واشنطن بين الكلام المعسول للعرب والضمانات لإسرائيل