تصدرت النرويج قائمة أفضل الدول من حيث مستوى المعيشة للعام الثاني، في حين جاءت الولايات المتحدة في المركز السادس وفقا لتقرير أصدرته الأمم المتحدة عن مستوى المعيشة في العالم.

وجاءت النرويج على رأس القائمة المكونة من 173 دولة وتلتها السويد ثم كندا وبلجيكا وأستراليا والولايات المتحدة وأيسلندا وهولندا واليابان وفنلندا وسويسرا وفرنسا وبريطانيا والدانمارك والنمسا ولوكسمبورغ وألمانيا وأيرلندا ونيوزيلندا وإيطاليا.

أما الدول التي جاءت في ذيل القائمة بالمراكز من 154 إلى 173 فهي السنغال وجمهورية الكونغو الديمقراطية وساحل العاج وإريتريا وبنين وغينيا وغامبيا وأنغولا ورواندا وملاوي ومالي وجمهورية أفريقيا الوسطى وتشاد وغينيا بيساو وإثيوبيا وبوركينافاسو وموزمبيق وبوروندي والنيجر وسيراليون. ولكن آسيا سجلت أكثر الخطوات تقدما، فمنذ عام 1990 تقدمت الصين 14 درجة إلى المرتبة 96, وماليزيا 12 درجة إلى المرتبة 59، وتايلاند 10 درجات إلى المرتبة 70.


رغم أن الدول الغنية احتلت مواقع متقدمة في القائمة إلا أن المسح أكد أن متوسط دخل الفرد وحده لا يكفي لتحسين مستوى معيشة عامة الناس. ويسعى المؤشر الذي يستند إليه التقرير لقياس الوضع في مجالات واسعة، إلى تحديد مستوى المعيشة مثل التعليم ومتوسط العمر ودخل الفرد. ”
ورغم أن الدول الغنية احتلت مواقع متقدمة في القائمة إلا أن المسح أكد أن متوسط دخل الفرد وحده لا يكفي لتحسين مستوى معيشة عامة الناس. ويسعى المؤشر الذي يستند إليه التقرير إلى قياس الوضع في مجالات واسعة لتحديد مستوى المعيشة مثل التعليم ومتوسط العمر ومتوسط دخل الفرد. وكان الاقتصادي الباكستاني الراحل محبوب الحق أعد هذا المؤشر عام 1990. ومنذ ذلك العام يصدر برنامج الأمم المتحدة للتنمية، وهو من أكبر منظمات الإغاثة العالمية، التقرير سنويا.

وأوضح التقرير أن هناك تقاربا على سبيل المثال بين متوسط دخل الفرد في باكستان وفيتنام، إلا أن الأخيرة حققت إنجازا أكبر بكثير في ترجمة هذا الدخل إلى خدمات صحية وتعليمية. ووجد التقرير أن بنين حيث يبلغ نصيب الفرد من إجمالي الناتج المحلي 990 دولارا فقط سنويا تسير على طريق استيعاب جميع الأطفال في المدارس الابتدائية بحلول عام 2015، في الوقت الذي تتخلف فيه دولة مثل قطر عن بنين في هذا المجال على الرغم من أن متوسط دخل الفرد فيها يبلغ 20 ضعفا عن مثيله في بنين.

وقال التقرير أيضا إن متوسط دخل الفرد في مصر أقل من ثلث نظيره في المجر، ولكن في الوقت الذي تسير فيه مصر نحو تحقيق استيعاب شامل لكل من هم في سن التعليم الأساسي فإن المجر أدنى من مصر في هذا المجال.

لكن تقرير الأمم المتحدة عن التنمية لعام 2002 قال إن الفقر استشرى وانخفض متوسط العمر في أوروبا الشرقية ودول الاتحاد السوفياتي السابق وأكثر من 20 دولة أفريقية مقارنة مع ما كان عليه الوضع عند نهاية الحرب الباردة.

المصدر : وكالات