فلسطينيون يشيعون جنازة فوزي أبو القرع  (رويترز)


فوزي أبو القرع.. ناشط فلسطيني من كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، استشهد في قصف إسرائيلي في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 2005 صحبة رفيقه في السلاح حسن المدهون، القيادي بكتائب الأقصى الجناح العسكري لحركة التحرير الوطني (فتح).

ولد أبو القرع في العام 1970 في مخيم جباليا شمال قطاع غزة داخل أسرة فلسطينية تعود أصولها إلى بيت جرجا التي أباد الإسرائيليون أهلها خلال حرب عام 1948. كان والده يعمل نجارا وكان ترتيبه الثالث بين إخوانه، وفي العام 2000 تزوج الشهيد ورزق بطفلين.

لم يتمكن أبو القرع من إكمال تعليمه الجامعي بعد تعرضه للاعتقال عدة مرات وتفرغه للعمل المقاوم.

التحق الشهيد بصفوف حركة حماس عام 1989 وانضم إلى جهازها المختص بمطاردة العملاء وتصفيتهم "القوة الضاربة"، ثم انضم بعد ذلك إلى كتائب الشهيد عز الدين القسام عام 1996.

اعتقل أبو القرع في العام 1996 من قبل السلطة الفلسطينية واستمر اعتقاله لدى أجهزتها الأمنية لمدة أربعة أعوام، ومع اندلاع الانتفاضة الأولى عام 2000 خرج من السجن، لكنه ظل ملاحقا من الأجهزة الأمنية التي أعادت اعتقاله بضعة أشهر إلى أن أفرج عنه في مطلع العام 2001.

شارك في تطوير وحدة التصنيع التابعة لكتائب القسام فكان أبرز مهندسيها الذين طوروا قذائف الهاون وصواريخ القسام، والعبوات والأحزمة الناسفة. كما عمل في تدريب المجموعات القسامية في شمال غزة.

أبرز العمليات:
- العملية الاستشهادية القسامية ريم الرياشي التي نفذت بالاشتراك مع كتائب شهداء الأقصى في بداية 2004 في معبر بيت حانون شمال قطاع غزة، وأسفرت عن مقتل أربعة جنود إسرائيليين وإصابة عشرة آخرين.

- عملية الجيبات المشتركة في معبر بيت حانون في السادس من مارس/آذار 2004، التي اشتركت فيها كتائب القسام وكتائب شهداء الأقصى وسرايا القدس، وأوقعت عددا من الضحايا في صفوف الجنود.

-عملية أسدود المشتركة التي نفذها الاستشهادي القسامي محمد زهير سالم (18 عاما) والاستشهادي نبيل إبراهيم مسعود (18 عاما) وهو من كتائب شهداء الأقصى.

-عملية زلزلة الحصون في معبر المنطار المشتركة بين كتائب الشهيد عز الدين القسام وألوية الناصر صلاح الدين وكتائب شهداء الأقصى.

-عملية السهم الثاقب، وهي عملية أمنية معقدة نفذتها كتائب القسام ضد المخابرات الإسرائيلية فجر السابع من ديسمبر/كانون الأول 2004 شرق مدينة غزة وأوقعت عددا من القتلى والجرحى في صفوف الجيش الإسرائيلي.