ثابو مبيكي قال إن الجميع سعداء لأن الاستفتاء جرى بطريقة سلسة وشفافة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس جنوب أفريقيا السابق رئيس لجنة حكماء أفريقيا ثامبو مبيكى أن المحادثات حول المسائل العالقة أو ما يعرف بـقضايا ما بعد الاستفتاء بين شريكي الحكم -(حزب المؤتمر الوطني والحركة الشعبية لتحرير السودان)- ستستأنف نهاية يناير/كانون الثاني الجاري.

وأوضح عقب لقائه الرئيس السوداني عمر البشير أن هناك اتفاقا على تواصل الحوار حول قضية أبيي وكل القضايا العالقة بعد إعلان نتيجة الاستفتاء، حسب ما نقله المركز السوداني للخدمات الصحفية (smc).
 
ووفق مبيكي أنه تم الاتفاق أيضا على مساعدة جنوب السودان، مهما كانت نتيجة الاستفتاء، وقال إن الجميع سعداء لأن الاستفتاء سار بطريقة سلسة وشفافة في كل المراحل.
 
فتح الباب
من جهته قال مستشار حكومة الجنوب جوزيف لاقو إنه يتعين ترك الباب مفتوحا أمام شمال السودان وجنوبه من أجل الوحدة على أسس جديدة مستقبلا.
 
وأضاف لاقو في منبر إعلامي دوري بمدينة جوبا أن شطري السودان يمكن أن يتوحدا إذا أزيلت ما سماها تراكمات الماضي وبعد أن يتناسى الجميع الانشقاقات.
 
وأعرب عن تقديره للأجواء التي جرى فيها الاستفتاء، ودعا الجميع إلى تقبل نتيجة الاستفتاء، وأشار إلى وجود روابط متينة بين شمال السودان وجنوبه.
 
يذكر أن التصويت في استفتاء جنوب السودان اختتم مساء السبت الماضي، وأعلنت مفوضية الاستفتاء أن الاقتراع تجاوز نسبة 60% المطلوبة لاعتماد نتائجه.
 
وتشير استطلاعات الرأي، وفق حكومة الجنوب إلى ترجيح كبير لكفة انفصال الإقليم.