وقّعت الحكومة الفلسطينية مع صندوق الاستثمار الفلسطيني اتفاقية للتنقيب واستخراج النفط من "حقل رنتيس" غرب مدينة رام الله، وذلك في أول محاولة لاستغلال حقول الغاز والبترول في فلسطين.

وعرضت الحكومة الفلسطينية في وقت سابق عطاءات لاستغلال الحقل، بيد أن أيا من الشركات الدولية المتخصصة في استغلال النفط لم تتقدم للمنافسة على الصفقة.

وفي المقابل، تقدم صندوق الاستثمار الفلسطيني وأعلن نيته لتشكيل ائتلاف من شركات القطاع الخاص لاستغلال حقل رنتيس بحصة تصل إلى 70% للحكومة والباقي للائتلاف، ويمتد حقل رنتيس بين الأراضي المحتلة عام 1948 والضفة الغربية المحتلة، ويقع 60% منه داخل الضفة، وتحديدا حول بلدة رنتيس.

ومنذ عام 2011 تستخرج إسرائيل النفط من حقل رنتيس بمعدل أكثر من ثمانية آلاف برميل يوميا من خمس آبار تم حفرها في الجزء الواقع داخل الخط الأخضر.

وفي مايو/أيار الماضي، اتهم رئيس المجلس الاقتصادي الفلسطيني للتنمية والإعمار (بكدار) محمد اشتيه إسرائيل بسرقة الموارد والثروات الفلسطينية من خلال استخراج النفط من حقل رنتيس.

وقال مدير قسم الجيولوجيا في جامعة بيرزيت الفلسطينية عبد الله حرز الله إن المخزونات في هذا الحقل تقدر بنحو 2.5 مليار برميل نفط، بالإضافة إلى نحو ستمئة مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي.

المصدر : الجزيرة