زيارة مرسي للبرازيل تأتي ضمن زيارات لدول تجمع بريكس للاقتصادات الصاعدة (الأوروبية-أرشيف)

يبدأ الرئيس المصري اليوم زيارة إلى البرازيل بهدف تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وأشار محمد مرسي عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) مساء أمس إلى أنها تأتي بعد زيارات إلى الصين والهند وجنوب أفريقيا وروسيا، وكلها دول أعضاء في مجموعة بريكس للاقتصادات الصاعدة.

وأضاف مرسي أن الزيارة -وتستغرق يومين- تهدف لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي يبلغ حالياً ثلاثة مليارات دولار، وجذب المزيد من الاستثمارات البرازيلية، إلى جانب الاستفادة من تجارب البرازيل الناجحة في مجالات مكافحة الفقر والقضاء على السكن العشوائي وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

ويتوقع أن يلتقي الرئيس المصري مع نظيرته البرازيلية ديلما روسيف، كما يلتقى رئيس البرلمان البرازيلى رينان كاييرو وعددا من كبار المسؤولين، ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية عن سفير القاهرة بالبرازيل حسام زكي أن مرسي سيزور مقر هيئة البحوث الزراعية إحدى أشهر الهيئات الزراعية بالعالم.

سفير مصر: زيارة الرئيس محمد مرسي تسعى لتقليص الفجوة في الميزان التجاري مع البرازيل

تقليص فجوة
وأضاف السفير المصري أن القاهرة تسعى لتقليص الفجوة في الميزان التجاري مع البرازيل، حيث تميل كفته إليها، فالتبادل التجاري بين البلدين ناهز عام 2012 ثلاثة مليارات دولار، منه 2.7 مليار واردات مصر من البرازيل، مما يشكل 9% من إجمالي الواردات المصرية، وتستوعب السوق المصرية أكثر من عُشر صادرات البرازيل من اللحوم.

وينتظر أن يشارك مرسي غداً الأربعاء باجتماعات منتدى الأعمال المصري البرازيلي في ساوبولو التي تعد مدينة المال والأعمال بالبرازيل ومنطقة أميركا اللاتينية، ويضم برنامج الزيارة أيضاً لقاءات مع عدد من رموز وقيادات مجتمع الأعمال البرازيلي.

وذكرت الغرفة التجارة العربية البرازيلية بموقعها الإلكتروني أن وفداً تجارياً سيرافق مرسي يضم ما بين 25 وثلاثين شركة مهتمة بالاطلاع على فرض شراكة مع نظيرتها البرازيلية بمجالات قطع السيارات والصناعات الزراعية والإسمنت والتربية والطاقة المتجددة والأسمدة والغاز الطبيعي وإعادة التدوير والاتصالات وقطاعات أخرى.

التبادل التجاري
وتعد مصر ثامن أكبر شريك تجاري للبرازيل ضمن الدول العربية، فقد ناهزت صادرات الأولى من الثانية عام 2012 قرابة 251.5 مليون دولار، وتعد اليوريا والزجاج ولوحات البولي إيثيلين والإسمنت والقطن من أبرز الصادرات المصرية إلى البرازيل.

وتشير الغرفة التجارة العربية البرازيلية إلى أن مصر والإمارات هما ثاني أكبر مشتر عربي للمنتجات البرازيلية وفق وزارة التنمية والصناعة والتجارة الخارجية بالبرازيل، فقد زادت واردات القاهرة من البرازيل العام الماضي بنسبة 3.35% مقارنة بـ2011، وأبرز هذه الواردات السكر ولحم البقر والذرة وخام الحديد والدجاج والتبغ وهياكل السيارات ومحركاتها.

المصدر : وكالات,الجزيرة