رئيس الموساد وصف الأسد بأنه ضعيف جدا ولكنه استبعد احتمال حدوث تغيير قريب (غيتي)

في برقية دبلوماسية أميركية سربها موقع ويكيليكس ويعود تاريخها إلى يونيو/حزيران 2005، قال رئيس الموساد الإسرائيلي مير داغان إن الرئيس السوري بشار الأسد ضعيف جدا والدول المحيطة بسوريا تفضل أن يبقى في السلطة ولو كان ضعيفا.

البرقية تقول إن جل اهتمام النخبة السياسية السورية هو بقاء السلطة بيد العلويين، كما تفيد البرقية بوجود قوى ليبرالية سورية في الداخل أصبحت مستعدة لركوب الخطر والخروج بمظاهرات ضد نظام الأسد.

كما تطرق داغان إلى إيران وتوقع إعادة انتخاب هاشمي رفسنجاني.

كما توقع أن تستمر إيران بالدفع نحو سلطة شيعية أكبر في العراق من خلال الانتخابات.

وفي ما يتعلق بحزب الله والفصائل الفلسطينية، رأى داغان أن إيران تدعمهم وتستخدمهم بنفس الوقت.

البرقية صادرة من السفارة الأميركية في تل أبيب وكتبها السفير الأميركي دانييل كًرتزر، وفيما يلي نصها:

بشار الأسد ضعيف
في اجتماع مع الأمين العام المساعد لشؤون الشرق الأدنى (في وزارة الخارجية الأميركية) ديفد ويلش، وإليوت أبرامز نائب مستشار الأمن القومي الأميركي والسفير كَرتزر في 17 يونيو/حزيران 2005، قال مير داغان رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد) إن الرئيس السوري بشار الأسد ضعيف جدا.

ورغم أنه (الأسد) قد وفّر مناخا وصفه داغان بأنه "تغيير سياسي دراماتيكي" بعد مؤتمر حزب البعث السوري الذي عقد مؤخرا فإنه أصبح من الواضح "لا شيء سيتغير في سوريا".

وبعد قوله ذلك، أكمل داغان قائلا إن هناك اليوم قوى ليبرالية في سوريا مستعدة للمجازفة بالخروج بمظاهرات معادية للحكومة. كما قال داغان إن محاولات إزاحة الحرس القديم مستمرة في سوريا، ولكنه عاد إلى انطباعه المبدئي بأن ذلك ليس مؤشرا على تحول حقيقي.

رغم ضعف بشار الأسد، فإن داغان لم يتوقع إزاحته من السلطة في المستقبل القريب. وفي حال حدوث تغيير في القيادة السورية في وقت ما في المستقبل، فإن داغان وفريقه توقعوا أن أي خليفة سوف يأتي من داخل دائرة النخبة: "ليس هناك مرشح يكتسب صفة الحصان الأسود".

البلدان المجاورة لسوريا لديها مخاوف حقيقية من أن المتشددين قد يحلون محل بشار في سوريا، وهناك تفضيل قوي وعلى نطاق واسع لأن يبقى بشار الأسد الضعيف -في الوقت الحاضر (أي وقت كتابة البرقية)- ولو قدم مرشح مقبول نفسه فإن تلك المعادلة قد تتغير. وتبقى المسألة الأكثر أهمية للنخبة السورية استمرار سيطرة العلويين على السلطة.

تنقل البرقية عن مير داغان:
إسرائيل تحب أن ترى مزيدا من القيود التي تفرضها المنظمة الدولية للطاقة على إيران، وأن تستخدم تلك القيود كمطية للقيام بمزيد من التفتيش وسيطرة أكبر للمنظمة

وبسؤاله عن الرؤية السورية للولايات المتحدة، قال داغان إن السوريين "يعتبرون تأدبكم معهم على أنه تنازل". سوريا -كما يرى داغان- سوف تكون أقل ميلا للتدخل في شؤون جيرانها إذا ما تم الحفاظ على الأسد الضعيف داخل حدوده.


من جهة أخرى، توقع داغان أن الضعف السوري يعني أن سوريا لن تكون قادرة على السيطرة على حدودها مع العراق. التغيير في سوريا يعني أيضا أنه ستكون هناك عواقب سلبية في لبنان.

لا تغيير في إيران
داغان وفريقه قالوا إنهم يتوقعون إعادة انتخاب الرئيس السابق علي أكبر هاشمي رفسنجاني في إيران، حتى لو تطلب الأمر جولة ثانية من الانتخابات. وفي حالة أن يصبح رئيسا، توقع داغان أن رفسنجاني سيعتنق نفس الأفكار التي اعتنقها من سبقه، ولكن "بطريقة تقديم أفضل".

وأشار داغان إلى أن آية الله علي خامنئي سوف يبقى موجودا في المشهد بشكل ظاهر جدا، وهو مؤشر على أن الانتخابات الرئاسية لن تكون مؤشرا على تغير جوهري في السياسة.

داغان أكد أن إيران سوف تستمر بنفس السياسة بخصوص العراق، وتأمل أن ترى الشيعة يحصلون على سلطة حقيقية من خلال الانتخابات. كما توقع داغان أن سياسة إيران النووية سوف تستمر بنفس الطريقة، كذلك الأمر بشأن سياساتها تجاه حزب الله اللبناني.

وقال داغان إن الموساد اكتشف أخيرا كيف تنقل إيران وحزب الله الأموال إلى حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وذلك عن طريق مشاهدة عملاء إيرانيين يسلمون مبالغ نقدية إلى نشطاء من حركة الجهاد.

لقد أثبتت إيران في الماضي أنها تستطيع لجم حزب الله عندما يكون ذلك في مصلحتها.

داغان قال إن موضوع إيران حساس جدا وإنها يجب أن "تبقى تحت الضغط المستمر". فمثلا، قال داغان إن الضغط الأوروبي قد نجح في تأخير العمل في موقع كاشان النووي، وتم نقل بعض العاملين فيه إلى أماكن أخرى.

أبرامز -نائب مستشار الأمن القومي الأميركي- قال إن الولايات المتحدة ترفض أي تنازلات بشأن برنامج إيران النووي من شأنه أن يؤدي إلى تطوير إيران إنتاج الوقود النووي، وإنها سوف تضغط على الأوروبيين لأن يستمروا باتخاذ موقف متشدد.

وقال داغان إن إيران تريد "أكثر من أي شيء" التخلص من الإيقاف، وإن "أصغر التنازلات" التي تترك الباب مفتوحا لمناقشات لاحقة سوف يكون كافيا.

أبرامز اتفق مع داغان وقال إن حتى إيقاف بنسبة 100% مع فهم مفاده أن الإيقاف تطوعي سوف يأتي أكله، إذا أخذنا بنظر الاعتبار نمط إيران التفاوضي.

داغان قال إن إسرائيل تحب أن ترى مزيدا من القيود التي تفرضها المنظمة الدولية للطاقة على إيران، وأن تستخدم تلك القيود كمطية للقيام بمزيد من التفتيش وسيطرة أكبر للمنظمة.

قرار من مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يطلب التخلي عن جميع الأنشطة المحرمة سوف يكون ذا نفع كبير أيضا، كما أنه سيترجم مطالب إي يو-3 (الدول الأوروبية الثلاث فرنسا وألمانيا وبريطانيا) إلى صيغة إلزامية.

الطاقم المرافق لداغان أكد على وجود خروق (من قبل إيران) لاتفاقية وقف التخصيب مع إي يو-3 ومتطلبات الوكالة الدولية في الخمسة أشهر المنصرمة، وهي كافية لتمهيد الطريق لقرار من مجلس الأمن.