وضاح خنفر دعا الحكام لفتح الأبواب أمام الإعلام الحر قبل أن يفوت الأوان (الجزيرة نت)

عبد الجليل البخاري ومحمود عبد الغفار-الدوحة
 
انطلقت اليوم بالدوحة أشغال منتدى الجزيرة لصحافة الإنترنت بمشاركة نخبة من الإعلاميين وخبراء الصحافة الإلكترونية والأكاديميين والمدونين.
 
وسيبحث المنتدى الذي ينظم تحت شعار "صحافة الإنترنت وحرية الرأي" الموضوعات والقضايا المتعلقة بصحافة الإنترنت من النواحي المهنية والفنية والتقنية والقانونية.
 
وأعلن المدير العام لشبكة الجزيرة وضاح خنفر في كلمة بالمناسبة عن إطلاق وحدة للاتصال والشفافية وتعزيز المدونات من أجل تكريس الشفافية والمعرفة لدى المواطن العربي.
 
وأكد أن هذا المشروع يهدف إلى "خلق بيئة للاطلاع على ما يدور في الغرف السياسية المغلقة وإضافة المعلومة إلى سياقها وبيئتها" لتعزيز الوعي المشترك لدى المواطن العربي.
 
ودعا المنتدى إلى دراسة السبل الكفيلة بتعزيز حرية الرأي والتعبير وزيادة الشفافية "لأننا لا نريد أن نقف وحيدين في مواجهة الخطوات التي تسعى لحجب المعلومة".
 
سياسة إعلامية
وطالب الأنظمة العربية بإعادة النظر في سياساتها الإعلامية "وفتح الباب أمام الإعلام المهني والحر ليقدم للناس رؤية متوازنة بدلا من أن يفاجؤوا بوصول الرسالة بعد فوات الأوان كما حدث في تونس".
 
محمد المختار: موقع الجزيرة نت يعمل في مناخ من الحرية الكاملة (الجزيرة نت)
وفي السياق أكد مدير تحرير الجزيرة نت محمد المختار أن الموقع أكد مصداقية الثورة الإعلامية الشعبية التي حققها الإنترنت في الإعلام ومساهمته في نقل الإعلام القديم إلى قالب واحد يجمع أشكال التواصل الإعلامي.
 
وأعلن في هذا الإطار عن قرب إطلاق خدمة فيديو للمدونين العرب "كمكان آمن لهم من سياسات المصادرة لهم في بلدانهم"، إضافة إلى إطلاق صفحة لتعليم اللغة العربية "متكاملة ومستمرة تعد الأولى من نوعها في العالم العربي".
 
وتم بهذه المناسبة عرض تقرير تلفزيوني تناول أبرز المحطات التي مر بها موقع الجزيرة نت في عشر سنوات من انطلاقه ومساهمته في تعزيز الوعي والمعرفة لدى المواطن العربي في مختلف أرجاء العالم.
 
وسيناقش المشاركون بالمنتدى في عدة جلسات مواضيع "صحافة الإنترنت والحق في تبادل المعرفة والمشاركة في القرار" و"المدونات والصحافة البديلة"، و"تقنيات الاتصال في العالم العربي وإشاعة ظاهرة الإنترنت".
 
وسيتناولون أيضا قضايا "المدونون العرب.. هوامش للحرية والتغيير" و"صحافة الإنترنت وواقع الحريات في العالم العربي" و"السبيل لبناء بيئة إنترنت عربية.. السياسة والقانون والنظم الاجتماعية".
 
مناقشات
ومن المنتظر أن تتركز مناقشات المنتدى على قضية علاقة صحافة الإنترنت بحرية الرأي في الوطن العربي خاصة، وبحث فرص جعل صحافة الإنترنت دافعا حقيقيا لتطوير مناخ الحريات، ومنح الجميع قدرة إيصال أصواتهم وحرية التعبير.
 
المنتدى سيطلق في جلسته الختامية "جائزة الجزيرة" لأفضل موقع عربي (الجزيرة نت)
وستعقد في المنتدى الذي سيستمر لمدة يومين، ورش عمل وندوات يقدم فيها متخصصون أوراق عمل، علاوة على حلقات عامة للنقاش، وإصدار مقررات عملية ومهنية.
 
ويشار إلى أن هذا المنتدى، ينظمه موقع الجزيرة الإلكتروني (الجزيرة نت) ضمن احتفالاته بالذكرى العاشرة لانطلاقته في مطلع يناير/كانون الثاني 2001.
 
ويعمل المنتدى على تطوير الإعلام الإلكتروني وأدوات الإعلام الجديد، إضافة إلى تشجيع تطوير التشريعات القانونية التي تسهم في استقلال وسائل الإعلام، وتطوير أسس ديمقراطية الإعلام وحرية الرأي والتعبير في الوطن العربي.
 
وسيعلن في الجلسة الختامية للمنتدى إطلاق جائزة باسم "جائزة الجزيرة" تقدمها الجزيرة للموقع العربي الأفضل، بموجب معايير وأسس يجري إعلانها، وستحدد لجنة الخبراء خلال المنتدى.