هي منظمة أسست عام 1961وينضوي تحت لوائها 31 دولة من الدول المتقدمة التي تلتزم بالديمقراطية واقتصاد السوق، ومقرها في العاصمة الفرنسية باريس.

وتلتزم المنظمة بدعم النمو المستدام والتوظيف ورفع مستوى المعيشة والحفاظ على الاستقرار المالي، ومساعدة البلدان الأخرى في التنمية الاقتصادية، والمساهمة في نمو التجارة العالمية.

وتشكل المنظمة منتدى للضغط التي يمكن أن تكون حافزا قويا لتحسين السياسات وتنفيذها عن طريق سن القوانين غير الملزمة التي يمكن أن تؤدي أحيانا إلى المعاهدات الملزمة.

وهيئة صنع القرار الرئيسية هي مجلس سفراء الـOECD الذي يصدر الموافقة على أعمال المجلس.

وتشمل القرارات (الملزمة قانونيا) أو التوصيات (المهتمة بالإرادة السياسية والالتزام).

وتم تأسيس "لجنة سياسة البيئة" عام 1971 لدعم تكامل السياسات الاقتصادية والبيئية لمساعدة الدول الأعضاء في حماية الموارد البيئية والحد من عبء التلوث الكامل بتحسين بيانات المقارنة الدولية والمعلومات الخاصة بالقضايا البيئية وتقييم الأداء البيئي والبرامج الخاصة بالصحة والسلامة البيئية والخاصة بالمخلفات ذات أهمية لهذا التقرير.

وبدأ عمل منظمة الـOECD الخاص بالسلامة الكيمياوية عام 1971 بالتركيز الرئيسي على المبيدات.

وأسس "برنامج الكيمياويات" عام 1978 وبمرور الوقت أصبح يشتمل على العديد من الموضوعات، ويسمى حاليا برنامج الـ(EHS) ولقد أثبت أنه أهم جهة متعددة الحكومات لدعم الأعضاء فى إدارة الكيمياويات والمبيدات ومنتجات التكنولوجيا العضوية الحديثة وذلك بتناول القضايا الفنية والعلمية والسياسية الهامة.

وتسعى الدول للمشاركة فى برنامج الـEHS للمساعدة في الوفاء بالالتزامات الداخلية الخاصة بحماية صحة الإنسان والبيئة من استخدام وانبعاثات الكيمياويات التجارية والمبيدات ومنتجات التكنولوجيا العضوية.

كما كرست المنظمة أعمالها في عام 1998 بشكل رئيس للتجارة الإلكترونية، منطلقة من قناعة عبرت عنها أجهزتها مرارا مفادها أن التجارة الإلكترونية تتطلب حلولا دولية في مرحلة تنظيمها لأن الحلول المتباينة لا تتفق مع الطبيعة الكونية لهذا النمط من الأعمال، ولأن التباين قد يقيم حدودا لا تقبلها التجارة الإلكترونية.
 
ومن أبرز أنشطة هذه المنظمة في ميدان التجارة الإلكترونية المؤتمر العالمي للتجارة الإلكترونية الذي عقد في الفترة من 7-9 أكتوبر/تشرين الأول 1998 في العاصمة الكندية أوتاوا.
 
وتعد منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية واحدة من أكبر وأهم المصادر الموثوق بها للإحصاءات القابلة للمقارنة والبيانات الاقتصادية والاجتماعية للدول.
 
وأعضاء المنظمة: أستراليا، والنمسا، وبلجيكا، وكندا، والتشيك، والدانمارك، وفنلندا، وفرنسا، وألمانيا، واليونان، والمجر، وإيرلندا، وآيسلندا، وإيطاليا، واليابان، وكوريا الجنوبية، ولوكسمبورغ، والمكسيك، وهولندا، ونيوزيلندا، والنرويج، وبولندا، والبرتغال، وسلوفاكيا، وإسبانيا، والسويد، وسويسرا، وتركيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.
 
وفي مايو/أيار 2007، اتفقت دول المنظمة على دعوة شيلي، وإستونيا، وإسرائيل، وروسيا، وسلوفينيا لمناقشات مفتوحة لعضوية المنظمة. كما عرضت تعزيز المشاركة، وذلك بهدف عضوية ممكنة، على البرازيل والصين والهند وإندونيسيا وجنوب أفريقيا.
 
وفي ديسمبر/كانون الأول 2007 وافقت المنظمة على ما يسمى بـ"خرائط طريق" لبدء محادثات الانضمام مع كل من شيلي، وإستونيا، وإسرائيل،وروسيا.

المصدر : الجزيرة