سوريان يعبئان المازوت في إحدى محطات الوقود (الجزيرة نت)

رفعت سوريا سعر المازوت والغاز ورفعت أيضا أجور العاملين بالدولة وفق خطوة وصفتها الحكومة السورية "بالسلة المتكاملة".
 
مرسوم زيادة أجور ورواتب العاملين في الدولة بنسبة 25% أصدره الرئيس السوري بشار الأسد اليوم مترافقا مع قرار برفع سعر المازوت (السولار) بنسبة 357%، من 7 إلى 25 ليرة (نحو 0.5 دولار).
 
وارتفع أيضا سعر أسطوانة الغاز بنسبة 172% من 145 ليرة إلى 250 ليرة (خمسة دولارات).
 
وشدد المدير العام لشركة "محروقات" الحكومية السورية عبد الله خطاب على أن سعر الخبز سوف يبقى كما هو دون أي زيادة.
 
وبدأت انعكاسات أزمة ارتفاع أسعار المازوت باكرا جدا هذا الصباح، عندما امتنع سائقو الحافلات الصغيرة (السرفيس) عن العمل بسبب ارتفاع سعر الوقود دون رفع أجرة السرفيس.
 
سلة متكاملة
وكان عبد الله الدردري نائب رئيس الحكومة السورية للشؤون الاقتصادية قال إن ارتفاع أسعار المشتقات النفطية (المازوت والبنزين والغاز) وزيادة رواتب العاملين بالدولة سيعلن كسلة متكاملة لإيجاد توازن بين الدخل وسعر السلع الأساسية.
 
ودرجت العادة بزيادات الرواتب السابقة التي كانت توافق عليها الحكومة السورية أن لا يشمل ذلك  لزاما موظفي القطاع الخاص.
 
وتأتي خطوة رفع أسعار المحروقات لخفض الإنفاق الحكومي على دعم المحروقات الذي تقول الحكومة إنه يهدد بعجز كبير في الموازنة.
 
ووزعت سوريا قسائم خاصة على الأسر السورية تسمح لها بشراء ألف لتر مازوت سنويا بسعر مدعوم يبلغ تسع ليرات سورية.

المصدر : الألمانية