واردات مصر من القمح الأميركي بلغت عام 2010/ 2011 حتى الآن  3.7 ملايين طن  (رويترز-أرشيف)


أكد تقرير حكومي بواشنطن أن مصر أصبحت موسم 2010/2011 أكبر مستورد للقمح الأميركي، حيث زاد اعتمادها على استيراد الحبوب من الولايات المتحدة وفرنسا منذ حظر الصادرات الروسية في أغسطس/ آب 2010.
 
وقال التقرير الذي أصدره ملحق الشؤون الزراعية الأميركي بمصر "بلغت صادرات الولايات المتحدة إلى مصر حتى الآن 3.7 ملايين  طن من القمح و2.4 مليون ذرة عام 2010/2011، وهو ما يجعلها أكبر سوق لصادراتنا من القمح ورابع أكبر سوق للذرة".
 
وأضاف أنه رغم التوقعات بتعافي القمح المصري عام 2011/2012 من مستوى 7.1 ملايين طن العام السابق، فإنه يتوقع أن تظل الواردات المصرية عند عشرة آلاف طن وهو نفس مستواه السنوات القليلة الماضية.
 
وأكد التقرير أيضا أن من المتوقع أن تنخفض واردات مصر من القمح عام 2010/2011 نتيجة ارتفاع الأسعار، وانخفاض الطلب بسبب تداعيات الأحداث السياسية الجارية على الاقتصاد المصري.
 
وفي السنة المالية السابقة المنتهية يوم 30 يونيو/ حزيران الماضي استوردت الهيئة العامة للسلع التموينية (المشتري الرئيسي للقمح) 5.53 ملايين طن من عدة دول.
 
وتتراوح المساحة المزروعة قمحا بمصر ما بين 2.5 و2.8 مليون فدان، وهي تنتج ما بين خمسة وسبعة ملايين طن من القمح سنويا، مما يمثل 50% فقط من احتياجات الشعب المصري.

المصدر : الجزيرة + رويترز