جنوب السودان يشهد أحيانا احتكاكات قبلية وهجمات يشنها منشقون (رويترز-أرشيف)  

أعلنت ولاية الوحدة بـجنوب السودان، حظراً للتجوال من السابعة مساء وحتى السادسة صباحاً في أعقاب عمليتي اغتيال شهدتهما الولاية.

واستهدفت إحدى العمليتين أحد سلاطين المنطقة ويدعى كويشينق، قام بها مسلحون في منطقة متنازع على تبعيتها بين مقاطعتي ميوم وربكونا، بحسب ما نقلته قناة الشروق الفضائية على موقعها على الإنترنت.

وندد مجلس أمن الولاية في اجتماعه برئاسة والي الولاية تعبان دينق بعمليتي الاغتيال، وأعلن عن جملة تدابير بهدف حفظ الأمن.

ومن بين الإجراءات جمع السلاح من أيدي المدنيين وتحديد عدد أفراد الحراسة التابعين للمسؤولين, وإعادة تخطيط مدينة بانتيو عاصمة ولاية الوحدة.

وكانت حكومة الولاية اتهمت في وقت سابق الجنرال المنشق عن الجيش الشعبي قلواك قاي بأنه المسؤول عن هجمات وعمليات حرق لمنازل في ثلاث مناطق بالولاية.

وأجرى جنوب السودان استفتاء على تقرير مصيره في الفترة من 9 إلى 15 يناير/كانون الثاني الماضي بموجب اتفاقية السلام الشامل بين الشمال والجنوب التي أنهت أكثر من  عشرين عاما من الحرب الأهلية.

وأشارت النتائج الأولية للتصويت بالجنوب إلى ترجيح بنسبة 99.57% لصالح الانفصال.