بلا حدود

المصافحة السرية بين الرئيس الإسرائيلي ونايف حواتمة

2004/6/4 الساعة 03:17 (مكة المكرمة)

مقدم الحلقة:

أحمد منصـور

ضيف الحلقة:

نايف حواتمة: أمين عام الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

تاريخ الحلقة:

27/10/1999
- حقيقة مصافحة حواتمة لرئيس إسرائيل وتداعياتها على الجبهة الديمقراطية- موقف حواتمة الضبابي من اتفاقية أوسلو- حقيقة التخطيط لنقل مكاتب الجبهة الديمقراطية من دمشق إلى القاهرة- دخول حواتمة فلسطين وموقفه من الاعتراف بإسرائيل- حقيقة العلاقة بين الجبهة الديمقراطية وبين سوريا- سيناريوهات مستقبل القضية الفلسطينية في ظل اتفاقية أوسلو نايف حواتمة أحمد منصورأحمد منصور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج (بلا حدود). أثارت المصافحة التي وقعت أثناء جنازة الملك حسين في عمان في فبراير الماضي بين كلٍّ من الرئيس الإسرائيلي عيزرا وايزمان والأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة.. أثارت ردود فعلٍ واسعة النطاق، باعتبار الجبهة الديمقراطية، والسيد حواتمة من أشد معارضي اتفاقية أوسلو والسيد ياسر عرفات. وقد تمثلت ردود الفعل بهجوم واسع تعرضت له الجبهة الديمقراطية من القوى الفلسطينية الرافضة لأوسلو وتم طرد الجبهة من عضوية أكثر من تجمع فلسطيني معارض للتسوية، إلاَّ أن المصافحة بين وايزمان وحواتمة يبدو أنها لم تكن مجرد مصافحة، وإنما كانت منعطفًا وتحولاً واضحًا في تاريخ الجبهة الديمقراطية التي أُسست في فبراير عام 1969م كفصيل شيوعي ماركسي مسلح نتيجة انشقاق قاده السيد حواتمة على الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين التي يقودها جورج حبش. ورغم أن الجبهة الديمقراطية بقيادة حواتمة طرحت أول مشروع للتسوية مع إسرائيل عام 1973م، وجوبهت وقتها برفض فلسطيني عارم، إلاَّ أن السيد حواتمة كان من أبرز المعارضين لـ أوسلو ووقعت مقاطعةٌ بينه وبين عرفات استمرت منذ عام 1993م، حتى توجت بمصالحة في القاهرة بين الرجلين تمت في أغسطس الماضي. ثم أعلنت الخارجية الأميركية في تقريرها السنوي عن الإرهاب الذي صدر بداية أكتوبر الجاري رفع اسم الجبهة الديمقراطية من قائمة المنظمات الإرهابية، رغم أنها جبهة شيوعية ماركسية،فيما بقيت كافة الفصائل الفلسطينية الأخرى تحمل صك الإرهاب من المنظور الأميركي،ثم توجت هذه الخطوات بإعلان الحكومة الإسرائيلية قبل أيام عن سماحها للسيد نايف حواتمة الأردني الأصل الذي ولد في مدينة الصلت لأسرة مسيحية معروفة بالعودة لمناطق السلطة الفلسطينية استجابة لطلب تقدم به عرفات لـ (إيهود باراك) رئيس الوزراء الإسرائيلي. فهل ما قدمه حواتمة لم يكن سوى تنازلات كوفيء عليها من الولايات المتحدة التي تمثل في أدبيات الجبهة رأس القوى الإمبريالية، وإسرائيل المغتصبة والمحتلة لفلسطين؟ وهل يجب على كل فصيل فلسطيني ليحصل على صك الغفران الأميركي بالبراءة من الإرهاب أن يسلك نفس الطريق الذي سلكه السيد نايف حواتمة؟ تساؤلات كثيرة في هذا الإطار أطرحها في حلقة اليوم على السيد نايف حواتمة (الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين) ولمشاهدينا الراغبين في المشاركة يمكنهم الاتصال بنا على الأرقام التالية:888840،888841 أو 42، أما رقم الفاكس فهو 885999. أستاذ نايف حواتمة أرحب بك (بلا حدود) في برنامجنا. نايف حواتمة: أهلاً وسهلاً بك. حقيقة مصافحة حواتمة لرئيس إسرائيل وتداعياتها على الجبهة الديمقراطية أحمد منصور: أودُّ أن أبدأ من تلك المصافحة التي وقعت مع (وايزمان) في فبراير الماضي أثناء جنازة الملك حسين، كيف تم الترتيب لهذه المصافحة؟ نايف حواتمة: كنت أتمنى أن نبدأ من الإجابة على المقدمة التي قدمتها أنت، لأن فيها كثير من الأخطاء والمغالطات، لكن لنبدأ بسؤالك، في عمان أثناء تشييع جنازة الملك حسين كنت مع وفود كثيرة، وانفردت بغرفة جانبية، ومعي أعضاء برلمان عرب معروفون، طلب الصانع الدهامشة (زعيم الكتلة الإسلامية في الكنيست)، وصالح طريف وأحمد الطيبي والشيخ جميل طريف شيخ الطائفة الدرزية. ومن القاعة الكبرى جاء وايزمان إلى غرفتنا مادًّا يده إلى أعضاء الكنيست صافحهم واحدًا واحدًا،ووجه السؤال لي حواتمة أعرف عنك الكثير، قرأت الكثير، أنت تدعو إلى سلام شامل متوازن، وضد اتفاقات أوسلو وأسأل كيف يمكن الوصول إلى سلام حقيقي؟ أجبته فورًا وقبل أن يمد يده لي"إن هذا يتوقف على رحيلكم بالكامل من الأراضي الفلسطينية المحتلة والجولان وجنوب لبنان ورحيل المستوطنين، وبدون هذا ستبقى الدماء تسيل،كما حصل قبل مدريد وبعد مدريد.. قبل أوسلو.. وبعد أوسلو قبل واي بلانتيشن وبعد واي بلانتيشن. عندئذٍ قال المسألة هي بيد المهوُوسين اليمينيين المتطرفين الموجودين بالقاعة الأخرى، وأعاد مدَّ يده وعند ذاك صافحته. أحمد منصور: عاد مدَّ يده، أم مدها قبل ذلك، ورفضت أن تصافحه؟ نايف حواتمة: صحيح.. [فاصل إعلاني] أحمد منصور [مقاطعًا]: هل معنى ذلك أنه لم يكن هناك ترتيب لهذه المقابلة،أو المصافحة التي تمت بينك وبين وايزمان؟ نايف حواتمة: مطلقًا،لم يكن هكذا ترتيب على الإطلاق، فالعملية تمت بالمصادفة بحكم وجود تجمعات كبيرة من الوفود في القاعة، تركت القاعة كما قلت، وذهبت لغرفة جانبية،جاء ووقع الذي حصل. أحمد منصور: مستشار الرئيس عرفات أحمد الطيبي أكد أن لقاءك مع وايزمان جرى التحضير له بطلب منك،واستجابة من وايزمان ونشر هذا في "الحياة" بتاريخ 8 مارس 1999م؟ نايف حواتمة: هذا ليس صحيحًا إطلاقًا، ولم يصدر هذا عن أحمد الطيبي، هذا ورد بـ"الحياة" تزويرًا من مراسل "الحياة" في دمشق لاعتبارات تتعلق بسياسات محلية وإقليمية، لا تتعلق بالقضية الفلسطينية إطلاقًا. أحمد منصور: هل معنى ذلك أن المصافحات هذه تتم بشكل عفوي، وكل الدلائل أو التصورات التي وقعت بعد مصافحتك مع وايزمان تدل على أن هذه المصافحة لم تكن سوى بداية لسلسلة طويلة من التطورات، كان آخرها أول أمس بإعلان إسرائيل عن موافقتها لدخولك إلى الأراضي؟ نايف حواتمة: أنت بتساؤلك تحتاج بالضرورة إلى تصحيح، فالعلاقات الفلسطينية الإسرائيلية أقرت فيها منظمة التحرير الفلسطينية منذ عام 1974 وبالإجماع لكل الفصائل ضرورة البحث عن تسوية سياسية شاملة، تقوم على قرارات الشرعية الدولية،أي دولة فلسطينية بحدود 4 يونيو/ حزيران 1967م عاصمتها القدس حق تقرير المصير، عودة اللاجئين إلى أراضيهم بموجب قرار الأمم المتحدة 194 مقابل السلام الشامل مع الدولة العبرية. هذا برنامج منظمة التحرير الفلسطينية بكل فصائلها وشخصياتها منذ عام 74، وعليه نشبت كثير من الحوارات الفلسطينية الإسرائيلية منذ عام 74 وعلى قاعدة من يساند حقوق شعبنا التي ذكرتها، ومن يساند البحث عن تسوية سياسية في إطار قرارات الشرعية الدولية، ثانيًا.. أحمد منصور [مقاطعًا]: في إطار هذا هل هذه كانت المقابلة الأولى التي تتم،أو المصافحة الأولى التي تتم بينك وبين أحد المسؤولين الإسرائيليين؟أم أن هناك لقاءات سرية تمت بينك وبينهم في إطار ما تسمح به منظمة التحرير منذ عام 74؟ نايف حواتمة: لم تقع أي لقاءات سرية، لأننا في الجبهة الديمقراطية ضد كل أشكال اللقاءات السرية، نحن نتمتع بشفافية ومصداقية كاملة،كلها علانية بالنسبة لها،أما عن لقاءات مع وفود إسرائيلية تنتمي إلى قوى السلام التي تريد السلام على أساس قرار الشرعية الدولية مع شعب فلسطين ومع العرب، فقد تمت لقاءات…. أحمد منصور [مقاطعًا]: معروف أن القوى.. عفواً القوى الإسرائيلية تريد السلام بالمنظور الإسرائيلي،وليس بالمنظور العربي،هناك اختلاف واسع ما بين المنظور العربي للسلام الفلسطيني أو العربي، وما بين المنظور الإسرائيلي،القوى الإسرائيلية التي تؤيد السلام تؤيده من المنظور الإسرائيلي، وليس من المنظور العربي، هل تتفق معكم على قرار 242 وعلى غيره من القرارات الأخرى التي تتمسكون بها؟ نايف حواتمة: يوجد جهل عربي كثير للخارطة الإسرائيلية بداخلها، يوجد قوى يمينية، لا زالت تتمسك بالأيديولوجية الصهيونية بأرض إسرائيل الكاملة من البحر إلى النهر، ويوجد قوى مؤيدة للسلام مستعدة للتعاطي مع قرارات الشرعية الدولية، وتناضل باتجاهها، وتوجد قوى أخرى من الوسط، ويمين الوسط الإسرائيلي التي تريد السلام، ولكن ضمن منظور توسعي -أيضًا- إسرائيلي لا يصل إلى المدى الذي ينادي به قوى اليمين الليكود مثلاً. ولذلك علينا أن نميز بالخارطة الإسرائيلية، وأن نفيد من كل التعارضات داخل هذه الخارطة الإسرائيلية، وإلاَّ نكون حمقى وأغبياء، نترك لعدونا أن يتحد ضدنا دون أن نعمل على تفكيك قواه.. أحمد منصور [مقاطعًا]: ربما الطرف الآخر يرى غير ذلك، ويرى أن الحمق والغباء -ربما- يكون في تخيلنا في أن الإسرائيليين أو أن من يقيمون داخل أرض إسرائيل الآن يمكن أن يكون من بينهم من يمنح العرب حقهم الكامل في الأراضي الفلسطينية؟ نايف حواتمة: هذه هي مسألة صراع وموازين، وفي مجرى الصراع يتقرر كل شيء، نحن حتى عام 1967م نسينا كل العرب دولاً وأحزابًا وقوى ونسينا العالم.. وتعاطى.. أحمد منصور [مقاطعًا]: كيف يا سيدي.. كيف ياسيدي، كيف.. لأ، هذا اتهام كبير -أيضًا- للعرب، العرب إلى الآن القضية الفلسطينية تشكل عند كل عربي المحور الرئيسي والأساسي، ولا بد من التفريق بين شيئين، بين مواقف الحكومات إن كان هناك مواقف للحكومات، وبين مواقف الشعوب هذا أمر، والأمر الثاني حرب 1973م الكل شارك فيها،ولم تكن نسيانًا منهم.. نايف حواتمة [مقاطعًا]: أيضًا.. أحمد منصور [مستأنفاً]: فأرجو أيضًا يعني أن يكون هناك إنصاف للمواطن العربي، وموقفه من القضية الفلسطينية. نايف حواتمة: نحن الذين ندافع عن المواطن العربي والشعوب العربية بقواها الحية، وتحالفنا معها على امتداد تاريخنا، لكن أقول مرة أخرى الأنظمة العربية منذ عام 48 وحتى عام 1967م نسيتنا بالكامل، وتعاطت معنا كما تعاطى العالم، باعتبارنا لاجئين فقط، ثم بعد 1967م صدر القرار 242 لمجلس الأمن، وتجاهل القضية الفلسطينية تجاهلاً تامًّا وحصرها فقط بقضية اللاجئين دون تحديد من هم اللاجئين؟ وكذلك الحال حرب أكتوبر شاركت فيها كل جيوش الشعوب العربية،وهذا عملٌ باسلٌ وشجاع وعظيم،لكن بالنتيجة السياسية والقانونية القرار 338 تجاهل شعب فلسطين والقضية الفلسطينية،وأبقاها في حدود القرار 242 باعتبارها قضية لاجئين.. أحمد منصور [مقاطعًا]: أعود بشكل مباشر وموجز إلى سؤالي الرئيسي، ما هي الشخصيات الإسرائيلية التي التقيت بها وصافحتها، وتناقشت معها قبل لقائك مع وايزمان في فبراير الماضي؟ نايف حواتمة: لم يكن هناك شخصيات إسرائيلية من الاتجاهات اليمينية مطلقًا، ولا من الاتجاهات الوسطية مطلقًا، كانت شخصيات تنتمي إلى عالم السلام الذي يؤمن بقرارات الشرعية الدولية وفقًا لقرار منظمة التحرير الفلسطينية مثل (.........) على سبيل المثال.. أحمد منصور [مقاطعًا]: هذا كلام.. هذا كلام معمم، والمواطن العادي ربما لا يفهم نصوص هذه القرارات ومحتوياتها، لكن مبدأ اللقاء مع إسرائيليين مبدأ قائم عندك، وسبق أن التقيت بإسرائيليين قبل وايزمان هل صحيح أن وايزمان وجه لك الدعوة لدخول إسرائيل على طائرته الخاصة؟ نايف حواتمة: القسم الأول من سؤالك –مرة أخرى- يحتاج إلى تصحيح لأن منظمة التحرير الفلسطينية بكل فصائلها: فتح-الجبهة الديمقراطية-الشعبية-القيادة العامة-الصاعقة-جبهة التحرير العربية-النضال الفلسطينية والشخصيات الوطنية اتخذت قرارًا بالإجماع في المجلس الوطني بحزيران/ يونيو 1974م بالقاهرة بالعمل لتسوية سياسية شاملة على أساس قرارات الشرعية الدولية،وفتح الحوار مع أي قوة إسرائيلية تناصر السلام بحق شعبنا في تقرير المصير،وحق اللاجئين في العودة مقابل السلام مع الدولة العبرية.. أحمد منصور [مقاطعًا]: هذا تكرار لإجابة سابقة، لكن الشق الثاني من السؤال الذي يتعلق بدعوة وايزمان لك بالعودة معه على إسرائيل في طائرته الخاصة؟! نايف حواتمة: كررت الإجابة لأنك كررت السؤال الذي كنت قد أجبت عليه، النقطة الأخرى وايزمان لم يدعوني للعودة معه لسبب أساسي أن وايزمان ليس بيده صلاحيات، فقوته بموجب النظام العبري قوة أدبية معنوية، ليس بيده قوة قرار سياسي، والمنع جرى على يد الحكومات الإسرائيلية حتى يومنا برغم قرار باراك بفتح الممرات أمامي، لكنه حتى الآن لا زال يرفض،لم يقل كلمة واحدة بشأن الشروط السياسية والأمنية واللوجستية، التي اقترحتها علنًا على شعبنا، وعلى الخارطة الإسرائيلية، وعلى عربنا، وعلى العالم.. أحمد منصور[مقاطعًا]: منذ عام 1996م وأنت تسعى لدخول مناطق السلطة الفلسطينية، ورُفض طلبك مرارًا، ولكن بعد مصافحتك مع وايزمان تصالحت مع عرفات رُفع اسم الجبهة الديمقراطية من قائمة الإرهاب، ووجهت لك دعوة لدخول مناطق السلطة الفلسطينية من باراك ما هي طبيعة التنازلات التي قدمتها الجبهة للحصول على هذه الامتيازات؟ نايف حواتمة: هذه تداعيات لا يمكن أخذها بشكل ميكانيكي، فليس بالسياسة وبالنضال والصراع وموازين القوى مايؤخذ ميكانيكيًّا.. أحمد منصور [مقاطعًا]: لكن هي وقعت بشكل ميكانيكي وبشكل مترتب، وعلى مدى الشهور الثمانية الماضية.. نايف حواتمة [مقاطعًا]: هذه التداعيات التي وقعت كما وقعت، هي بالفعل صراعات ونضالات، ثلاثون عامًا من الكفاح المسلح والسياسى والجماهيري لكل الثورة، لكل منظمات التحرير، لكل أبناء الجبهة الديمقراطية البواسل المشهود لهم بالعمليات الفدائية الكبرى قبل غيرهم بعشرين عامًا. وثانيًا هذه التداعيات هي بفعل ضغط شعبنا، وجماهير شعبنا التي تصر على عودة قادة الثورة، وكوادرها إلى قلب الشعب حيث الصراع الأساسي مع المحتلين والمستوطنين. وثالثًا ما يتعلق بقائمة الإرهاب أقول لك،وبيدي وثيقة وزيرة الخارجية الأميركية، وسأقدمها لك هدية بنصها الإنجليزي الكامل، هناك قراران على قائمة الإرهاب قرار بموجب قرار الكونجرس الأميركي الصادر عام 96 أحمد منصور: صحيح. نايف حواتمة: بوضع الجبهة الديمقراطية على قائمة الإرهاب الدولي،وهذا تصحيح لخطأ أميركي أحمق وقعت به الإدارة الأميركية؛فالجبهة الديمقراطية لم تمارس على امتداد تاريخها أي شكل من أشكال الإرهاب الدولي.. أحمد منصور [مقاطعًا]: ما الفرق بين ما تمارسونه، وما تمارسه الفصائل الفلسطينية الأخرى، وأنتم جبهة من المفترض أنكم تعلنون العداء للإمبريالية الأميركية على طوال الفترة الماضية، وأنكم تنهجون نفس المنهج الذي تنهجه حماس وغيرها من الفصائل الفلسطينية الأخرى، لماذا أنتم على وجه الخصوص لا توضعون على هذه القائمة؟ لماذا أنتم بالخطأ والآخرون بالصح؟ نايف حواتمة: نعم، هناك قائمتان مرة أخرى، هذه القائمة الصادرة بموجب قرار الكونجرس الأميركي 96، رفع منها عنوان الجبهة الديمقراطية وجبهة (مانويل رودريجس) التشيلية، و(الخمير الحمر) أما القائمة الثانية الصادرة بالأمر التنفيذي للرئيس (كلينتون) في يناير 95، والتي وضعت الجبهة الديمقراطية بناءً على ضغط إسرائيلي، وطلب أوساط في السلطة الفلسطينية، وأوساط في الشرق الأوسط باعتبار الجبهة الديمقراطية قائمة.. منظمة إرهابية في الشرق الأوسط معادية للسلام، لا زالت قائمة حتى هذه الثانية. وهي بموجب الأمر التنفيذي للرئيس كلينتون بدون أن يستند إلى قرار من الكونجرس، وبحكم صلاحياته فنحن لا زلنا على هذه القائمة، واحدة من ست منظمات في الشرق الأوسط على قائمة الإرهاب، أي الجبهة الديمقراطية وحزب الله وحماس والجهاد والقيادة العامة أحمد منصور [مقاطعاً]: لم تحدثني.. لم تحدثني نايف حواتمة [مستأنفاً]: أما منظمات كثيرة أخرى، تتكلم كثيرًا عن الكفاح المسلح ليست موجودة بالمطلق لا على قائمة الإرهاب الدولي، ولا على قائمة.. أحمد منصور [مقاطعًا]: يعني شرف لكم أن تتواجدوا على قائمة الإرهاب.. أتعتبر هذا وسامًا التواجد على قائمة الإرهاب؟ نايف حواتمة: ليس بالضرورة، لأننا أولاً حركة تحرير وطني نمارس كل أشكال الكفاح المسلح والسياسي والجماهيري، وبالنسبة لنا نحن تبنينا خطاً بارزًا، العمل كله في الميدان، ولذلك من الخلل والحماقة الأميركية وضع الجبهة الديمقراطية على قائمة الإرهاب الدولي أي خطف الطائرات. أحمد منصور [مقاطعًا]: الجبهة الديمقراطية وحدها. نايف حواتمة [مستأنفاً]: أي طائرات (ميونيخ) أعمال فى مطارات أوروبا، أما في الشرق الأوسط، فنحن نمارس الكفاح المسلح والسياسي والجماهيري على الأرض وفي الميدان، ولذلك الأمر التنفيذي للرئيس كلينتون حتى هذه الثانية يضع الجبهة الديمقراطية من يناير 1995م حتى يومنا على قائمة الإرهاب بالشرق الأوسط، ونصاً باعتبارها منظمة إرهابية معادية لعملية السلام في الشرق الأوسط. أحمد منصور: أعلنت بعد موافقة (باراك) على عودتك إلى المناطق الفلسطينية أن لك شروطًا، كيف تضع شروطًا وأنت منذ عام 96 تسعى للعودة؟ نايف حواتمة: ولا زلت أكرر ذات الشروط التي أعلنتها عام 96، وقبل عام 96، وأذكر الرأي العام العربي، وأنتم من خلالكم للرأي العام العربي أن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين أول من قام بخطوة عودة في تاريخ الحركة الفلسطينية المعاصرة بعودة ناس من الخارج إلى الداخل مقابل تبادل جثث جنود إسرائيليين وقعوا بيدنا، كان هذا عام 91 عندما بادلنا عودة علي أبو هلال (عضو المجلس الوطني لمنظمة التحرير عضو القيادة للجبهة الديمقراطية) بتسليم جثة الرقيب (سمير أسعد). أحمد منصور [مقاطعًا]: أرجو أن أبقى -سيدي- أرجو أن أبقى في إطار الشروط، وفي إطار الواقع الآن، لأنه لو فتحنا نطاق التاريخ لن ننتهي منه، طبيعة الشروط التي طلبتها الآن، هي شروط لعدم عودتك وليس لعودتك. نايف حواتمة: الشروط إياها طرحت بالـ 96، عندما أعلن (بيريز) أنه سيفتح الممرات لجميع أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني بما فيهم حواتمة وحبش وجبريل أجبتُ: لي شروطي السياسية.. أحمد منصور [مقاطعًا]: يمكن -بإيجاز- الشروط؟ نايف حواتمة: الشرط السياسي حرية العمل والنضال في كل المواقع في الأراضي الفلسطينية المحتلة.. أحمد منصور [مقاطعًا]: مفهوم النضال هنا؟ نايف حواتمة: النضال الجماهيري والسياسي، وكل النضال الذي نستطيع أن نتمكن عليه في الظروف القاسية التي تُحيط بنا وبجميع قوى التحرر الوطني الفلسطينية.. أحمد منصور [مقاطعًا]: يعني نضال مسلح تقصد؟ نايف حواتمة: ممكن أن يكون هذا، لأن النضال المسلح في نظرنا مشروع، طالما أن الاحتلال والمستوطنين على أرض بلادنا، وحرية التنقل من الأرض المحتلة إلى شعبنا بالشتات، وخاصة الكتل الرئيسية بالأردن وسوريا ولبنان لأن هذه الكتل هي التي بنت الثورة والمقاومة، وأسست للانتفاضة.. أحمد منصور [مقاطعًا]: تحرك لماذا؟ ومعنى دخولك إلى الداخل –الآن- هو الإقرار بشرعية إسرائيل وبالدولة العبرية التي لا زلت تسميها إلى الآن العدو، والقبول باتفاقية أوسلو وكل الأشياء التي ترتبت عليها، دخولك لن يتم إلا في مظلة أوسلو ليس له مظلة أخرى للدخول؟ نايف حواتمة: أبدًا، دخولنا مربوط بالشروط التي ذكرت بما فيه الطواقم الرئيسية معي، وبحرية نضالنا.. أحمد منصور [مقاطعًا]: يعني أنت تريد أن تكون سلطة فلسطينية أخرى موازية لسلطة السيد ياسر عرفات؟ نايف حواتمة: السلطة الفلسطينية موجودة بموجب شروط أوسلو وتحت سقفه، ولذلك مفاوضاتنا ومباحثاتنا مع عرفات في القاهرة انصبت على ضرورة الفصل التام بين اتفاقات أوسلو وسياسة الخطوة خطوة الأوسلوية، وبين الانتقال لاستراتيجية نضالية وسياسية تفاوضية جديدة، تقوم على قرارات الشرعية الدولية.. أحمد منصور [مقاطعًا]: كيف يمكن ذلك؟ أسمع منك الإجابة، كيف يمكن الفصل بين أوسلو التي ترتب عليها كل شيء، وبين ما تنادي به من أسلوب جديد في المفاوضات لا تعترف به إسرائيل ولا تقره؟أنت بذلك تطالب بنسف أوسلو وهذا ما هو مستحيل. [موجز الأخبار] موقف حواتمة الضبابي من اتفاقية أوسلو أحمد منصور: أستاذ نايف، كان سؤالنا عن موقفك الذي يوصف بأنه موقف ضبابي وغير واضح بالنسبة لأوسلو، أنك ترفض أوسلو وفي نفس الوقت لن تدخل إلى مناطق السلطة إلاَّ في ظل هذا الأمر، ترفض الاعتراف بإسرائيل وفي نفس الوقت أنت الآن لم تدخل إلاَّ بموافقة إسرائيلية، ماهي طبيعة موقفك بالضبط؟ نايف حواتمة: موقفنا يتسم بالشفافية الكاملة، فنحن ضد مظالم أوسلو من بدايته حتى يومنا، ونناضل من أجل تجاوزه نحو برنامج منظمة التحرير المقر بالإجماع منذ 1974م، للمفاوضات على أساس قرارات الشرعية الدولية.. أحمد منصور [مقاطعًا]: لكن الميثاق 28 بندًا من بنوده تم تغييرها من أصل 32 ما الذي بقي حتى الآن؟ أنت تطالب بالعودة إلى 74، 74 انتهت، أصبح هناك أوسلو الآن، وأصبح هناك (واي ريفر) وأصبح هناك تسع اتفاقيات تقريبًا وقعتها السلطة الفلسطينية ملزمة لها من الجانب الدولي؟ نايف حواتمة: نحن نتكلم عن البرنامج الوطني لشعبنا وثورتنا والانتفاضة، المنغرس في جذور شعبنا من أقصاها إلى أقصاها، العودة، وتقرير المصير، والدولة المستقلة في إطار تسوية سياسية شاملة، بموجب قرارات الشرعية الدولية، هذا برنامج لمرحلة بكاملها إلى أن يتم تنفيذه.. أحمد منصور[مقاطعًا]: لكن الزمن ألم يتجاوز هذا البرنامج؟ نايف حواتمة: أبدًا، (أوسلو) يُشكل تراجعًا عن هذا كله، ويمكن تجاوزه فعلاً، وفي تاريخ حركات التحرر الوطني كثير من الاتفاقات الظالمة تم تجاوزها بإصرار النضال على استراتيجية المرحلة إياها، مثال هذا الجزائر عندما وقعت الحكومة المؤقته اتفاقية (فييل) الأولى الشهيرة التي هي أشبه باتفاقات أوسلو لكن شعب الجزائر تململ خطوة خطوة، راكم القوى، وكذلك الحال القوى في جيش التحرير، فضغطوا على الحكومة المؤقتة الجزائرية لإعادة التفاوض من جديد، وهي نفس الحكومة مع الكولونيالية الفرنسية، وتم توقيع اتفاقيات (فييل) الثانية التي ألغت بالكامل اتفاقيات (فييل) الأولى. أحمد منصور[مقاطعاً]: لكن الواقع.. اسمح لي، الواقع الفلسطيني مختلف، وهناك تجاوز لهذه الأمور، وأصبح هناك واقع الآن مفروض على الناس، والناس تقبل به، والولايات المتحدة تدعمه، وكذلك الموقف العربى بشكل عام، والشعب الفلسطيني لا يستطيع أن يفعل تحت الضغوط التى يعيشها فى هذه المرحلة أكثر من ذلك، أنت الآن تفرض شروطًا على إسرائيل للعودة، بإيجاز ممكن أن تعدد لي هذه الشروط؟ نايف حواتمة: نعم، هذا الواقع الذي تسميه أنت حاله حال الاحتلال أيضًا أمر واقع، والاستيطان أمر واقع، وهذا لا يعني الاستسلام للأمر الواقع، بل النضال من أجل تغييره، والانتقال إلى مرحلة جديدة، بالنسبة لنا شروطنا: أولاً:سياسية ذكرتها، بحرية العمل في الميدان، والتنقل بين الوطن والشتات، الذي بنى الثورة ومنظمة التحرير وأسس الانتفاضة. اثنين: شروطنا الأمنية بعدم التعرض لنا ولطواقمنا أثناء تنقلنا. ثلاثة: عودة الطواقم اللوجستية والإدارية، وسكرتارية الأمين العام إلى الوطن، وأعرف جيدًا أن هذه الشروط رفضها بيريز عام 1996م، ويمكن أن يرفضها أيضًا باراك، لكن باراك يناور ويقول بعد طلب السلطة الفلسطينية أنه سمح لـ حواتمة بالمرور، أريد أن أكشف كل هذه المناورات، أفضحها وأبيِّن لشعبنا وللأمة العربية ولكل العالم أن باراك يناور على السلطة الفلسطينية، على شعبنا، وعلى الدول العربية في كل الميادين. أحمد منصور: لكن أنت كنت في الأردن الأسبوع الماضي بهدف الدخول، والتنسيق للدخول إلى داخل أراضي السلطة، هل هذا صحيح؟ نايف حواتمة: لا، أبدًا، هذا لم يقع إطلاقًا، ولم يكن مطروحًا.. أحمد منصور[مقاطعًا]: وأنه رفض طلبك في حينه، واضطررت للعودة إلى دمشق وأعلن باراك بعد ذلك عن.. نايف حواتمة [مقاطعًا]: مطلقًا، هذا كذب كامل، وادعاء كامل، لم يقع إطلاقًا، كنت في الأردن للمباحثات مع رئيس الوزراء الأردني ووزير خارجيته لقضايا فلسطينية أردنية تشكل همومًا مشتركة القدس، اللاجئين، النازحين، الحدود، المياه، وكنت بـ الأردن أيضًا لأبذل جهدًا من أجل المساهمة الطيبة الخيرة لحل الإشكال بين الحكومة الأردنية وإخوتنا في حماس، لأننا نشرنا دفاع حماس عن نفسها بقلم محمد نزال بالجريدة المركزية للجبهة الديمقراطية كاملاً، الناطقة بلسان الجبهة الديمقراطية، هذه هي العوامل التي كنت من أجلها في الأردن وليس هناك أي عناصر أخرى على الإطلاق مطلقًا. أحمد منصور: ماذا ستفعل إزاء رفض إسرائيل لهذه الشروط التي أعلنتها؟ نايف حواتمة: بالتأكيد نواصل نضالنا داخل الأرض المحتلة، وفي الشتات من كل المواقع التى نتواجد بها حيث يتواجد الشعب الفلسطيني، وأذكركم أن هناك ثلاث قوى فلسطينية لها حضور داخل الأرض المحتلة وفي الشتات فتح والجبهة الديمقراطية والجبهة الشعبية إخوتنا بـ حماس و الجهاد وحزب الشعب أي الشيوعي سابقًا، وهنا واحد من الأخطاء التي وقعت فيها مقدمتكم فلستُ شيوعياً، ولم أكن يومًا شيوعياً أو بحزب شيوعي، أنا رجل يساري ديمقراطي أُؤمن بالاشتراكية العلمية، أُؤمن بالكثير من الأفكار الماركسية.. أحمد منصور[مقاطعًا]: والماركسية.. الماركسية.. الماركسية هي جزء من الشيوعية، الشيوعية تضم تحتها الماركسية واللينية والماوية وغيرها، والتروتسكية وغيرها من الحركات المختلفة، كلها حركات شيوعية وتختلف بينها في بعض التفصيل. نايف حواتمة: لا، لا، لا، هذا ادعاء من بقايا..من ادعاءات الحرب الباردة، الشيوعية هي الممارسة والتطبيقات التي قامت بـ الاتحاد السوفيتي.. أحمد منصور[مقاطعًا]: لا نريد أن ندخل في إطار الجدل و.. نايف حواتمة[مستأنفًا]: هذا شيء.. هذا شيء والأفكار الاشتراكية العلمية شيء آخر، وعلينا أن نأخذ بما يفيد نضالنا الوطني والقومي.. أحمد منصور[مقاطعًا]: هي مسألة خلافية، مسألة خلافية، أنا أُمثل الإمبريالية-الآن-في أدائي، وأمثل الرأي الإمبريالي، وأنت تقول أنها من بقايا الحرب الباردة، ليست هناك مشكلة، ولكنها معلومة صحيحة ودقيقة، لنبقَ في هذا الإطار. أنت تقول أن الجبهة الديمقراطية لها وجود قوي في الداخل،في الوقت الذي تؤكد فيه التقارير أن الجبهة الديمقراطية لم يعد لها وجود فعلي في الداخل،وأن السيد ياسر عبد ربه حينما انشق على الجبهة الديمقراطية قبل العام 91 استطاع أن يحوز على كل كوادر الجبهة الموجودة في الداخل، وهو الآن يشكل جزء من السلطة الفلسطينية كونه وزير، وأنكم وجودكم حسب بعض التقارير التي اطلعت عليها لا يتجاوز الـ 1% في الداخل؟! نايف حواتمة: هذه المجموعة التي ذكرتها موجودة في أحضان السلطة الفلسطينية، استوطنتها، لكن تأثيرها كما هو معلوم محدود جداً جدًّا، مجموعة من الكوادر الموظفة بالسلطة،أمَّا الحضور الفعلي للجبهة الديمقراطية فهو واسع، وبإمكانك أن تشهده على الشاشة الصغيرة،بالمظاهرات والإضرابات والاعتصامات،واللافتات التي نناضل في سياقها ضد المحتلين والمستوطنين،وضد الفساد والقمع في أوساط السلطة الفلسطينية، وأن هذه القوى الثلاث التي ذكرتها تواجدها داخل الأرض المحتلة وفي الشتات، هناك قوى لها تواجد داخل الأرض المحتلة، ولها وضع رمزي دبلوماسي بالخارج، وهناك قوى أخرى لا وجود لها إطلاقًا داخل الوطن موجودة بالشتات، ولذلك أقول.. أحمد منصور [مقاطعًا]: لكن وجودكم الأساسي في الشتات وليس في الداخل؟ نايف حواتمة: أبدًا، وجودنا منتشر داخل الأرض المحتلة من رفح إلى جنين إلى القدس ولنا علاقات واسعة مع الخارطة العربية المناضلة داخل الدولة العبرية، ووجودنا في كل مواقع الشتات، هذه ظاهرة تاريخية، معروفة، ملموسة للجميع.. أحمد منصور [مقاطعًا]: الآن.. الآن عفوًا السيد حواتمة أنت -الآن- بالنسبة لوضعك في الخارج، الآن القوى المناهضة كلها لعملية التسوية، تم رفض أو إخراج الجبهة، -بلاش طرد الجبهة- من هذه الأماكن، أنت -الآن- أصبح ليس أمامك خيارات سوى إما أن تدخل إلى الداخل وإما أن تبقى معزولاً بالخارج، بهذا الخطاب الذي يصفه البعض أنه خطاب الخمسينات والستينات وليس خطاب 99؟ نايف حواتمة: خطابنا هو خطاب الـ 99 تحديدًا، لأننا نقدم برنامجًا ملموسًا يتجاوز اتفاقات أوسلو باستراتيجية نضالية جديدة، تقوم على إعلان سيادة دولة فلسطين حتى حدود 4 يونيو 1967م، وعاصمتها القدس وهذا يُدخل شعبنا بالأراضي المحتلة في اشتباك واسع مع قوات الاحتلال حيث 90% من الأرض الفلسطينية لا زال محتلاً. ثانيًا:وجودنا بهذا الميدان، نحن أصحاب خطاب ملموس للشتات بحقه العودة إلى دياره،وممارسة كل أشكال النضال باتجاه العودة، أنت تشير لتحالف القوى الفلسطينية الذي يقدم خطابًا مبنيًّا على الشعارات العامة، ولا يقدم أي برنامج سياسي،وعندما سُئِل الأستاذ خالد الفاهوم من قناة (الجزيرة) ما هو برنامجكم؟ قال: لا وجود لنا ببرنامج، لا برنامج لنا.. أحمد منصور [مقاطعًا]: خالد الفاهوم نهج نفس المنهج الذي أنت نهجته أيضًا؟ نايف حواتمة(مقاطعًا]: هو رئيس.. أحمد منصور [مستأنفاً]: وأعلن بعض الأشياء التي أُخذت عليه، ولكن ليس من المعقول أن القوى الفلسطينية الأخرى تلقي هذا الخطاب، وأنتم خطابكم كجبهة شعبية.. كجبهة ديمقراطية -عفوًا- كله يصب في إطار الشعارات كما يصفه منتقدوكم، الآن هل صحيح أنك تخطط لنقل مكاتب الجبهة الديمقراطية من دمشق إلى القاهرة؟ نايف حواتمة: نحن لا نقدم شعارات أبدًا، نقدم برنامجًا ملموسًا يقوم على تجاوز مظالم أوسلو بإستراتيجية نضالية تقوم على اشتباك مع العدو، بإعلان سيادة دولة فلسطين وعاصمتها القدس وإستراتيجية نضالية تنهض بالشتات بحقه بالعودة، والنضال من أجل العودة، بينما تحالف القوى الفلسطينية فريق منه الآن خالد الفاهوم والإخوة بالجبهة الشعبية يقولون بالحوار الوطني الفلسطيني الشامل، وفريق آخر.. أحمد منصور [مقاطعًا]: سأعود إلى قسم من سؤالي، ما هى الجبهة.. ما هي القوى التي تعتقد أنها ستلحق بكم، وتنضم لتعلن ما أعلنته، وتطالب العودة إلى الداخل؟ نايف حواتمة: الأخ خالد الفاهوم أعلن استعداده للعودة إلى الوطن إذا تمكن من ذلك، الإخوة بالشعبية كذلك فعلوا.. أحمد منصور [مقاطعًا]: يعني الشعبية وجورج حبش يمكن أن يلوكم في قضية إعلان العودة في الدخول؟ نايف حواتمة: الإخوة بالشعبية دخلوا، والأخ أبو علي نائب جورج حبش دخل.. أحمد منصور [مقاطعًا]: صحيح، أنا أقصد جورج حبش شخصيًّا. نايف حواتمة: وقال أبو علي مصطفى في تصريحات علنية شهيرة مع مجلة "الوسط" اللندنية بأن جورج حبش بارك له بالعودة، وحسده على العودة حسب نص أبو علي مصطفى وأن مشكلة عدم عودة جورج حبش حتى الآن هي مشكلة وجدانية، وليست سياسية كما قال أبو علي مصطفى.. أحمد منصور [مقاطعًا]: البعض يقول –عفوًا– البعض يقول أنت اختلقت هذه الشروط للعودة لكي لا تعود، لأنك باعتبارك أردني، وتنتمي إلى مدينة الصلت هؤلاء عادوا إلى قراهم وإلى بلدانهم، أنت إلى أي مكان ستعود؟ نايف حواتمة: نُصِّححُ هذا أيضًا.. أحمد منصور [مقاطعًا]: أنا أعرف أن عائلتك لها امتداد فى أماكن كثيرة، ولكن أصل عائلتك، المكان الذي ولدت فيه، ونشأت فيه، وأنك معروف أنك -ربما-الوحيد من قادة الفصائل الفلسطينية الأردني! نايف حواتمة: أعتز بأنني ولدت بالأردن، كما أعتز بأن جذوري وجذور عائلتى من الأراضي الفلسطينية، وأعتز بأن آل حواتمة منتشرون على الأرض الفلسطينية، وهم الآن يسمعونني في عكا وحيفا وعلى الأراضي الأردنية وعلى الأراضي السورية، وهذا أولاً، وثانيًا الانتماء للشعب، والثورة هو انتماء كفاحي ونضالي، وليس انتماءً جغرافيًّا، هذه مهزلة من أي موقف وطني، أو قومي، أو إسلامي، عندما تُثار الأمور بالجغرافيا الإقليمية الانعزالية.. أحمد منصور [مقاطعًا]: هل تخطط لنقل؟ هل تخطط لنقل؟ نايف حواتمة [مقاطعًا]: وأيضًا أقول بوضوح، هذا يعني بلغة واضحة أن كثيرًا من سكان كل قطر من الأقطار العربية عليه أن يرحل منه، لأن جذوره ليست بذلك القطر.. أحمد منصور [مقاطعًا]: هل صحيح أنكم تعلقون صور السيد عز الدين.. الشهيد عز الدين القسام بكل مكاتب الجبهة، باعتبار أنه -أيضًا- من أبرز القادة الفلسطينين وهو سوري الأصل؟ نايف حواتمة: هذا صحيح.. هذا صحيح، وأنت تجيد هذا. أحمد منصور: بالإشارة.. بالإشارة -أيضًا- إلى أنك لست فلسطينى الأصل، ومع ذلك تعتبر أحد القادة. نايف حواتمة: بالإشارة لأنني فلسطيني الجذور، وفلسطيني الانتماء، وأردني المولد، نعلق صور عز الدين القسام لسبب أساسي لأنه قاد ثورة مسلحة عام 35 في فلسطين.. أحمد منصور [مقاطعًا]: رغم أنكم.. رغم أنكم جبهة يسارية؟ نايف حواتمة: لأنه استشهد على أرض فلسطين ولأن واحدًا من الكتائب المسلحة للجبهة الديمقراطية كانت تحمل عنوان عز الدين القسام، نحن لا نميز بين النضال الوطني والنضال القومي والنضال العالمي بجانبنا، نرحب بكل المناضلين في صفوف الثورة الفلسطينية، فهذا حق لهم للنضال ضد المحتلين والمستوطنين، ومن أجل حق الشعب الفلسطيني والحقوق العربية. حقيقة التخطيط لنقل مكاتب الجبهة الديمقراطية من دمشق إلى القاهرة أحمد منصور: هل تخطط لنقل مكاتب الجبهة الديمقراطية من دمشق إلى القاهرة؟ وهل تقدمت فعلاً إلى السلطات المصرية بطلب لذلك أثناء وجودك في أغسطس الماضي في القاهرة؟ نايف حواتمة: لا أخطط لهذا، ولم نتقدم بهكذا الطلب، نحن سنواصل عملنا ونضالنا لصفوف شعب الشتات فى كتله الرئيسية الأردن – سوريا – لبنان – مصر وبالأقطار العربية، والمهاجر الأجنبية الأخرى، وبذات الوقت أقول أن الخبر حول إمكانية فتح مكتب للجبهة الديمقراطية بالقاهرة صدر عن القاهرة ولم يصدر عنا بجريدة "الشرق الأوسط" اللندنية لمراسلها خالد حمود.. خالد داود بالقاهرة، أضيف إلى هذا، من حق الجبهة الديمقراطية أن يكون لها مكاتب بكل بلد من البلدان العربية حيث تتواجد تجمعات من أبناء شعبنا الفلسطيني وهذا انتزعناه بالنضال.. أحمد منصور [مقاطعًا]: أرجو أن نبقى في إطار السؤال. نايف حواتمة: وليس مِنة من أي بلد عربى.. أحمد منصور [مقاطعًا]: أنا سؤالي فقط.. أن سؤالي فقط عن القاهرة في حالة عودتك إلى الداخل، كيف ستكون علاقتك مع السيد ياسر عرفات؟ هل ستكون معه أو ضده أو مستقل؟ أم تكوَّن سلطة مستقلة بكوادرك وقوتك التي ستعود بها؟ نايف حواتمة: سلمت، نحن حركة تحرر وطني، حالنا حال كل حركات التحرر الوطني في العالم، شعب بكل طبقاته وتياراته بحاجة إلى الوحدة الوطنية للنضال ضد العدو المشترك، ونحن نتبنى مبدأً شهيراً منذ انطلاقة الجبهة الديمقراطية بإخضاع كل التعارضات في الصف الفلسطيني، وفي الصف العربي لصالح التناقض الرئيسي مع العدو الإسرائيلي التوسعي الصهيوني وحماته من وراء الأطلسي.. أحمد منصور [مقاطعًا]: كلام جميل، بس أنا عايز الإجابة على السؤال. نايف حواتمة: والإجابة واضحة، نحن -الآن- ندعو ومنذ فبراير 97 إلى حوار وطني فلسطيني شامل لنعيد بناء الوحدة الوطنية، لنعيد بناء وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أساس برنامج جديد ناتج عن الحوار الوطنى الفلسطيني الشامل، وفي هذا السياق كل حركات التحرر الوطني فيها سلطة ومعارضة، وسنبقى في إطار المعارضة، ولن ندخل السلطة الفلسطينية، وسنبقى في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الائتلافية التي تتشكل من جميع الفصائل والقوى على أساس برنامج القاسم المشترك الذي نتوصل له بالحوار الوطني الشامل. أحمد منصور: لو عرض عليك تولي مناصب ومسؤوليات في السلطة، هل لديك القدرة للقيام بمناصب تنفيذية، أم ستبقى معارضًا لعدم قدرتك على القيام بمسؤوليات تنفيذية في السلطة؟ نايف حواتمة: ليس مطروحًا على جدول أعمالنا المشاركة من حيث المبدأ بالسلطة الفلسطينية، لأنها سلطة مولودة تحت سقف أوسلو واشتراطاتها الثقيلة، وتداعياتها وتنازلاتها، المطروح على جدول أعمالنا إنقاذ الوضع الوطني الفلسطيني بحوار وطني شامل، ينتج عنه برنامج مشترك للجميع نتوافق عليه،ونعيد بناء مؤسسات الوحدة الوطنية المدمرة منذ أوسلو حتى الآن، حتى ننتقل إلى المرحلة الجديدة بإستراتيجية نضالية واستراتيجية سياسية، واستراتيجية تفاوضية جديدة. أحمد منصور: حينما التقيت مع عرفات في القاهرة في أغسطس الماضي هل عرض عليك تولي مسؤوليات ومناصب حال عودتك؟ نايف حواتمة:لم يكن هذا مطروحًا على جدول مباحثاتنا بالقاهرة و عرفات سبق أن طرح عام 1994م،وعام 1996م على الجبهة الديمقراطية،و حماس والجبهة الشعبية المشاركة بالسلطة الفلسطينية،رفضت الجبهة الديمقراطية،ورفضت الجبهة الشعبية،ورفضت حماس واستطاع أن يأتي بشخصيات يقول عنها عرفات إنها تنتمي إلى حماس مثل عماد الفالوجي و طلال سابق.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أنا سأبقى في هذا الشق..، شكرًا لك، اسمح لي أن أشرك بعض المشاهدين، وقد تأخرت عليهم، وأعتذر للجميع، محمد فؤاد من الإمارات. محمد فؤاد: آلو. أحمد منصور: تفضل يا أخ محمد. محمد فؤاد: مساء الخير. أحمد منصور: مساك الله بالخير يا سيدي. محمد فؤاد: لو سمحت في البداية -بس- أرجو أن تعطيني الفرصة لأتكلم معك. أحمد منصور: تفضل. محمد فؤاد: فيه إلي انتقادات عليك أنت، أنا والمشاهدين أحمد منصور: الصوت..الصوت لو سمحت.. الصوت قليلاً محمد فؤاد: إنك ما بتعطيش المضيف تبعك المجال ليكمل الإجابة على سؤالك، فإحنا كمشاهدين-عفوًا- بنضيع ما بين سؤالك ونصف إجابة المضيف، فلو سمحت -بس- تعطي للأخ المضيف المهلة الكافية إنه يجاوب عنه.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أخ محمد طبيعة البرنامج -يا سيدي- قائمة على أسئلة كثيرة وإجابات قصيرة للغاية. محمد فؤاد: لأ، معذرة. أحمد منصور: وأنا أكدت على الأستاذ نايف. محمد فؤاد: هناك حاجات كثيرة المستمع يستفيد منها. أحمد منصور: أنا أترك.. أنا يا سيدي أترك المجال لضيفي ليجيب في حدود الإطار المتاح، ولا أقاطع ضيفي، أرجو إذا كان لديك سؤال تطرحه لو سمحت. محمد فؤاد: أنا معك معلش، هلا أنت سألت الأخ نايف حواتمة سؤال، وبده يبلش ويعطيك الإجابة،ونصف إجابته ما فهمناها، لأنك قاطعته. أحمد منصور: طيب، اسأل سؤالك لو سمحت لو عندك سؤال، لا أريد أدخل في جدل معك، تفضل. محمد فؤاد: لأ إذا كان.. ما فيش داعي إن أسألك ما أمكنش تعطيني مجال لا إلي ولا للمضيف. أحمد منصور: يا سيدي أنا أعطيك المجال لتسأل، الآن أقول لك تفضل لو كان لديك سؤالاً تسأل. محمد فؤاد: أعطِ السيد نايف حواتمة المجال الكافي عشان يجاوب عشان أنا كمشاهد أستفيد من إجابته. أحمد منصور: تفضل.. تفضل. محمد فؤاد: سؤالي للسيد نايف حواتمة، أولا مساء الخير يا أبو النور. نايف حواتمة: بارك الله فيك. محمد فؤاد: أخي الكريم مجرد سؤال فقط مشهود عنك في مواقفك،وهذا شيء نفتخر به كفلسطينيين نمرة واحد. نمرة إثنين أنت من المعارضين لاتفاقية أوسلو أنا معك، أنا اللي بأكلمك من.. إبن فتح يعني ومع ذلك معارض لاتفاقية أوسلو، لكن حاليًا أنت مطروح عودتك للأراضي الفلسطينية المحتلة، في ظل وجودك -إن شاء الله- في الأراضي المحتلة ما هو دورك؟ أحمد منصور: شكرًا لك. محمد فؤاد: وشكرًا جزيلا يا أبو النور. نايف حواتمة: بالتأكيد دورنا هو مواصلة النضال، أولاً بوحدة للصف الفلسطيني على امتداد الأرض المحتلة بكل أطيافه وتياراته ضد المحتلين والمستوطنين لوقف غول زحف الاستيطان، نهب الأرض هدم المنازل، تهويد الأرض أيضًا. وثانيًا: من أجل التسريع بإعادة بناء الوحدة الوطنية الفلسطينية في إطار منظمة تحرير ائتلافية موحدة ببرنامج مشترك نتوافق عليه. وثالثًا: مساندة النضال من أجل مجتمع ديمقراطي مدني في الأرض الفلسطينية لا يقوم على القمع ولا يقوم على الفساد. ورابعًا: ضرورة أن النضال المشترك بين جميع الفصائل على اختلاف أطيافها، وبين السلطة والمعارضة ضد العدو المشترك،وعليه أقول إن هذا كله يصبح مفتوحًا أكثر فأكثر عندما تتوقف السلطة عن القمع،وتُطلق سراح جميع المعتقلين السياسيين.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أي سلطة تقصد هنا؟ نايف حواتمة: السلطة الفلسطينية، وتحرم الاعتقال السياسي، أمَّا العدو الإسرائيلي فسيواصل أعمال قمعه واعتقالاته، وآخر مشهد على ذلك الذي وقع اليوم والبارحة وأول البارحة بين الشعب المنتفض في بيت لحم قوات الاحتلال سقط شهداء وجرحى، وهذا ما ندعو له بالاستراتيجية النضالية، والاستراتيجية السياسية والتفاوضية الجديدة. أحمد منصور: محمد حامد من السعودية محمد تفضل. محمد حامد: مساك الله بالخير. أحمد منصور: مساك الله بالخير. محمد حامد: تحية للأخ أحمد والأخ المناضل نايف حواتمة، في البداية أعتقد أنه.. أنا.. مداخلة مو سؤال يعني، لماذا اعتبار عودة أي مناضل فلسطيني إلى أرض الوطن هو تنازل، بالعكس هو انتصار لمبدأ حق العودة لكل الفلسطينيين، وخاصة لشخص مثل الأخ المناضل نايف حواتمة له وزنه النضالي والسياسي والجماهيري، ليكون دعم للسلطة الفلسطينية، ولكي يبقى بجانب الأخ الرئيس أبو عمار شكرًا لإلك. أحمد منصور: شكرًا لك، السؤال يقول إن.. إن سبق لحضرتك أن ذكرت أن الجبهة، ذكر السيد العملة على قناة (الجزيرة) أن الجبهة تقبض 400 ألف دولار شهرياً من السلطة الفلسطينية، هل أصبحت الجبهة أيضًا تقبض مبلغ كهذا؟ نايف حواتمة: يبدو أن الأخ السائل لم يسمع ما قاله موسى العملة بندوته بـ (الجزيرة) مع زميله،كان يتحاور مع زميل من الجبهة الشعبية، قال للجبهة الشعبية أنهم يقبضون مليون دولار في الأرض المحتلة من عرفات و 400 ألف دولار من الصندوق القومي، لم يأتِ على ذكر الجبهة الديمقراطية، وأضيف لكم.. أضيف لكم أن الجبهة الديمقراطية كل حقوقها من الصندوق القومي الفلسطيني منذ عام 91 حتى الآن مصادرة، لا يهمنا هذا،نبني نضالنا بعضلات شعبنا وبإسناده وإسناد كل الخيرين من عربنا ومن هذا العالم الفسيح المناضل ضد التوسعية الإسرائيلية الصهيونية. أحمد منصور: علي سعد من السويد، تفضل يا أخ علي. علي سعد: مساء الخير. أحمد منصور: مساك الله بالخير. علي سعد: صحيح أنا كنت مسجلاً أكثر من نقطة من بداية حديثكم مع الأخ الرفيق نايف حواتمة، أنا عضو في الجبهة الديمقراطية (..) موجود بـ السويد فيه سؤالين يعني موجهين للرفيق نايف حواتمة أول شيء موقف الجبهة فى المرحلة القادمة بعد –إن شاء الله- عودته وعودة باقي الرفاق للمرحلة السياسية الجاية؟ أحمد منصور: الإجابة هذه تم سؤال هذا السؤال مرتين، مرة منِّي، ومرة من المشاهد الأول، وتم الإجابة عنه، سؤالك الثانى؟ علي سعد: صحيح بالمرتين يعني بالجوابين اللي جاوبهم الرفيق، لمقاطعتك يا أستاذ أحمد لإله صار فيه.. أحمد منصور[مقاطعًا]: ياسيدي، لا تتهمني بشيء أنا لم أقم به، أنا أسمع إجابات الضيف كاملة وواضحة، ويجب أيضًا أن المشاهد يتابع معي بنفس السرعة وبنفس الإيقاع، أنا لا أقاطع الرجل، لا تتهمني بأشياء لم أقم بها، تفضل بسؤالك، لا أريد أن أدخل في الجدل، أنا لا أقاطع الرجل، وأنا أعرف كيف أدير حواري، وأرجو من الإخوة المشاهدين متابعة الحوار معي بنفس الطريقة، تفضل بسؤالك، تفضل. علي سعد: السؤال الثانى. أحمد منصور: تفضل. علي سعد: كثير من رفاق الجبهة، والتنظيمات الثانية اللي كانت معارضة لـ أوسلو أو ما زالت معارضة لـ أوسلو يعني فيه تضايقات سواء من الجانب الفلسطيني أو من الجانب الإسرائيلي، الجانب الإسرائيلي منعه من دخول الخط الأخضر وخلافه، وأنا واحد منهم يعني، هل تناول الرفيق نايف حواتمة مع سيادة الرئيس ياسر عرفات الشغلة هاي بتسهيل المرور والتعامل مع رفاقنا فى الداخل أم لا؟ أحمد منصور: شكرًا لك. علي سعد: الشغلة التانية اللي حبيت أوضحها بقضايا بقضية أن الرفيق نايف حواتمة أردني، أو مش أردني، وحكى عنها بس بدي أحكي شغلة بس بسيطة كانت مذكورة في مجلة "الحرية" إنه الأستاذ هشام وزير شؤون الأسرى والمحررين عرض على أربعين محررًا من الأردن من سوريا و لبنان و مصر أنه يستنوا في أراضي فلسطين، فيه كمان شغلة..شغلة التنازلات الذي بدأت أنت في سؤالك يا أستاذ أحمد أنه إيش التنازلات‎؟ بالعكس هذا شرف لأي فلسطيني أنه يرجع، بالعكس هي أمنية لأي واحد فلسطيني أنه يرجع لأرض فلسطين. أحمد منصور: شكرًا لك يا أخي.. أشكرك شكراً جزيلاً. علي سعد: فقضية تنازلات ما تنازلات، يعني كلام بس يمكن الواحد هيك لا جدال يعني.. أحمد منصور[مقاطعًا]: شكرًا لك، أستاذ نايف يبدو إن الإخوة في الجبهة والفلسطينين بشكل عام يعني متعودون أن يكون خطابك مسهباً كالعادة، وطبيعة إيقاع البرنامج تعتمد على الإجابات السريعة -باختصار- لو أجبته عن السؤال الخاص بمقابلتك مع السيد ياسر عرفات وما تناولته منه. نايف حواتمة: في الحوار في القاهرة مع الأخ أبو عمار كان وفدان كبيران من الجبهة الديمقراطية ومن فتح طرحنا القضايا الأساسية، ومن ضمنها حق عودة اللاجئين، والإصرار على اعتبارها عنصرًا أساسيًّا لأي تسوية، وبدونها لا يمكن أن يكون هناك تسوية شاملة، ولا سلام، ولا أمن، ولا استقرار في الشرق الأوسط، وفي بلادنا، وعليه يجب أن نتمسك بالقرار 194 القاضي بحق عودة الجميع، والتعويض عمَّا خسروه على امتداد أعوام النكبة. وبالنسبة لأبناء الخط الأخضر الذين تقول أن لهم الحق بأن يعودوا بحكم طبيعة حياتهم، فهم يحملون مواطنية من الدولة العبرية، لذلك بإمكانهم أن يعودوا، وبالنسبة للمحَرَرين الذين استضافتهم الثورة، واستضافتهم السلطة الفلسطينية هذا حق لهم، لأنهم قاتلوا معنا، ووضعوا دماءً معنا،وأود أن أقول لك ولكل الإخوة الذين يواصلون معنا بالملايين بأن الثورة الفلسطينية استشهد في صفوفها أكثر من سبعة آلاف شهيد من البلدان العربية والآن.. أحمد منصور[مقاطعًا]: يعني العرب ما سابوكوش بعد 67م ولا حاجة يعني؟ سبعة آلاف شهيد عربي. نايف حواتمة: no أنا تكلمت عن الأنظمة العربية أرجوك،لم أتكلم عن الشعوب، وأُضيف -أيضًا- الآن داخل المناطق المحتلة عاد مع الذين عادوا ما يزيد على 1700 عربي من أبناء البلاد العربية، واكتسبوا الرقم الوطني الفلسطيني، ويحملون جواز سفر هذا الرقم الوطنى، هذه حقوق لهؤلاء المناضلين. أحمد منصور: أبو خالد العملة من دمشق، تفضل يا سيدي. أبو خالد العملة: مساء الخير. أحمد منصور: مساك الله بالخير. أبو خالد العملة: يعني أريد أن أتحدث قليلاً لإغناء هذا البرنامج وتثبيتًا للحقائق. أحمد منصور: قليلاً لو سمحت. نايف حواتمة: أنت بدك.. أنت بدك تسأل، أو بدك تحكي على مزاجك الخاص؟! أحمد منصور: أستاذ نايف.. أستاذ نايف لو سمحت، لو سمحت أنا أدير البرنامج، وأستطيع أن أجعل كل شخص يتكلم في إطار البرنامج. أبو خالد العملة: أرجوك أخ أحمد دعني.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أستاذ أبو خالد، لو سمحت، البرنامج قائم على.. أستاذ أبو خالد لو سمحت البرنامج قائم على أن يقول كل رأيه بلا حدود في إطار الاحترام الكامل للطرف الآخر، لو سمحت تفضل، قل ما تريد، لن أمنعك من الحديث طالما أنك تلتزم بالإطار الذي تحدثت معك فيه، تفضل. أبو خالد العملة: نقول إن السيد نايف حواتمة يهرب من القضايا الجوهرية، ويتمسك بالـ بالتفاصيل أحمد منصور[مقاطعًا]: مثل ماذا ياسيدي؟ ماهي القضايا الجوهرية التي يهرب منها؟ أبو خالد العملة: القضايا الجوهرية يتحدث عن برنامج 74 ويغالط نفسه،هذا البرنامج الذى سُمِّي مرحلياً لم يتضمن فقرة واحدة حول الاعتراف بـ إسرائيل أو قرارات الشرعية الدولية.. أحمد منصور[مقاطعًا]: هذا واحد، ثانيًا،.. ثانياً.. سيد أبو خالد ثانيًا.. هذه أول نقطة. أبو خالد العملة: ثانيًا:لم يحدد -كعادته- ما هو موقفه من هذا الكيان الذي يتفاخر -دومًا- أنه أول من اعترف به، وبالتالي يعني يتباهى بذلك أن إسرائيل حقيقة، ويتعاطى معها، ويعترف بحقوقها التاريخية.. أحمد منصور[مقاطعًا]: ثالثًا..ثالثاً أبو خالد العملة: ثالثًا: السيد نايف حواتمة منذ انشق عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومن موقعه القومي الذي نفتخر بكل أردني شريف ناضل وقاتل، وكل العرب والذين قاتلوا من أجل فلسطين نقول من موقع قومي يجب ألاَّ يكون حريصًا كثيرًا على القرار المستقل، والممثل الشرعي الوحيد لضرب العمق العربي والإسلامي بقضية فلسطين أن يدعو للاعتراف بالعدو… أحمد منصور[مقاطعاً]: كلامك.. يا سيد.. سيد أبو خالد..سيد أبو خالد كلامك غير واضح، بإيجاز وبشفافية وضح لي كلامك -لو سمحت- الأخير. أبو خالد العملة: أقول من موقع قومي كان على السيد نايف حواتمة الذي نعتز في كل مناضل عربي أردنيًّا كان.. أحمد منصور[مقاطعًا]: سمعت هذا الكلام، أنا أقصد الشق الأخير. أبو خالد العملة: يتمسك بـ فلسطين وليس الاعتراف بـ إسرائيل أو أن ينادي بالقرار المستقل والممثل الشرعي، أي ضرب العمق العربي والإسلامي لقضية فلسطين... أحمد منصور: طيب اسمح لي نسمع تعليقًا، يعني أعطيك آخر شيء،رابعًا وآخر شيء. أبو خالد العملة: أكمل..أكمل.. أكمل إذا سمحت يا أخ أحمد لأنه يعني حكى..حكى كثير، أنا أريد أن أقول حق العودة هذا، كيف يقول أن هذا ليس له علاقة بـ أوسلو أو بموافقة الموساد الإسرائيلي، حق العودة للأفراد في هذه المرحلة هو.. هو انتزاع حق الملايين الخمسة، اللي هم في الشتات، الحق هذا لا يمكن أن يعطي لأحد يذهب ليقاتل إسرائيل، لماذا أبناء حماس والجهاد والفصائل الوطنية تُسجن وتُطارد وتُقتل ويُسمح لهؤلاء بالعودة؟ خلينا نكون صادقين مع جماهيرنا ومع مشاهدينا. أحمد منصور[مقاطعاً]: خامسًا..خامساً..خامساً أبو خالد العملة: خامسًا: أريد أن أقول إن السيد نايف حواتمة نعم يعترف بالكيان الصهيوني ويعترف بإلغاء الميثاق،وأرسل من حضر في عام 96 أحمد منصور[مقاطعًا]: هذا مكرر..هذا مكرر..هذا مكرر،خامسًا..خامساً جديد..أستاذ نايف اسمح لي. أبو خالد العملة: في عام 98 نايف حواتمة كان معنا، والجبهة الديمقراطية في المؤتمر الوطني الفلسطيني في دمشق وبحضور عربي وإسلامي كبير أخذ هذا المؤتمر سلسلة من القرارات، تمسكه بالميثاق واعتبار كل من يخرج على الميثاق فاقد لشرعيته الوطنية والقانونية، وعندما يناقش عرفات ويلتقي ويحاوره الذي فقد شرعيته بإلغاء الميثاق عَدَلاً،وبرفع الأيدي أمام الرئيس الأميركي كلينتون بغزة فيكون قد ناقض نفسه، وهذه سمة من سمات الأستاذ نايف حواتمة. أحمد منصور[مقاطعاً]: شكرًا لك، شكراً لك، أسمع تعليق السيد نايف حواتمة على هذه الأشياء بإيجاز. نايف حواتمة: أقول للأخ.. دخول حواتمة فلسطين وموقفه من الاعتراف بإسرائيل أحمد منصور[مقاطعًا]: تتحدث عن برنامج 74 وليس فيه ما يتعلق بالاعتراف بـ إسرائيل. نايف حواتمة: سجلتُ هذا.. أحمد منصور[مقاطعًا]: طيب تفضل.. نايف حواتمة[مقاطعًا]: أقول.. أحمد منصور[مقاطعًا]: لا، حتى آخذها نقطة نقطة، قضية الاعتراف بـ إسرائيل. نايف حواتمة: نعم، إذن أُجيب، أريد أن أجيب، أقول للأخ العقيد موسى العملة بأن برنامج 74 أُقرَّ بالإجماع، وأقول المسألة الآن هي النضال من أجل تقرير المصير، والدولة المستقلة وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين وفقًا لتسوية سياسية أقرها المجلس الوطني الفلسطيني بكل دوراته حتى عام 91، ووفقًا لقرارات القمم العربية من قمة الرباط إلى قمة القاهرة ووفقًا لقرارات الأمم المتحدة، وعليه –مرة أخرى- نحن.. نحن نقدم البرنامج البديل لتجاوز أوسلو ومظالمه وتداعياته وتنازلاته. والبرنامج لا يشمل اعترافًا بدولة العدو، ويحزنني أن هذا افتئات على الواقع والحقيقة، فنحن لم نقل يومًا، وعليه أن يعود ليقرأ كتاب حواتمة "أوسلو والسلام الآخر المتوازن" الذي أقول فيه، وقلت هذا تكرارًا بعده: لا اعتراف بدولة العدو، لأن هذا العدو يسلب شعبنا حقه بترحيل الاحتلال والاستيطان، حقه بالدولة المستقلة وعاصمتها القدس وحق اللاجئين بالعودة.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أنت ترفض الاعتراف بـ إسرائيل ولن تعترف بـ إسرائيل؟ نايف حواتمة: أرفض ولن أعترف،طالما أن هذا العدو يسلب أي حق من حقوق شعبنا.. أحمد منصور[مقاطعًا]: وأنت تخاطبه وتتحدث عنه بأنه عدو، وفي نفس الوقت تطلب منه أن يسمح لك بالدخول لتبقى تحت سيطرته؟! أليس هذا تناقضاً؟ نايف حواتمة: أنا لم أطلب إطلاقًا، هنا مرة أخرى تصحيح،لم أطلب إطلاقًا الذي طلب السلطة الفلسطينية، وهذه مسألة مطروحة من عام 96 والعدو يمنعني، ويقيم جدار برلين بوجهي، لأنه يعرف من هو بالضبط نايف حواتمة. أحمد منصور: أبو خالد العملة يقول إنه لا يسمح لشخص بالعودة إلاَّ بموافقة الموساد الإسرائيلي. نايف حواتمة: الممرات جميعها بيد العدو، وبالتالي أبطال ترشيحا وبيسان وطبرية والقدس وعسقلان وتل أبيب، من أبناء الجبهة الديمقراطية الذين قاتلوا العدو هم مع أبطال الثورة الذين شقوا الطريق لكل إنسان ليعود، والعودة هي حق بموجب اتفاقات جنيف لعام 49 شرعت حقوق الإنسان للأفراد والجماعات، ونميز بين هذا وبين حق عودة اللاجئين التي يجب أن تتم عودة جماعية بموجب قرار الأمم المتحدة 194. موسى العملة ضد لجان حق العودة، وصارع ضدها، لأنه لا يعترف بأي قرار من قرارات الشرعية الدولية مثلما لا يعترف بالقرار 194 القاضي بحقهم في العودة.. أحمد منصور: لأن العودة -كما قال- لا بد أن تستند على موافقة الموساد وبالتالي كل من يُشهد لهم بأنهم سيقومون بدور وطني في الداخل لن يسمح لهم بالعودة. نايف حواتمة: كل الذين يناضلون بالداخل، ثلاثة مليون من البشر، وقادة بصفوف واسعة يصطدمون يومياً بالعدو، ومنهم العشرات من القادة الذين عادوا ليواصلوا معهم النضال، وبالتالي الادعاء بأن العودة عندما يُفتح ثغرة بجدار برلين الإسرائيلي الصهيوني على الممرات سيسلب الإنسان نضاله، هذه دليل على نزعة الإحباط واليأس عند من يقول هذا القول، لأن المناضل مناضل في كل مكان.. في كل وضع، وكل الذين خضعوا للاستعمار والاحتلال والاستيطان ناضلوا من أجل العودة إلى بلادهم كما وقع بـ الجزائر بـ جنوب إفريقيا بزيمباوى-روديسيا- سابقًا، في فيتنام وغيرها. أحمد منصور: سمير حمدان من بودابست، سمير تفضل. سمير حمدان: بدي أسأل الرفيق نايف حواتمة، في نقطتين: النقطة الأولى: منذ أوسلو وحتى اليوم ماذا أنجزت المعارضة الفلسطينية في دمشق وفي الخارج وفي الشتات؟ السؤال الثاني:هل هناك عقدة العودة والالتزام بمواقف السلطة عند الجبهة الديمقراطية،هو أن الرفيق ياسرعبد ربه قد تقدم في هذه الخطوة منذ سنوات طويلة وضمن أدبيات الجبهة الديمقراطية من الـ74 وحتى الآن، أعتقد أن موقفها الصحيح يجب أن يكون ضمن التنظيمات الفلسطينية التي كانت يجب أن تكون على رأس العودة وفي المقدمة في العودة، إلى أن تكون التنظيم الأول الذي يقوم بالمشاركة في بناء هذه السلطة... أحمد منصور[مقاطعاً]: شكرًا أخ سمير. سمير حمدان[مستأنفاً]: فهل هناك.. فهل هناك عقدة؟ معلش سؤال أخير، هل هناك عقدة؟ والسؤال الأخير.. في اللقاء الأخير الذي تكلم فيه الرفيق أبو ليلى في الحلقة الماضية حول..حول الديمقراطية.. أحمد منصور[مقاطعًا]: ياسيدى، أبو ليلى لم يكن عندي في هذا البرنامج.. سيدي، سيدي لم يكن عندي سمير حمدان: معلش..معلش أحمد منصور: لأ.. لأ..اسمح لي سمير حمدان: معلش أحمد منصور: لا، اسمح لي أن أبقى في إطار برنامجي، مصطفى محمد من الإمارات. نايف حواتمة: تريد الرد على هذا. أحمد منصور: سأعطيك المجال، لأنه الأخ تأخر على التليفون، تفضل يا أخ مصطفى. مصطفى محمد: السلام عليكم. أحمد منصور: عليكم السلام. حقيقة العلاقة بين الجبهة الديمقراطية وبين سوريا مصطفى محمد: طبعًا نحن نعرف أن سوريا دومًا كانت تدعم المقاومة الفلسطينية، فنريد أن نعرف، سمعنا فيه بعض الجرائد كتبت أن سوريا طلبت من السيد نايف حواتمة أن تسليم السلاح والعمل كحزب سياسي هل هذا صحيح؟ نرجو توضيح الموقف و حقيقة العلاقة بين الجبهة الديمقراطية و سوريا وشكراً. أحمد منصور: شكرًا لك، بإيجاز هل سوريا طلبت منكم وضع السلاح؟ نايف حواتمة:توجد أسئلة قبلها، ومع ذلك أقول على السؤال الأخير للأخ العزيز نحن لم نبحث، ولم تبحث معنا القيادة السورية إلقاء سلاحنا مطلقًا، ولم يجرِ أي لقاء سياسي بشأن العلاقات الفلسطينية السورية، بيننا وبين القيادة السورية منذ عدة أشهر. الذي يسأل عنه الأخ مصطفى هو اللقاء الذي تم بين الأخ نائب الرئيس السورى عبد الحليم خدام والإخوة قادة جبهة الإنقاذ الفاهوم-عصام القاضي-طلال ناجي، والفاهوم أعلن بنفسه أن خدام قال-هذا كان في النصف الأول من تموز-بأن سوريا متفائلة بمجيء باراك وحكومته، وإمكانية الوصول إلى سلام ثنائي كامل معها، ولذلك نصح جبهة الإنقاذ وهم جزء من تحالف القوى الفلسطينية بأن ترتيب الأمور على أساس العمل -كما قال الفاهوم- كأحزاب سياسية تهتم بالشأن السياسي والاجتماعي.. أحمد منصور[مقاطعًا]: هناك سؤال كبير شوية، إنجاز المعارضة في دمشق والخارج، هذا يحتاج إلى حلقة لوحده، لكن عقدة العودة والالتزام بالسلطة الفلسطينية. نايف حواتمة: النقطة الأولى: المعارضة الفلسطينية ليست في دمشق، هذا تعبير مُفبرك، فبركته وسائل الإعلام المضادة والمعادية، توجد المعارضة داخل الوطن، وفي الشتات ويوجد قيادات في دمشق لعدد ما من الفصائل، وهذه المعارضة ثلاثة اتجاهات،اتجاه معارضة ملموسة.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أنا لا أريد تصنيف لها، لأن الوقت لا يسمح، أنا عندي وقت ضيق للغاية. نايف حواتمة: ولذلك أقول هذه المعارضة فيها اتجاهات باتت معروفة -أعتقد-للجميع، أما عن عقدة العودة فهذه مسألة مضحكة جدًّا، لا زلنا في رأس الحربة في النضال من أجل عودة كل أبناء الثورة، والنضال من أجل عودة اللاجئين بموجب قرار الأمم المتحدة 194، وأي ادعاءات أخرى فهي ادعاءات باطلة،وبالتالي على الذين استوطنوا أحضان السلطة واكتفوا بالاستيزار، أن يتحملوا مسؤولية سياستهم الحمقاء الخاطئة. أحمد منصور: معي محمود الخطيب من عمان، تفضل يا أخ محمود. محمود الخطيب: السلام عليكم. أحمد منصور: عليكم السلام ورحمة الله. محمود الخطيب: أرجو أن يتسع صدر السيد حواتمة لما سأقوله. أحمد منصور: فى إطار..إحنا بلا حدود في إطار الموضوعية، وعدم تجاوز حدود الخلاف في الرأي، تفضل. محمود الخطيب: وأرجو أن يكون ديمقراطيًّا لأنه زعيم الديمقراطية. أحمد منصور: تفضل يا سيدي. محمود الخطيب: في بعض التصريحات الأخيرة التي أطلقها السيد نايف حواتمة بشرنا بفشل مشروع أوسلو، لكن لا أدري ماهو المبعث على هذا التفاؤل؟ خصوصًا أن السيد حواتمة سيدخل الأرض المحتلة من بوابة أوسلو وليس من بوابة ترشيحا ولا من كريات شمونة، وسينضم إلى فريق السلطة التفاوضي، على أساس ما أفرزه اتفاق أوسلو المشؤوم وملحقاته، كما أنه ليس السيد حواتمة هو الذي يقرر نهجًا تفاوضياً جديدًا على الوضع النهائي، فالنهج قررته اتفاقات أوسلو منذ عام 1993م. أمَّا حق العودة، فالعودة تكون مقبولة لدى الشعب الفلسطيني إذا كان قادة فصائل المقاومة الفلسطينية هم آخر من يعودون إلى الوطن الفلسطيني المحتل، أمَّا أن يعودوا ويتركوا وراءهم خمسة ملايين فلسطيني ليس من حقهم العودة، فهذه مسألة مرفوضة. ما كنتُ أريد أن أدخل في هذه المداخلة يا أخ أحمد، لولا هذه التضليل الإعلامي المفاجيء الذي يمارسه الرفيق حواتمة من خلال المقابلات والتصريحات والمقالات، والذي يجيء بعد خمود دام سنوات طويلة، الحقيقة التي يعرفها الكثيرون هي أن الجبهة الديمقراطية التى يقول الرفيق حواتمة عنها بأنها ذات جماهيرية فى الأرض المحتلة، ولها ثقلها، ولها وجودها، الحقيقة أنها تتميز عن كثير من الفصائل الفلسطينية الأخرى.. نايف حواتمة[مقاطعًا]: أنتم لا تعرفون في السياسة، ما تعرفوش.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أستاذ،لم يتجاوز الرجل.. محمود الخطيب[مقاطعًا]: بالقدرة على التلون والانتهازية. أحمد منصور: شكرًا لك. محمود الخطيب: وهي تضع رجلاً فى المعارضة، وأخرى في مستنقع أوسلو. أحمد منصور: شكرًا لك. نايف حواتمة: شكرًا للأخ الخطيب صدرنا واسع ديمقراطي عريض جدًّا، لم أقل يومًا ولا بأي تصريح في عمان أو بعد عمان أو قبله، لأنني كنت الأسبوع الماضي في العاصمة الأردنية، لأن مشروع أوسلو فشل وانتهى، قلت أن اتفاقيات أوسلو واشتقاقاتها انتهت قانونيًّا في 4/5/99 بموجب تواقيع الذين وقعوا عليها، وعليه يجب أن نشدد النضال للانتقال لمرحلة جديدة تقوم على إستراتيجية نضالية انتفاضية جديدة،وإستراتيجية سياسية وتفاوضية جديدة. وأيضًا أجبت أن اتفاقات جنيف تسمح لكل إنسان أن يعود إلى وطنه لعام 1949م، ووقعت عليها الدولة العبرية المعتدية بموجب شرعة حقوق الإنسان سواءً في أوسلو لأنه ما فيه أوسلو، وعام 1991م عاد علي أبو هلال عضو القيادة للجبهة الديمقراطية مقابل جثة الرقيب الإسرائيلي سمير أسعد ولم يكن هناك أوسلو بل اتفاقات جنيف بموجبها، والذي يقرر الإستراتيجية الجديدة ليس فصيلاً بعينه، ولا عدد من الفصائل، بل الذي يقرر هو مجموع الفصائل، والشخصيات في إطار الحوار الوطني الفلسطيني الشامل الذي يُولِّد برنامج إجماع وطني، يمثل قواسم مشتركة بين الجميع، هذا الذي يضمن لنا الإستراتيجية الجديدة، أما حق العودة داخل وخارج هو شرط لنا مرة أخرى. أحمد منصور[مقاطعاً]: تحدثنا عنه كثيراً، سمير مصطفى من الإمارات. سمير مصطفى: نعم يا أخي،لو سمحت-بس-هي عبارة عن مداخلة بسيطة مع الرفيق نايف حواتمة لأن الأسئلة معظمها طُرحت، وإحنا نتكلم على التليفون، فالرفيق نايف إحنا نعرف إن الجبهة الديمقراطية من خلال البرنامج المرحلي اللي طُرح في الـ 74 إلى الآن عبارة عن برنامج ثابت، وخط ثابت للجبهة الديمقراطية، فكل الإخوة الذين اتصلوا في البرنامج هم عبارة عن مهاجمة للجبهة ومهاجمة خطها، هل..والخط واضح بما فيه الكفاية، هل شعبنا الفلسطيني يعرف بخط الجبهة الحالي القائم مثلما تفضلت؟ وشكراً إلكم. أحمد منصور: شكرًا لك،سؤالك واضح. نايف حواتمة: أقول -بوضوح- إن برنامج العودة وتقرير المصير والدولة المستقلة في إطار تسوية سياسية شاملة تستند لقرارات الشرعية الدولية هو برنامج كل فصائل منظمة التحرير الفسطينية، أما الذين خرجوا عن هذا البرنامج هم باتجاهين: الاتجاه الذي ارتدَّ نحو سياسة الخطوة..الخطوة الأوسلوية، ولذلك نعارضه. والاتجاه المغامر العبثي العدمي الذي لايقدم أي برنامج سياسي، ويكتفي بالشعارات العامة. هذا البرنامج هو البرنامج الراهن لنضال شعبنا داخل وخارج من أجل انتزاع كامل لحقوقه بالعودة وتقرير المصير،والدولة المستقلة وعاصمتها القدس، وهذا ما نسعى بإطار الحوار الوطني الشامل الذي يجمع جميع ألوان الطيف للوصول إلى برنامج قواسم مشتركة، ونعمل بموجب برنامج القواسم المشتركة، لأننا أصحاب سياسة وحدوية وطنية واستقلالية، والاستقلالية تعني الاستقلالية عن كل المشاريع المعادية، والربط بين الوطني والقومي، وليس كما قال قبل قليل العقيد موسى العملة.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أنت..أنت.. نايف حواتمة[مستأنفاً]: وكذلك تعني النضال بين الجميع بدون نزعات انعزالية مغلقة معادية للسير إلى الأمام، بتوحيد الصف الفلسطيني ضد العدو المشترك المحتل والمستوطن في بلادنا. أحمد منصور: هذه..هذه تعتبر عموميات،أنت تقلبت في حياتك السياسية من الناصرية إلى القومية إلى الماركسية إلى الماوية، أين تقف الآن وحركتك، في ظل رضا أميركا و إسرائيل عنك؟ نايف حواتمة: نحن أصحاب سياسة تتطور في مجرى النضال، بدأنا من البوابة الوطنية، ولا زلنا بالبوابة الوطنية وميدانها الفضائي الرحب الوسيع، وربطنا بين النضال الوطني والقومي، وفي مجرى النضال تعلمنا دروسًا ثمينة بضرورة اكساب النضال الوطني والقومي مضمونًا اجتماعياً يقوم على حق الشعوب بتقرير مصيرها، وبالعدالة الاجتماعية. فالحرية والاستقلال يجب أن تكون لأغلبية الشعب، لا لأقلية تتربع على قمة الهرم، وهذا هو المضمون الذي يجمع بين الأفكار التقدمية، ومرة أخرى أقول ليست الشيوعية الأفكار التقدمية، وليست الماوية، الأفكار التقدمية ذات طبيعة، الاشتراكية العلمية وبين الوطني والقومي حتى يكون النضال الوطني للشعب، ويكون النضال القومي لأغلبية الشعوب، وليس لمجموعة من الأفراد يتربعون على قمة الهرم.. أحمد منصور[مقاطعًا]: أنت معروف.. نايف حواتمة[مستأنفًا]: النقطة الثانية.. سيناريوهات مستقبل القضية الفلسطينية في ظل اتفاقية أوسلو أحمد منصور[مقاطعًا]: أنت معروف، لم يعد لديَّ إلا دقيقة ونصف، أريد أن أسألك سؤال هام للغاية، في هذه الدقيقة والنصف، أرجو أن تجيبني عليه، ما هي تصوراتك لسيناريوهات المستقبل من خلال ما يعرف عنك من وجود شبكة واسعة من العلاقات، تبدأ من الولايات المتحدة إلى اليابان من خلال علاقاتك هذه، ما تصوراتك لسيناريو المنطقة مستقبلاً، القضية الفلسطينية الذي يُقال أنك اتخذت موقفك الأخير بناء على معلومات وصلت لك؟ نايف حواتمة: أود أن أقول أن الإدارة الأميركية لا زالت تضع الجبهة الديمقراطية على قائمة الإرهاب بالشرق الأوسط، وبالتالي لازالت الخصومة بيننا قائمة، وأقول أيضًا أن العدو الإسرائيلي لا زال يغلق الأبواب بوجه حواتمة والنضال يدور بين كل مناضلي الجبهة الديمقراطية وبين العدو في الأراضي المحتلة.. أحمد منصور[مقاطعًا]: رؤيتك للمستقبل في دقيقة، ما الذي سيحدث؟ نايف حواتمة: في المستقبل.. أحمد منصور[مقاطعًا]: هل سيتم تصفية -باختصار- تصفية كل المناهضين والرافضين لمسيرة التسوية أو استيعابهم؟ نايف حواتمة: لن يكون هذا أبدًا، بل سيكون إعادة توحيد كل القوى الفلسطينية في نضالٍ مشترك تجاه القضايا الكبرى التي تجاهلها أوسلو بمظالمه.. القدس.. اللاجئين.. النازحين، السيادة على الأرض، تفكيك المستوطنات، الحدود،المياه. وهذا هو الجهاد الأكبر القادم علينا، لأن الذي مر هو جهاد أصغر والذي تم بمظالم أوسلو خطوة صغيرة مقابل شروط ثقيلة مع استمرار زحف غول الاستيطان. أحمد منصور: السيد نايف حواتمة (الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين)، أشكرك شكرًا جزيلاً على مشاركتك معنا في هذا البرنامج، كما أشكركم مشاهدينا الكرام على حسن متابعتكم. موضوع الحلقة القادمة هام للغاية، وكذلك ضيفها، حيث نفتح ملف الواقع السياسي العربي مع الدكتور مصطفى الفقي مساعد وزير الخارجية المصري ومندوب مصر الدائم لدى الجامعة العربية. في الختام أنقل لكم تحيات فريق البرنامج، وهذا أحمد منصور يحييكم (بلا حدود). والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية