يناقش المنتدى السابع على مدى ثلاثة أيام (16/17/18 مارس/آذار الجاري) أحداث السنتين الماضيتين، حيث سيحاول الحضور استكشاف طبيعة الديمقراطيات الناشئة، والتحديات الكبرى التي تواجهها داخليا وخارجيا على شتى الصعد.

في هذا السياق، سيتحدث المشاركون في اليوم الأول عن موضوع الصحافة الإلكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى تقييم تجربة الإعلام الجديد على ضوء التحولات الكبرى التي تعرفها المنطقة.

فيما سيخصص اليوم الثاني لمناقشة موضوع القوى المركزية الناشئة وتأثيراتها الإقليمية المتنامية على التحولات التي تشهدها الخارطة السياسية والاجتماعية، وذلك بجانب التحولات الإعلامية في تلك الديمقراطيات، حيث أطلق الربيع العربي نوعاً جديداً من الحراك الذي أتاح للناشطين تحدي الوضع القائم والتغلب على القنوات الإعلامية القديمة الخاضعة لسيطرة الحكومة.

كما سيناقش الحضور مرحلة ما بعد الصحوة العربية، في ارتباطها بمجال حقوق الإنسان والعدالة الانتقالية، إلى جانب محاولة فهم هاجس التحديات الأمنية التي فرضها الوضع الجديد، وهو الهاجس الذي اختلفت الرؤى بشأن التعامل معه ما بين متحدث عن إعادة بناء المؤسسات الأمنية بشكل جذري، وقائل بالإصلاح في إطار المؤسسات القائمة.

وسيكون الموضوع السوري حاضرا في المنتدى، حيث سيحاول المشاركون فهم طبيعة هذا الصراع ودور الأطراف الإقليمية والدولية فيه، فضلاً عن مرحلة ما بعد الصراع والتحول للديمقراطية.

وتاليا الجدول التفصيلي لأعمال المنتدى على مدى أيامه الثلاثة. 

اليوم الأول السبت 16 مارس/آذار 2013

الوقت

الندوات وورشات العمل

09.30 - 17.00

09.30 - 17.00

10.00 - 13.00

11.00 - 17.00

18.30 - 20.00

مركز الجزيرة للدراسات

مركز الجزيرة للتدريب والتطوير الإعلامي

إدارة الحريات العامة وحقوق الإنسان-ورشة عمل

الجزيرة نت-مؤتمر عن الصحافة عبر الإنترنت

برنامج تلفزيوني حواري-تحدث إلى الجزيرة

اليوم الثاني: الأحد 17 مارس/آذار 2013

09.00 - 09.30

مراسم الافتتاح

كلمة ترحيبية يلقيها سعادة رئيس مجلس إدارة شبكة الجزيرة الإعلامية

كلمة ترحيبية يلقيها سعادة مدير عام شبكة الجزيرة الإعلامية

09.30 - 10.30

محاضرة رئيسية:

حارس سيلادجيتش، رئيس دولة البوسنة والهرسك سابقا
محاضرة رئيسية:

عزمي بشارة، مدير عام المركز العربيّ للأبحاث ودراسة السياسات

10.30 - 12.00

الجلسة الأولى

القوى الصاعدة في المنطقة: التحديات والشراكة الدولية

تشهد مرحلة ما بعد الصحوة العربية في المنطقة تحولاً في مراكز القوى وبزوغاً لنموذج سياسي جديد.

وتناقش هذه الجلسة القوى المركزية الناشئة وتأثيراتها الإقليمية المتنامية على التحولات التي تشهدها الخارطة السياسية والاجتماعية، والتغيرات المجتمعية التي تصاحبها دوماً التحديات الكبرى للحكم الرشيد، ويصاحبها أيضاً الإصلاح السياسي والاجتماعي الداخلي والتغيرات في مواقف السياسة الخارجية.

ويركز المتحدثون على التحديات المحلية التي واجهت الحكومات الجديدة، والعقبات التي تواجهها في علاقاتها وارتباطاتها الثنائية والمتعددة مع القوى الإقليمية والدولية.

المتحدثون       :

- خالد بن محمد العطية، وزير دولة قطر للشؤون الخارجية

- مصطفى الخلفي، وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية

- سيد عطا الله مهاجراني، وزير الثقافة والشؤون الإسلامية السابق ومؤرخ سياسي إيراني

- أمير الله إيشلر، عضو البرلمان التركي

- أيمن نور، مؤسس حزب غد الثورة، مصر

12.00 - 12.30

استراحة مرطبات

12.30 - 14.00

الجلسة الثانية:

التحولات الإعلامية في الديمقراطيات الناشئة في المنطقة

استخدمت الأنظمة الحاكمة المختلفة على مدار عقود متعددة وسائل الإعلام كأداة للسيطرة وتوطيد السلطة، وفي المقابل تزايدت سيطرة الرقابة الإعلامية التي شددت قبضتها الحديدية وعقوباتها القاسية على الصحفيين والمؤسسات الإعلامية التي جرأت على تحدي سلطاتها. ثم جاءت الصحوة العربية التي أطلقت نوعاً جديداً من الحراك الذي أتاح للناشطين تحدي الوضع الراهن والتغلب على القنوات الإعلامية القديمة الخاضعة لسيطرة الحكومة. ومع انبثاق فجر الديمقراطيات الحديثة في بعض دول المنطقة، اكتسبت صحافة المواطن أهمية كبرى خاصة بعد أن تعلمت المؤسسات الإعلامية في العالم العربي أن تتقبل فكرة الطبيعة المتغيرة للمعلومات والأخبار.

تناقش هذه الجلسة التحولات التي يشهدها المجال الإعلامي والطبيعة المتغيرة للمعلومات، وتأثير هذا على الحوكمة وعلى المشهد الإعلامي المستقبلي.

المتحدثون:

- صلاح عبد المقصود، وزير الإعلام المصري

- مصطفى سواق، مدير قناة الجزيرة الإخبارية

- ديفد هرست، كاتب في جريدة الجارديان

- عبد الوهاب بدرخان، صحفي لبناني ومحلل سياسي

- كريستوف دولوار، الأمين العام لمراسلون بلا حدود

14.00 - 15.30

حفل غداء تقيمه الجزيرة

15.30 - 17.00

الجلسة الثالثة:

ما بعد الصحوة العربية: حقوق الإنسان والمساءلة والعدالة الانتقالية

وستناقش الجلسة التحديات التي يواجهها تطبيق العدالة الانتقالية في مناطق ما بعد النزاع، والدور المتنامي للإعلام في تعزيز ودعم حقوق الإنسان والمساءلة.

إذ أصبحت قضية العدالة الانتقالية إحدى القضايا التي تحظى باهتمام كبير من قبل الأكاديميين وصانعي السياسات، خاصة في مرحلة ما بعد الصحوة العربية، في الوقت الذي أصبحت قضايا حقوق الإنسان والمساءلة تحتل مركز الصدارة على الصعيد الإقليمي. وفي ضوء النزاعات والتغيرات التي تشهدها المنطقة، أثيرت أسئلة حول المفاهيم والأدوات والوسائل التي يجب استخدامها لتطبيق العدالة الانتقالية، وحول مدى تأثير التزام الدول بتطبيق العدالة الانتقالية على السلام المستدام، وزيادة احترام حقوق الإنسان، والدور الذي يلعبه الإعلام في تعزيز مبادئ العدالة الانتقالية.

وستناقش الجلسة التحديات التي يواجهها تطبيق العدالة الانتقالية في مناطق ما بعد النزاع، والدور المتنامي للإعلام في تعزيز ودعم حقوق الإنسان والمساءلة.

المتحدثون         :

- سليم بن حميدان، وزير أملاك الدولة والشؤون العقارية

- ديفد تولبرت، رئيس المركز الدولي للعدالة الانتقالية

- ياسين القباطي، مدير المركز اليمني للعدالة الانتقالية

- أمل العبيدي، أستاذ مساعد في السياسة المقارنة ورئيس قسم العلوم السياسية، كلية الاقتصاد، جامعة قاريونس، بنغازي، ليبيا

- توكل كرمان، حاصلة على جائزة نوبل للسلام، ناشطة يمنية

17.00 - 17.15

استراحة مرطبات

17.15 - 18.45

الجلسة الرابعة

أصوات الإنترنت: هل نسمع كل أطراف النقاش؟

إزاء تزايد استخدام وسائط الإعلام الاجتماعي في العالم العربي، بدأت المؤسسات الإعلامية العالمية في متابعة المحادثات التي تدور على الشبكة العنكبوتية، واعتبارها مصدراً من مصادر المعلومات والأخبار. وبما أن هذه المحادثات يتم رصدها بشكل متقطع بحسب ما يقع من أحداث، فهي قد لا تمثل انعكاساً حقيقياً للواقع على الأرض.

وبالرغم من أن وسائل الإعلام الاجتماعي تقدم منبراً حراً للتناظر والنقاش، فإن المحادثات عبر الإنترنت غالباً ما تسهم في تشكيلها العوامل الشخصية وغيرها من المؤثرات. وغالبية الأفراد الذين يتأثرون بهذه المحادثات لا يمكن التعويل عليهم كعوامل تأثير فاعلة عكس الحال بالنسبة للنخبة السياسية والاقتصادية والفكرية التي تكون ناشطة عبر الإنترنت. ويؤدي هذا الانفصال إلى تهميش جزء كبير من المجتمع ومن المحادثات التي تدور حول الأحداث التي تصوغ المنطقة.

المتحدثون:

- إياد البغدادي، مدرب وسائل الاتصال الاجتماعي وناشط سياسي

- باسم صبري، ناشط سياسي مصري وكاتب

- ديمة الخطيب، مراسلة الجزيرة في فينزويلا

- رويدا مصطفى، ناشطة سياسية ومدونة كردية

- أحمد عارف، المتحدث الرسمي باسم جماعة الإخوان المسلمين، مصر

17.00 - 20.30

ورشة عمل مركز الجزيرة للدراسات

اليوم الثالث: الاثنين 18 مارس/آذار 2013

09.00 - 10.00

افتتاحية اليوم الثالث

10.00 - 11.30

الجلسة الخامسة:

التحديات الأمنية التي تواجهها دول الربيع العربي: إعادة الهيكلة أم إصلاح المؤسسات؟

المنطقة العربية تشهد مرحلة انتقالية تتميز بعدم الاستقرار الأمني التي يمكن أن تهدد الاستقرار الاجتماعي والاقتصادي. وهذا يطرح العديد من التحديات في التعامل مع الأمن، والتي يمكن التعامل معها من خلال نهجين: النهج الأول يتعلق بإعادة بناء المؤسسات الأمنية تماما، كما هو الحال في ليبيا. النهج الثاني يسعى إلى إصلاح المؤسسات الأمنية القائمة وإعادة هيكلتها لتسهيل الاستقرار الداخلي في هذه البلدان.

تسعى هذه الندوة إلى فهم طبيعة هذه التحديات الأمنية وكيفية التعامل معها.

المتحدثون:

- مصطفى الساقزي، هيئة شؤون المحاربين، ليبيا

- عمر عاشور، أستاذ العلوم السياسية؛ زميل زائر، مركز بروكينغز الدوحة، مدير برنامج الشرق الأوسط الدراسات العليا، IAIS، جامعة أكستر.

- أحمد سيف، مدير مركز سبأ للدراسات الإستراتيجية، اليمن

- يوسف السواني، القائم بأعمال مدير مركز دراسات الوحدة العربية

- بشير عبد الفتاح، رئيس تحرير مجلة الديمقراطية بالأهرام

11.30- 11.45

استراحة مرطبات

11.45 - 13.15

الجلسة السادسة:

عشرون عاماً على اتفاقية أوسلو

إبان توقيع اتفاقية أوسلو في عام 1993 اعتبرها الكثيرون الأمل الوحيد في الوصول لسلام دائم في الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. ومع ذلك فإن الكثيرين قد جادلوا بأن الاتفاقية كانت محكومة بالفشل منذ توقيعها بسبب أوجه القصور الكامنة وغياب المعالجة الحقيقية للقضايا الرئيسية.

ولعل التمحيص الدقيق لأسباب الفشل يشير إلى أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة كانت تراوغ في التزامها بالاتفاق، حيث تبنت السياسات الاستيطانية وغيرها من الخروقات التي أذكت المقاومة الفلسطينية المستمرة، ووجهت ضربة قاضية للاتفاق.

المتحدثون:

- مهدي عبد الهادي، رئيس الجمعية الفلسطينية الأكاديمية للشؤون الدولية

- أوليلفر ماكترنان، مدير فورورد ثنكينغ

- مصطفى البرغوثي، الأمين العام لحركة المبادرة الوطنية الفلسطينية

- عزام تميمي، مدير معهد الفكر السياسي الإسلامي بلندن

13.15- 15.00

حفل غداء تقيمه الجزيرة

15.00- 16.30

الجلسة السابعة:

سوريا ما بين الصراع والتحول إلى الديمقراطية

مع تضاؤل فرص الحلول السلمية الدبلوماسية للازمة في سوريا، تسارعت وجهة الصراع السوري إلى نهاية مريرة وحرب أهلية قد تفضي به إلى خاتمة عنيفة. وفي هذه الجلسة سنحاول أن نفهم طبيعة هذا الصراع ودور الأطراف الإقليمية والدولية، فضلاً عن مرحلة ما بعد الصراع والتحول للديمقراطية.

   

المتحدثون:

- عبد الباسط سيدا، الرئيس السابق للمجلس الوطني السوري

- طه أوزهان، مدير مؤسسة SETA

- أمير الموسوي، محلل إستراتيجي إيراني

- بيتر هارلينغ، مدير مشروع سوريا لبنان العراق، مجموعة الأزمات الدولية

- فيتالي نومكن، مدير معهد الدراسات الشرقية، الأكاديمية الروسية للعلوم، موسكو

16.30-17.00

كلمة ختامية