تصميم يبين التبرعات التي قدمت لموقع ويكيليكس

في ما اعتبر معلومات نادرة عن مصادر تمويل موقع ويكيليكس المنادي بشفافية المعلومات، أعلنت مؤسسة ألمانية أنها قدمت دعما ماليا للموقع العام الفائت، بمقدار 585 ألف دولار أميركي جاءت من تبرعات جمعتها للموقع.

موقع ويكيليكس كان قد تعرض لانتقادات شديدة اتهمته بالازدواجية لأنه ينادي بشفافية المعلومات ولكن عندما يتعلق الأمر بمصادر تمويله فإن المعلومات المتوفرة مبهمة وغير كافية.

عام من التبرعات
مؤسسة واو هولاند الألمانية أصدرت تقريرا قالت فيه إنها استلمت عام 2010 ما مقداره 1.3 مليون دولار أميركي تبرعات لموقع ويكيليكس، وإن حوالي خمسمائة ألف دولار من ذلك المبلغ تم التبرع به خلال شهر من نشر ويكيليكس البرقيات الدبلوماسية الأميركية أواخر نوفمبر/ تشرين الثاني 2010.

وقالت المؤسسة إنها دفعت 143 ألف دولار لموقع ويكيليكس لتمويل حملات تسريب الوثائق للجمهور، وتغطية نفقات مثل "مراجعة وتحرير الوثائق الواردة، وعمليات المونتاج للمواد الفيلمية، وتحليل وترتيب عدد كبير من الوثائق (...) والكثير من غير ذلك من العمليات".

كما بينت المؤسسة أنها دفعت 104 آلاف دولار مخصصات دورية "لعدد من مديري المشاريع والناشطين" لكن التقرير لم يذكر مقدار المبالغ التي دفعت لمؤسس الموقع جوليان أسانج.

أسانج يخوض معركة قانونية مع السويد بعد إثارة قضايا تحرش جنسي ضده (رويترز)
التقرير الذي أصدرته مؤسسة واو هولاند ونشر على موقعها الإلكتروني بين أيضا أن ستين ألف دولار دفعت لإدامة معدات موقع ويكيليكس، و62 ألفا لتغطية تكاليف السفر "عادة تذاكر الطيران في الدرجة السياحية" و33 ألفا لتغطية نفقات قانونية.

كما أوضح في ما يخص بند تغطية النفقات القانونية، أن تلك المبالغ دفعت لتغطية حملات الموقع ولم تدفع من أجل "مشورة قانونية شخصية أو للدفاع عن شخص ما أمام المحاكم" وهو ما اعتبر إشارة إلى محاولات أسانج إقناع بريطانيا بعدم تسليمه إلى السويد لمواجهة ادعاءات ضده بالتحرش الجنسي.

في مرمى النيران
يُذكر أن نشر ويكيليكس برقيات دبلوماسية أميركية وضعه في مرمى نيران العديد من الحكومات حول العالم، كما أن هناك عددا من الشركات العالمية اتخذت إجراءات ضد موقع ويكيليكس، فموقع "باي بال" المعروف عالميا في مجال خدمات الدفع الإلكتروني ببطاقات الائتمان، منع ويكيليكس من استلام تبرعات مالية، وبعد أن قام الموقع بتحوير حسابه بحيث تذهب التبرعات إلى حساب واو هولاند قام باي بال أيضا بغلق هذا الحساب يوم 4 ديسمبر/ كانون الأول 2010، إلا أن تقرير المؤسسة بيّن أن الأربعة أيام التي عمل فيها ذلك الحساب كانت كفيلة بجمع تبرعات وصلت إلى 103 آلاف دولار، بالإضافة إلى أربعمائة ألف جاءت عن طريق حوالات مصرفية.

وقدمت المؤسسة تفصيلا لمصادر التبرعات وفق الدول بيّنت فيه أن 35% من التبرعات جاءت من الولايات المتحدة و14% من ألمانيا و12% من بريطانيا، و6% من كل من أستراليا وكندا. وقد خلا التقرير من أية معلومات عن تبرعات بالشهور الأولى من عام 2010.

يُذكر أن مؤسسة واو هولاند قد سميت بهذا الاسم تيمنا بقرصان الحاسوب الشهير واو هولاند الذي كان أحد مؤسسي نادي الفوضى الحاسوبية عام 1981 والذي يعتبر من أقدم نوادي قراصنة الحاسوب بالعالم. وقد حصل النادي على شهرة عالمية عندما تمكن من إثبات وجود فجوات أمنية بالنظام التقني الألماني، بعد أن اخترق خبراء النادي موقع تلفزيون ألماني ونفذوا منه إلى حسابات مصرف ألماني وسحبوا منه مبالغ طائلة. النادي أعاد المبالغ اليوم التالي وبيّن أنه فعل ذلك لتوضيح الفجوات الأمنية.

وكان آخر تسريبات ويكيليكس الأحد الماضي عندما نشر مئات الوثائق الأميركية السرية المتعلقة بمعتقل غوانتانامو وتنظيم القاعدة.