دعا وزير الخارجية التونسي رفيق عبد السلام جامعة الدول العربية لعقد اجتماع عاجل لبحث ملابسات وفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في ظل ما كشفت عنه قناة الجزيرة بعد تحقيق استقصائي كشف وجود آثار لمواد مشعة في ملابس وأدوات عرفات.

وقال عبد السلام للجزيرة اليوم إنه من الواضح أن هناك العديد من القرائن والأدلة التي كشفت عنها شبكة الجزيرة تبين أن الوفاة لم تكن طبيعية وأن هناك بصمات لدول تتوفر على إمكانات نووية هي التي تقف وراء عملية القتل.

وأضاف أن المسؤولية الأخلاقية والسياسية تحمل على أن تدعو جامعة الدول العربية لعقد اجتماع لدراسة ظروف وفاة عرفات وتحمل مسؤولياتها في هذا الصدد.

وطالب عبد السلام بفتح تحقيق دولي وتشكيل لجنة دولية للتحقيق في وفاة عرفات على غرار ما حدث بعد مقتل رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري.

وكان تحقيق للجزيرة -استمر تسعة أشهر- قد كشف العثور على مستويات عالية من مادة البولونيوم المشع والسام في مقتنيات شخصية للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات استعملها قبل فترة وجيزة من وفاته وذلك بعد فحوصات أجراها مختبر سويسري مرموق.

وبينت التحاليل أن أن آخر الأغراض الشخصية لعرفات (ملابسه، فرشاة أسنانه، وحتى قبعته) وتحمل بقعا من دمه وعرقه وبوله فيها كميات عالية من البولونيوم، وهو مادة نادرة وعالية الإشعاع.