباء، وهي من أقدم وأشهر مدن العالم.

الاقتصاد
تعد المدينة الثانية بعد العاصمة دمشق، والعاصمة الاقتصادية لسوريا، عرفت واشتهرت بصناعاتها العريقة المعروفة منذ القدم كصناعات النسيج وحلج القطن وصناعة صابون الغار وصناعات زيت الزيتون والصناعات الغذائية، كما تشتهر بأنواع كثيرة من المنتجات والصناعات التقليدية، إضافة إلى الصناعات الحديثة المتطورة بكل أنواعها.

وتطورت هذه الصناعات في العصر الحديث لتشمل الأجهزة الكهربائية بأنواعها والمعدات والآلات الصناعية وصناعة هياكل السيارات وقطع الغيار والسيراميك والملابس الجاهزة والبلاستيك والصناعات الكيميائية والمشغولات الذهبية.

التاريخ
تعد حلب من أقدم المدن المأهولة في التاريخ، إذ يعود تاريخها إلى نحو سبعة آلاف عام، وكانت عاصمة للدولة العمورية الواسعة "يمحاض" التي وجدت في القرنين الـ18 والـ19 قبل الميلاد، ومنذ ذلك التاريخ ظلت مدينة حلب تلعب أدوارا مهمة في التاريخ الإنساني، وعبر كل الحقب التاريخية.

video

وفي العهد المسيحي أصبحت حلب أبرشية، وأقيمت فيها كاتدرائية ما زالت قائمة حتى اليوم، ثم فتحها المسلمون عام 636 للميلاد (16 للهجرة) على يد الصحابيين الجليلين أبي عبيدة بن الجراح وخالد بن الوليد، وازدهرت في العهد الإسلامي، وكانت من أهم المدن في الفترة الأموية.

وبلغت ذروة ازدهارها في فترة الدولة الحمدانية، حيث كانت عاصمة لها وقبلة لعلمائها وشعرائها، وشهدت المدينة حينئذ ازدهارا كبيرا في مجالات العلم والطب والأدب، ومنها أيضا قاد سيف الدولة معاركه الكثيرة ضد الروم، وقد خلد تلك الفترة وما حفلت به من مآثر وأمجاد عدد من أبرز شعراء العرب، على رأسهم أبو الطيب المتنبي وأبو فراس الحمداني.

وتعود أهمية حلب الإستراتيجية لكونها نقطة وصل رئيسة بين الشرق والغرب، كما ظلت طوال عهودها الغابرة مركزا سياسيا واقتصاديا ودينيا وحيويا مهما بسبب توسطها بين العالمين الشرقي والغربي.

وفضلا عن كون حلب نقطة التقاء حضاري وثقافي بين الشرق والغرب كانت أيضا ملتقى للقوافل التجارية ومفتاحا للمبادلات التجارية بين الطرفين.

عوقبت حلب في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد بحرمانها من الكثير من الامتيازات والتضييق على رؤوس الأموال فيها وذلك لانخراطها إلى جانب حماة في أحداث ثمانينيات القرن الماضي حينها عمد حافظ الأسد لاحقا على استئصال معارضيه، وعلى رأسهم الإخوان المسلمون.

حلب والثورة
مع اندلاع الثورة عام 2011 حضرت حلب في المشهد السوري، إذ خرجت أول مظاهرة حاشدة ضد نظام بشار الأسد بحي الصاخور يوم 12 أغسطس/آب 2011 في جمعة أطلق عليها الناشطون اسم "لن نركع إلا لله"، ثم توالى تباعا خروج السوريين في مظاهرات مناوئة للنظام.

في منتصف يوليو/تموز 2012 سيطر الجيش السوري الحر على نحو 70% من المدينة تشمل أكثر من ثلاثين حيا تشكل النصف الشرقي من حلب، بعض هذه الأحياء تقع في الجزء القديم والتاريخي من المدينة.

شكلت الأحياء الشرقية -التي تصنف فقيرة مقارنة بالأحياء الغربية الواقعة تحت سيطرة النظام- هدفا دائما لقصف جوي ومدفعي استمر بين عامي 2012 و2014، وفي بداية 2014 بدأت قوات النظام السوري بقصف حلب بالبراميل المتفجرة، مما دفع حينها نصف مليون من سكانها إلى النزوح.

ومنذ الأسابيع الأولى للتدخل العسكري الروسي في سوريا مطلع سبتمبر/أيلول 2015 كان نظام الأسد واضحا في إعلانه أن استعادة حلب هي هدفه الأول، ليبدأ بعدها بشهر حملة كبيرة لاستعادة السيطرة على كامل المدينة.

في يوليو/تموز 2016 سيطرت قوات النظام على طريق الكاستيلو لتصبح حلب أكثر المناطق المحاصرة من حيث كثافة السكان، حيث يتواجد أكثر من أربعمئة إنسان في مساحة لا تتجاوز الثلاثين كيلومترا مربعا.

video

وفي الوقت الذي أعلنت فيه روسيا وقوات النظام وحلفاؤهما سيطرتهما على حلب المحاصرة وفتح ممرات آمنة للمدنيين للخروج من المدينة نجحت قوات المعارضة المسلحة في توجيه ضربة نوعية لقوات النظام وحلفائه انتهت بفك الحصار عن المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في حلب، بل وبإعلان فصائل المعارضة تدشين عملية لتحرير حلب كاملة.

ومنذ انتهاء الهدنة الأميركية الروسية في 19 سبتمبر/أيلول الحالي بعد وقف هش لإطلاق النار تشن قوات النظام السوري والقوات الجوية الروسية حملة جوية عنيفة متواصلة على أحياء مدينة حلب خلفت مئات القتلى والجرحى.

وقد لقيت هذه الحملة العسكرية إدانة دولية واسعة، حيث اعتبرت مندوبة أميركا في الأمم المتحدة سامانثا باور أفعال روسيا والنظام السوري في حلب بأنها ترقى إلى جرائم حرب.

المعالم
لأهميتها التاريخية الكبيرة فقد صنفت منظمة اليونسكو مدينة حلب ضمن المدن التاريخية لاحتوائها على أكثر من 150 من عيون الآثار التاريخية لمختلف الحضارات الإنسانية التي عاشت في المدينة وتعاقبت على حكمها حتى اليوم.

وقد اشتهرت مدينة حلب بأسواقها المتنوعة التي سميت بأسماء الحرف والصناعات، مثل سوق العطارين وسوق الحدادين وسوق النحاسين، كما عرفت أيضا بمساجدها وكنائسها، ومن أهم مساجدها وجوامعها الجامع الكبير الذي بني في العهد الأموي.

كما تعرف المدينة أيضا بأسوارها وأبوابها وقلاعها العظيمة، وتعد قلعة حلب من أهم معالمها التاريخية، ومن أهم القلاع في العالم، وتقع وسط المدينة على ارتفاع عشرات الأمتار عن مستوى بقية المدينة، واحتفظت القلعة طوال الفترات التاريخية بأهمية عسكرية وإستراتيجية كبيرة. 

مدينة

المصدر : الجزيرة + وكالات

شارك برأيك