البشير في مدينة الدويم احتفالا بافتتاح جسر على نهر النيل الأبيض (رويترز)

قال مسؤول بالاتحاد الأفريقي الخميس إن المحادثات الرامية لحل القضايا العالقة بين شمال السودان وجنوب السودان علقت إلى ما بعد الاحتفال بإعلان دولة جنوب السودان السبت المقبل.

وكشف المسؤول الأفريقي الذي اشترط عدم ذكر اسمه، أن المحادثات بين الطرفين التي جرت بمقر الاتحاد الأفريقي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، سوف تستأنف يوم 13 يوليو/تموز الجاري.

وكان ممثلون عن الحركة الشعبية لتحرير السودان وحزب المؤتمر الوطني الحاكم في الخرطوم قد انخرطوا في محادثات في أديس أبابا لحل النقاط العالقة قبيل إعلان دولة الجنوب في التاسع من يوليو/تموز.

من جهة أخرى تعهد الرئيس السوداني عمر حسن البشير اليوم الخميس بدعم جنوب السودان لإقامة دولته حتى تأتي آمنة ومستقرة، مؤكدا مشاركته في احتفالات جوبا السبت المقبل.

وقال البشير في الاحتفال بافتتاح جسر على نهر النيل الأبيض بمدينة الدويم جنوب الخرطوم، إن السودان لن يتدخل في الشؤون الداخلية للجنوب الذي عليه في المقابل عدم التدخل في شؤون الشمال، وأوضح أنهم يريدون التعاون والتجارة والجوار والصداقة مع الجنوب.

كما أعلن الرئيس السوداني عن مشاركته في إعلان دولة جنوب السودان السبت المقبل، وأوضح أنه لن يتم التفاوض مع أي جهة خارج السودان لحل المشاكل الداخلية.

وحيال موقفه من المفاوضات مع الحركة الشعبية لتحرير السودان، أشار الرئيس السوداني إلى أنه لن تكون هناك شراكة سياسية قبل الترتيبات الأمنية وتنفيذ اتفاقية السلام الشامل.

الجامعة العربية
من جانبها أصدرت جامعة الدول العربية بيانا الخميس أكدت فيه مشاركتها في الاحتفال بإعلان دولة جنوب السودان.

وتأتي مشاركة الجامعة تلبية لدعوة وجهها رئيس حكومة جنوب السودان سلفاكير ميارديت إلى أمينها العام نبيل العربي الذي كلف بدوره مساعده لشؤون الإعلام محمد الخمليشي بتمثيله في هذا الحدث.

وأكدت جامعة الدول العربية في البيان دعمها للمفاوضات المرتقبة بين شمال السودان وجنوبه لتسوية المسائل المعلقة بينهما في إطار تنفيذ اتفاق السلام الشامل الموقع عام 2005 في نيفاشا.