العاملون في الجزيرة نت كانوا من أسباب تفوقها (الجزيرة نت)

انطلق موقع الجزيرة نت  في يناير/كانون الثاني 2001 ليكون من أوائل المواقع الإخبارية العربية على شبكة الإنترنت. وسرعان ما تربع على القمة بين المواقع العربية ودخل المنافسة على صدارة المواقع العالمية الشهيرة ليستكمل الدور الريادي لقناة الجزيرة.

وفي عام 2003 انطلقت النسخة الإنجليزية للموقع، في خطوة تطويرية هامة للجزيرة نت، وفي عام 2004 انطلقت النسخة العربية الثانية التي تميزت بزيادة في المحتوى عن النسخة العربية الأولى بنسبة 40%.

وقد جسد موقع الجزيرة نت منذ نشأته الموضوعية والحياد موازنا بين السبق والتثبت وواضعا الدقة والتوثيق في صلب سياسته التحريرية، وتوجه بخطابه إلى مختلف فئات المجتمع من الطلاب والشباب والإعلاميين والباحثين فضلا عن صناع القرار والدبلوماسيين.

ويعتمد الموقع في أخباره على شبكة مراسلين يتبعون الجزيرة نت مستفيدا كذلك من مراسلي قناة الجزيرة، وعلى وكالات الأنباء العربية والدولية، كما يستعين بكتاب وباحثين متخصصين في شتى المجالات التي تتطلبها مواكبة الخبر وتحليله.



تقسيم الموقع
يحتوي الموقع على ست بوابات كل منها بمثابة موقع متكامل ومستقل توفر لزوار الموقع ستة مصادر للمعرفة تترابط من خلال البوابة الرئيسية للجزيرة نت .

 الأخبار
وهي الموقع العربي الرئيسي للأخبار حيث يقدم تغطية شاملة للأحداث وتطوراتها على مدار الساعة.

 المعرفة: وهي موقع يقدم الآراء ذات الأبعاد الأكثر عمقًا لما وراء الأخبار وذلك عن طريق التحليل والبحث العلمي والدراسات المعمقة.

 الفضائية: وهي الموقع الخاص بعرض ما تبثه قناة الجزيرة، ويحتفظ بسجلات كاملة لما تنتجه القناة في قاعدة بيانات ضخمة يتم توفيرها للزوار.

 الاقتصاد والأعمال: وهي بوابة الموقع الخاص بالأخبار الاقتصادية حيث يتناول جميع القضايا الاقتصادية، ويعتبر أداة الجزيرة للتسويق الإلكتروني ويتم عبره الترويج لبيع الخدمات الإخبارية، ولمنتجات القناة عمومًا.

 مركز الجزيرة للدراسات: وهو مركز للأبحاث والدراسات يهدف إلى المساهمة في تفعيل الحوار والتعاون مع الفاعلين في المجال الأكاديمي لتوفير منبر للحوار بين الثقافات والحضارات والأديان للتعارف والتفاهم.

 حريات وحقوق: وهي بوابة الموقع الخاصة بقضايا حقوق الإنسان حيث يسعى عبرها لترسيخ حقوق الإنسان والحريات العامة من خلال الرصد والتوثيق والإعلام والتوعية في العالم عامة والمنطقة العربية خاصة. 

موقع الجزيرة نت يقدم خدمات عديدة لزواره (الجزيرة نت)

الخدمات
النشرة الدورية:
هي مجموعة من الأخبار والموضوعات المحلية والإقليمية والدولية والسياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية المختارة مما ينشر يوميا في الأقسام المختلفة للموقع، يتم إرسالها لأعضاء الموقع في نشرة خاصة عبر البريد الإلكتروني، لتمكنهم في زحمة الأعمال من متابعة ما يستجد من أحداث وتطورات، وتيسر لهم الحصول على ما يحتاجون إليه من معلومات.

البودكاست: خدمة البودكاست هي سلسلة من ملفات الوسائط المتعددة (صوت/فيديو) يمكنك من خلالها الحصول تلقائيا على أحدث حلقة من البرنامج الذي تختاره، حيث يمكنك تحميل الملفات (صوت/فيديو) على جهازك المحمول أو على الحاسب الشخصي ثم مشاهدتها أو سماعها.

الـRSS: خدمة مجانية تقوم على تقنية سهلة تجعلك قادرا على متابعة آخر الأخبار والتطورات من مواقعك المفضلة لدى إدراجها دون الرجوع إلى تصفح تلك المواقع.

خدمة البث الحي: تقدم هذه الخدمة لمستخدميها إمكانية متابعة البث الحي لقناة الجزيرة مجانا على مدار اليوم ببث يعتمد على أحدث التقنيات بجودة عالية.

خدمة إرسال الأخبار العاجلة: تمكن هذه الخدمة المشترك من الحصول على الرسائل القصيرة SMS إلى الهواتف المحمولة للاطلاع على الأخبار العاجلة فور حدوثها.

خدمة مكتبة التقارير: تتيح هذه الخدمة الاطلاع على أحدث تقارير مراسلي الجزيرة التي بثتها القناة مع وجود أرشيف ضخم يضم كل التقارير السابقة؛ ليتمكن متابعو القناة من مشاهدة التقارير التي فاتتهم.

خدمة موقع الجزيرة على موقع اليوتيوب: أطلقت الجزيرة خدمة موقع الجزيرة على موقع اليوتيوب لتمكن الزائرين من متابعة برامج قناة الجزيرة حيث خصصت مساحة واسعة لعرض أغلب برامجها الأسبوعية وتعتبر هذه الخدمة أداة وصل بين شبكة الجزيرة وجيل الشباب.

خدمة البحث السريع اعتمد الموقع على تحديث خاصية البحث في الموقع باستخدام تقنية غوغل؛ ليسهّل للزائرين البحث في صفحات الموقع.

الخدمات التفاعلية التي يقدمها الموقع

خدمة التصويت: يحرص موقع الجزيرة نت على استقراء آراء الزوار حول حدث معين وذلك بإدراج تصويت دوري حول أحد المواضيع السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية المواكبة للأحداث التي تطرأ على الساحة الدولية.

خدمة استطلاع الرأي: يُعنى الموقع بتوفير مساحة واسعة للتعبير عن الرأي اتجاه قضايا مختلفة مثيرة للجدل وذلك بطرح استطلاعات تحفز الزائر على المشاركة والإدلاء برأيه بحرية وفق سياسة تحافظ على حرية الرأي والتفكير.

خدمة التعليق: يقدم الموقع خدمة التعليق على الخبر التي تمكن الزائر من الإدلاء برأيه في القضايا التي تعرضها الأخبار والمقالات والتغطيات؛ وذلك لنشر آراء القراء وزيادة التفاعل بين الموقع وزائريه.