ماهر الطاهر يدعو السلطة إلى إعلانن موت عملية السلام (الجزيرة-أرشيف)

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين السلطة الفلسطينية، إلى الإعلان عن نهاية عملية السلام وموتها، مؤكدة أن وثائق "الجزيرة" أثبتت أن كل ما اتصل بعملية المفاوضات لم يكن إلا من باب التصفية للقضية الفلسطينية.

وقال القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في الخارج ماهر الطاهر "كنا منذ البداية ضد اتفاقات أوسلو، ونعتبر أن هذه الاتفاقيات كانت مدخلاً لضرب وتقويض المشروع الوطني الفلسطيني".

وأضاف في تصريح لقدس برس "قدمت تلك الاتفاقيات تنازلات جوهرية سواء في اعترافها بوجود إسرائيل وإلغاء ميثاق منظمة التحرير الفلسطينية ونبذ المقاومة أو ما يسمونه الإرهاب، ولذلك ما نسمعه اليوم نعتبره نتاجا طبيعيا لذلك المسار وللاتفاقيات المذلة التي فرطت في حقوق وثوابت الشعب الفلسطيني".

ودعا الطاهر السلطة الفلسطينية إلى الإعلان عن موت عملية السلام، وقال "هذه الوثائق التي أعلنتها قناة "الجزيرة" وما جاء فيها يؤكد أن الطريق الذي ارتبط بالمفاوضات وفق المرجعية الأميركية وخارطة الطريق وواي بلانتيشن كلها لتصفية القضية الفلسطينية".

وأكد أن "الأمر واضح سواء في الموقف من اللاجئين أو من القدس أو من الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة، فلا توجد عملية سلام على الإطلاق، فقد ماتت وشبعت موتا، ولذلك يجب على السلطة الفلسطينية أن تعلن نهاية عملية السلام وموت عملية التسوية بشكل كامل".