آخر تحديث: 2007/9/11 الساعة 14:48 (مكة المكرمة)

داود عبد الله.. الجالية الإسلامية في بريطانيا

- مراحل اعتناق داود عبد الله الإسلام- المشاكل التي تواجه مسلمي بريطانيا

سامي كليب: مرحبا بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة، تنقلنا هذه المرة إلى بريطانيا ضيفنا اعتنق الإسلام في أميركا اللاتينية وجاء هنا ليصبح أحد قادة الجالية المسلمة في بريطانيا وبين الدولتين ذهب إلى السعودية والسودان حيث درس العربية ومبادئ الإسلام وألف الكثير من الكتب التي يدافع فيها عن القضايا العربية والإسلامية ربما أكثر مما يدافع عنها العرب والمسلمون أنفسهم هو الدكتور داود عبد الله نائب رئيس المجلس الإسلامي في بريطانيا.

مراحل اعتناق داود عبد الله الإسلام

[شريط مسجل]

داود عبد الله: وهذا المنافق قام وقال كلمته في كعب بن مالك أن كعب بقي في المدينة لأنه معجب بثوبيه ودافع عنه أخوه معاذ بن جبل هكذا إذا اطعن في أخيك تقوم وتدافع عنه لا تشارك في طعنه.

سامي كليب: داود عبد الله اسم يوحي بكل شيء سوى بأن صاحبه الذي كنتم تستمعون إلى خطبة يوم الجمعة في بريطانيا هو من مواليد جزيرة غرينادا التي دعمها جارها الكوبي فيدل كاسترو واجتاحها الرئيس الأميركي روانالد ريغن هي قصة شاب عانى في بلاده وفى بيئته فراح راح ينشد الخلاص باعتناق الإسلام والبحث عن جذور وآفاق أخرى أخذته في رحلة العمر من غرينادا إلى السعودية والسودان فبريطانيا حيث بات اليوم نائبا للأمين العام لمجلس مسلميها إليكم القصة من البداية ونبدأها بالاسم من أين جاء هذا الأميركي اللاتيني باسم داود عبد الله ومتى اعتنق الإسلام ولماذا؟

داود عبد الله: هذا صار في سنة 1975 بعد إسلامي اعتنقت دين الإسلام.

سامي كليب: كان عمرك عشرين سنة تقريبا.

داود عبد الله: تقريبا نعم فبعد يعني غيرت اسمي من ديفد ميلز إلى داود عبد الله.

سامي كليب: اعتناق الإسلام شو كان سببه؟ يعني خصوصا أنك تنتمي إلى عائلة في الأصل مسيحية.

داود عبد الله: نعم هذا ناتج عن الأنشطة ثقافية وسياسية في منطقة الكاريبي وفى دول الدول المستعمرة في ذلك الوقت الستينيات والسبعينيات كانت هناك حركات تحرر في إفريقيا وحتى في أميركا اللاتينية ودول الكاريبي كثير منها ما كانت مستقلة..

سامي كليب [مقاطعاً]: ولكن حركات التحرر كانت يسارية أكثر ما هي إسلامية أو مسلمة بشكل عام.

داود عبد الله: هذا جزء من القصة لأننا نحن الذين أسلمنا مررنا باشتراكية مررنا راستفريانيزم مررنا بكل الحركات.

سامي كليب: يعني حضرتك كنت شيوعيا في مرحلة معينة؟

داود عبد الله: نعم ولكن يعني في نهاية الأمر يعني بعد تجريب كل هذه يعني النظم وأيديولوجيات والأفكار وجدنا أنها يعني لا تقدم ما تغذي الروح ولا تقدم الأفكار الشاملة لحلول مشاكل الإنسان وجدنا كل هذا في الإسلام.

سامي كليب: كويس ولكن يعني الإنسان حين يكون شابا في مقتبل العمر حين يعني يكون في العشرين من عمره لا يكون مر بتجارب كثيرة وعرف كونها في الواقع وكل التفاصيل يعني لا شك أن هناك من أثر عليك أو أشياء تأثرت بها ربما للانتقال من صفوف اليسار أو الشيوعية إلى صفوف الإسلام ولترك الدين المسيحي دين أهلك واعتناق الإسلام يعني ما هي المؤثرات المباشرة؟

داود عبد الله: هناك كان في أميركا الشمالية الولايات المتحدة ما يسمون بحركة السود هذه حركة انتشرت في أميركا الجنوبية والكاريبي والناس كانوا يبحثون عن هويتهم يبحثون عن الطرق لإزالة التفرقة العنصرية التي كانت منتشرة في الولايات المتحدة وفى أجزاء من جنوب أميركا.

سامي كليب: أنتم وعائلتكم عانيتم من التفرقة العنصرية يعني شخصيا؟

داود عبد الله: حتى يعني في نشاطي في غرينادا كان فيه يعني على سبيل المثال شواطئ بحر كان محفوظة للبيض فقط فأنا أذكر يعني قصص عملنا ما يسمى محاكم شعبية وأصدر يعني حكم للشعب أن يدخلوا هذه الشواطئ ويتمتعوا بها كما يتمتعون بها البيض.

سامي كليب: طيب من التمييز العنصري إلى الإسلام ما الذي قادك إلى الإسلام عمليا يعني حاربت التمييز العنصري في مرحلة معينة من أجل الدفاع عن السود وأنت في عز الشباب ثم اعتنقت الإسلام.

داود عبد الله: جزء من النشاط والبحث هو كان عن الثقافة الأصلي كان هناك في نفوس السود الذين يعني وجدوا في أميركا اللاتينية والشمالية شيء من الفراغ الروحي بعد تجربة الرق لأن تجربة أجدادنا أخذوا من أفريقيا أتوا بهم كعبيد في حقول فهذا جردهم كله من الثقافة واللغة والدين وهذه الأشياء فنحن يعني في ستينيات وسبعينيات بدأنا نبحث عن الأصل نبحث عن الدين واللغة والثقافة أتوا بها أجدادنا.

سامي كليب: في رحلة البحث عن الأصول والدين شهدت حياة ضيفنا داود عبد الله محطات كثيرة ولم تكن جميعا سارة وربما التسلح بالإيمان هو الذي جعلها أقل مرارة فشقيقه الذي كان في الجيش الأميركي اعتنق الإسلام وغادر الجيش وعاد إلى بلاده ولكنه قتل في الحرب الداخلية في غرينادا قبل الاجتياح الأميركي للجزيرة وضيفنا نفسه انتقل من دولة إلى أخرى ينشد العلم والإسلام وعاش في ظروف اقتصادية متواضعة جدا أنقذه منها بعض المحسنين العرب ثم أن عائلة داوود عبد الله كانت مسيحية ولم يكن من السهل إقناع الأهل بتغيير الدين واعتناق الإسلام فلماذا غادر المسيحية صوب الإسلام.

داود عبد الله: لأن الإسلام نعتبرها ونفهمها كدين شامل كنظام حياة يتكون من نظم سياسية واقتصادية وثقافية وطقوس دينية كل هذه موجودة في الإسلام.

سامي كليب: وأول اتصال لك بالإسلام كيف كان أول اتصال يعني قراءة كتب أو بعض الشخصيات تأثرت بها أو اتصلت بأحد مثلا؟

داود عبد الله: هناك شخصيات وهناك أشرطة كانت منتشرة يعني تأتي إلى الجنوب من الشمال من شخصيات مثل الحاج ملك شباز أشرطته كانت منتشرة وبالمناسبة والدته كانت من غرينادا فنحن كنا نعتز به وحتى الشيوعيين في ذلك الوقت يعني كانوا يقومون بيوم كل سنة ولكن لم يأخذوا من دينه يأخذوا من سياسته فقط أما نحن يعني فهمناه كرجل مسلم وأثر بنا من هذه الزاوية.

سامي كليب: ومن رجال الدين العرب الإسلاميين مثلا كانت تصلكم بعض الأشياء؟

داود عبد الله: أول كتب أول جيل يعني الذين أسلموا معنا الذين أسملوا معنا هم يعني درسوا الكتب من الكتاب العرب والإخوة من باكستان الحقيقة يعني في ذلك الوقت لم يترجم يعني كثير من الكتب إلا من علماء باكستان وعلماء مصر بالذات في ذلك الوقت ونحن اطلعنا على..

سامي كليب [مقاطعاً]: وبعض الهند ربما بعض كتاب الهند.

داود عبد الله: صحيح.

سامي كليب: حضرتك انتميت للإخوان المسلمين انطلاقا من غرينادا ولا فيما بعد؟

داود عبد الله: كما قلت يعني من الكاريبي يعني انضممت إلى الحزب الإسلامي لما وصلت إلى المنطقة في 1976 وتعرفت بأفكاره..

سامي كليب [مقاطعاً]: يعني عمليا البعد الديني عندك أو البعد الديني السياسي إذا صح التعبير هو أقرب للإخوان المسلمين من أي حركة أخرى.

داود عبد الله: لم أقل هذا لا أوافق على هذا إذا اطلعنا على أدبيات الإخوان يقول الشيخ البنا نحن حركة صوفية كذلك فنحن لسنا حركة يعني سياسية فقط لكن كما نفهمها دين شامل.

سامي كليب: لا قصدي أن حضرتك يعني انتمائك أقرب إلى الإخوان المسلمين من أي حركة إسلامية أخرى موجودة يعني تقريبا؟

داود عبد الله: يمكن أن نقول أني يعني أشارك أو أشاطرهم يعني في معظم الأفكار.

سامي كليب: العلاقة مع الأهل تأثرت مع أهل في البيت حين اعتنقت الإسلام؟

داود عبد الله: في أول الأمر ما كانوا يصدقون أن هذا الرجل سيصمد على هذا لأنه خلفيات جرب أشياء أخرى فقالوا هذه مرحلة يتجاوزها ويكون لشيء آخر.

سامي كليب: طيب فيما بعد ذهبت للدراسة في السعودية في جامعة؟

داود عبد الله: بعد غرينادا أول ما جئت إلى غيانا هذا في أميركا الجنوبية وهي كانت في وقت ذاك دولة اشتراكية ولم أستطيع أن أذهب إلى جامعة الكاريبي لأن التكاليف كانت باهظة أما في غيانا كدولة اشتراكية يسمح للطلاب أن يعطوا..

سامي كليب [مقاطعاً]: منح دراسية.

داود عبد الله: منحة دراسية مجانا على شرط أن يقدم خدمة وطنية لهذا البلد فوافقت وذهبت.

سامي كليب: وما هي الخدمة التي قدمتها؟

داود عبد الله: دخلنا في مداخل البلد في غابات..

سامي كليب [مقاطعاً]: محو الأمية..

داود عبد الله [متابعاً]: مش الأمية الغابات نفسه يعني عمل شاق يعني قطع الأشجار والطرق لمدة سنة.

سامي كليب: يعني ولكن مسلم وتدرس في دولة اشتراكية ألم يكن في الأمر بعض المعاناة الشخصية؟

داود عبد الله: أبدا في غيانا فيها خمسة عشر من سكانها مسلمون.

سامي كليب: وبعدها حصل انتقال إلى السعودية.

داود عبد الله: نعم حصلت على منحة دراسية.

سامي كليب: من السعودية.

داود عبد الله: لا من مؤسسة سعودية خلينا نقول مؤسسة ندوة الإعلام لشباب المسلمين وذهبت إلى الرياض.

سامي كليب: جامعة الرياض والتي أصبحت فيما بعد جامعة الملك سعود.

داود عبد الله: صحيح.

سامي كليب: ماذا درست في السعودية؟

داود عبد الله: اللغة العربية في المعهد لغير الناطقين بها.

سامي كليب: ابن جزيرة غرينادا حصل في السعودية على دكتوراه وكان عنوانها التنافس الإمبريالي على وادي النيل الأزرق انطلق من فكرة أن من يسيطر على منابع النيل يسيطر على مصر والفكرة قديمة طبعا ولكنه مر من خلالها إلى التاريخ التنافسي الاستعماري بين فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وقدم شواهد على أن الأوروبيين كانوا يتعمدون مثلا منع قيام المصانع بينما استطاع الأفارقة وقف الغزو الأوروبي وهو يتابع منذ ذاك مسألة أخرى وحساسة تتعلق بالتغلغل الإسرائيلي في إفريقيا.

داود عبد الله: من بداية الصراع في جنوب السودان يعني قبض على ضباط إسرائيليون في جنوب السودان هذا في الخمسينيات كانوا يملون الثوار المتمردين في جنوب السودان من الوقت ذاك فبقوا على هذا الاهتمام والآن يعني كما نعرف هناك هجرة من اللاجئين من غرب السودان من دارفور إلى إسرائيل والآن إسرائيل تحاول أن تمنع أو توقف يعني هذا الموج من اللاجئين من السودان إليها لأنها هم أصلا الذين يهاجرون من دارفور هم مسلمون وإسرائيل يعني لا تريد أن يكون لها يعني عدد كبير.

سامي كليب: من المسلمين أو العرب بشكل عام.

داود عبد الله: نعم يعني فيما لديها..

سامي كليب[مقاطعاً]: داوود عبد الله نائب العام لمجلس مسلمي بريطانيا وضع أكثر من كتاب حول قضايا عربية شائكة بشكل عام وعزيزة على قلبه على نحو الخصوص ومنها مثلا قانون العودة الإسرائيلي الذي فنده لينقده وقصة الكفاح الفلسطيني التي جملها وتبناه وهو يؤكد فيما كتب أن معظم ادعاءات إسرائيل بالأرض وبحق العودة ساقطة تاريخيا.

"قانون حق العودة الإسرائيلي هو تجسيد لفكرة ما يسمى أرض بلا شعب لشعب بلا أرض، وهو قانون سنه بن غوريون في خمسينيات القرن الماضي عندما أخرج الفلسطينيين من أرضهم وجلب مكانهم اليهود"داود عبد الله: هذا القانون يعني هي تجسيد لفكرة ما يسمى بأرض بلا شعب لشعب بلا أرض هذا القانون يجسد هذا المعقول ولكن حينما يعني فرغ فلسطين يعني من أهلها سنة 1948 قام بن غوريون بسن هذا القانون في يوليو سنة 1950 بالذات الفكرة هو أن يجلب اليهود ويحشرهم في فلسطين كوطن..

سامي كليب [مقاطعاً]: تشجيع الهجرة اليهودية وما إلى ذلك.

داود عبد الله: أيوة فيقلون إنهم يعني كانوا أصحاب هذا البلد وكان عندهم وجود في هذا البلد من 2000 سنة ولهم حق أن يعودوا فيه فالقانون يجيز لأي شخص يهودي أن يذهب إلى فلسطين وبمجرد نزوله في فلسطين يصبح مواطنا بكل الحقوق المكفولة لبقية السكان والغريب في الأمر أن يعني السكان الأصليين الذين يعني شردوا في النكبة في 1948 لم يستطيعوا أن يذهبوا يعني إلى فلسطين اليوم فهذا لفت أنظارنا سنة..

سامي كليب[مقاطعاً]: 2002..

داود عبد الله [متابعاًَ]: أي نعم حتى نقيم ندوة نبحث في هذا الموضوع ودعونا عدة أساتذة يعني ليشاركونا فيها.

سامي كليب: في كتابك طبعا القانون الإسرائيلي للعودة تقول إنه ادعاء الصهيونية بالحقوق التاريخية في فلسطين لم يثبت مطلقا رغم أنه كل ما كتب وردود ضعيفة على هذا الحق باستثناء ربما بعض المتنورين في الواقع العرب والمفكرين الذين كتبوا وردوا ولكن أنه فعلا لم يثبت هذا الحق.

داود عبد الله: لم يثبت.

سامي كليب: اعطني بعض الحجج مثلا؟

داود عبد الله: لا هم يعني اليهود كانوا لهم وجود في فلسطين في بقع من فلسطين في منطقة يعني القدس وجزء من الضفة ولكن هذا كان لفترة محدودة ما كان لهم دولة يعني موسعة على فلسطين ككل يعني على امتداد الزمن هذا من ناحية من ناحية أخرى يعني كان بعد الحرب العالمية الأولى يعني أرسل إلى فلسطين وبلاد الشام وفد من أميركا يعني لجنة الأبحاث رجل اسمه هنري كينج وتشارلز كين هم يعني كانوا يوفد مفاوضين من الحكومة الأميركية وبريطانيا وفرنسا يعني دعيا أن يشاركا في هذه اللجنة للأبحاث عن آراء المسلمين في قضية المشروع الصهيوني وإمكانيات تطبيق هذا المشروع ما وصلت إليه هذه اللجنة أن ليس لليهود الصهاينة أي حقوق تاريخية في فلسطين هذا كان في 1919 وقدم تقرير 1921 فقالوا يعني لم يثبت أي دليل تاريخي لحق اليهود في فلسطين كما يدعون حسب المشروع هذا وثانيا ثلاثة أشياء ثانيا أن هذا المشروع لا يمكن أن ينجح إلا بطريقة القوة وثالثا المرفوض أن يسحب الدعم لهذا المشروع هذه كانت النقاط الثلاثة للجنة كينج كرين أما خلاصة الأمر أن التقرير هذا خفي لسنين إلا بعد تمكين الانتداب البريطاني في فلسطين حينما يعني كشف عن التقرير فيه قول آخر في الموضوع أن فيه رجل اسمه نحوم جولد مان كان رئيس.

سامي كليب: رئيس المجلس اليهودي العالمي.

داود عبد الله: نعم وكان رجل صهيوني هو كتب في مقال في مجلة فورن افيز 1975 في أكتوبر أن هذا المشروع ليس له أي أساس تاريخي ولا قانوني وهو كان من روادهم وقياداتهم.

سامي كليب: نعم صحيح ولكن نحوم جولد مان كان معروف أيضا أنه حاول الاتصال ببعض الدول العربية وتحديدا حاول إرسال وفد إلى الرئيس جمال عبد الناصر وكانت له علاقات مع المملكة المغربية بشكل مباشر تقول إنه منذ رسالة أنيس فوزي قاسم للماجستير عام 1970 يعني تقريبا منذ أكثر من سبعة وثلاثين عاما في جامعة جورج تاون أو جورج واشنطن أنه ظلت المكتبات تفتقر إلى كتابات أخرى مركزة حول قانون العودة الإسرائيلي من الغربي أنه العرب جهلوا هذا القانون بشكل كبير شو السبب هو يعني عدم معرفة جهل ولا تعمدوا ألا يذكروه؟

داود عبد الله: أنا الحقيقة لا أستطيع أن أقول يعني هل هم تعمدوا ولكن قد لم يدركوا أهمية هذا القانون والسياق التي سنت هذا القانون إسرائيل حسب قرار 181 اللي هي ما يسمى شهادة ميلاد إسرائيل هذا القرار الأممي دعا إسرائيل لنشر إنشاء دستور في البلد توفر للجميع حقوقهم..

سامي كليب[مقاطعاً]: ولم يقم حتى..

داود عبد الله [متابعاً]: حتى اليوم ولكن يحكمون الناس حسب قوانين مثل هذا ما يسمى القوانين الأساسية ومن أبرز هذه القوانين قانون العودة لليهود.

سامي كليب: ومن هنا أهمية شخص كعزمي بشارة أنه حين يدعو إلى المواطنية كحل يعني وهذا في الواقع ترفضه إسرائيل بل ووضعت عزمي بشارة على اللائحة السوداء.

داود عبد الله: يعني فيها وجهين قانون العودة يسمح لليهود وفيه قانون الجنسية الوجه الآخر يمنع الفلسطينيون من العودة ودخول البلد فالاثنين يمشوا مع بعض.

سامي كليب: البروفيسور عبد الوهاب المسيري وشاركت معه في ندوات عديدة على ما أعتقد قال في ندوة لمركزكم هنا في بريطانيا إن تيودور هرتزل منظر المشروع الصهيوني عندما أراد أن يتزوج رفض الحاخام اليهودي إتمام طقوس الزواج لأنه اكتشف أن الشخص الواقف أمامه لا يمت بصلة للدين اليهودي نعم فعلا هرتزل لم يكن يهوديا؟.

داود عبد الله: ما كان ملتزما ما كان يعرف كشخص متدين في أوساطهم وحتى المشروع نفسه المشروع لاستعمار فلسطين كان مرفوضا بحتا من قبل المؤسسات الدينية في أوروبا المؤتمر الأول للصهاينية الدوليين كان مفروض أن يقوم في ميونخ 1897 كان مفروض يقوم في ميونخ ولكن الحاخام في ميونخ رفضه أن يمس بهذا المشروع قالوا هذا المشروع يخالف ديننا ولا صلة له بديننا فأجبر هرتزل وجماعته أن يذهبوا إلى بزل فهذا الكلام استمر حتى يعني في عشرينيات من القرن العشرين ما كان يعني فيه تأييد يعني لهذا المشروع دينيا هي بمثابة مشروع وطني استعماري يعني..

سامي كليب [مقاطعاً]: كحركة سياسية..

داود عبد الله [متابعاً]: كحركة سياسية.

[فاصل إعلاني]

المشاكل التي تواجه مسلمي بريطانيا

سامي كليب: من قضايا الشرق الأوسط إلى مشاكل مسلمي بريطانيا عرفت حياة ضيفنا الدكتور داوود عبد الله تطورات هامة ولم تخل من بعض الأسرار وبينها ذاك السر الكبير الذي ربطه بسفير ليبيا السابق في غيانا أحمد أحواس والذي كان من ضمن قيادات الجبهة الوطنية لإنقاذ ليبيا المعارضة وقتل في معركة العزيزية يقول إن السفير كلفه بتقديم برنامج تليفزيوني عام أربعة وثمانين باسم صوت الحق وأنه ساعده ماديا ولكن داوود عبد الله لم يشأن أن يخبرنا أكثر عن سر تلك العلاقة احترمت أسبابه وانتقلنا معه إلى مسجد مدينة ونبلي حيث كان في ذلك جسرنا للحديث عن واقع المسلمين في بريطانيا وذلك بعد أن أخذنا الإذن بالتصوير من مسؤول المسجد الذي لم يمنعه التزامه بالإسلام من ركوب سيارة فخمة والظهور بمظهر غربي محض أوضاع الجالية المسلمة في بريطانيا جيدة يعني اقتصاديا ماليا يعني نرى الـآن مسجدا جيدا بشكل عام وفيه مساجد أكبر يعني هم الذين يبنون ذلك وهل لديهم إمكانيات مالية؟

داود عبد الله: نعم ويجمعون الأموال كل صلاة جمعة معظم المساجد يجمع يعني أموال يعني أثناء صلاة الخطبة أم بعدها يعني لتمويل المشاريع يعني المختلفة في البلاد هذا من أمثال هذه المشاريع..

سامي كليب [مقاطعاً]: بعد الحادي عشر من سبتمبر لا يزال المصلون يأتون بكثافة إلى المساجد ولا صار فيه خوف.

داود عبد الله: لا أبدا يقال أن تقريبا 95% من المسلمون الرجال يصلون يوم الجمعة..

سامي كليب: 95%.

داود عبد الله: نعم.

سامي كليب: يعني يصلون إلى خارج المسجد؟

داود عبد الله: أي طبعا هذا المسجد يوم الجمعة يعني تجد الناس يصلون على الرصيف يعني في الشارع.

سامي كليب: وجاءت شخصيات إسلامية أمت هذا المسجد مثلا في مرحلة معينة يعني تأتيكم زوار من الخارج من خارج بريطانيا؟

داود عبد الله: نعم.

سامي كليب: مين مثلا؟

داود عبد الله: سبيل المثال فضيلة الشيخ عبد الرحمن سديس من مكة خطيب مسجد الحرم في مكة زار عندنا أكثر من مرة وصلى يعني صلاة الجمعة في أيس لندن وحضر أكثر من خمسة ألف شخص.

سامي كليب: جن اليهود يعني تأتي إلى الصلاة كل يوم جمعة حضرتك وخطيب متى كل جمعة أيضا؟

داود عبد الله: لا جمعة بعد جمعة يعني أناوب مع شخص آخر..

سامي كليب [مقاطعاً]: كم عدد المساجد بشكل عام في بريطانيا في إحصاءات عندكم؟

داود عبد الله: 1600 تقريبا.

سامي كليب: ومن المسجد عدنا إلى منزل داود عبد الله هذا القادم من غرينادا قد اعتنق الإسلام عدنا إلى منزله المتواضع لأسأله هنا لماذا يقول دائما إن المسلمين في بريطانيا يتعرضون منذ سنوات للكثير من الاعتداءات سألته عن ذلك فيما زخات المطر كانت قد بدأت تتساقط على نافذة بيته المتواضع.

داود عبد الله: هذه ظاهرة ما يمسون الإسلام فوبيا يعني أول ما يعني نشر..

سامي كليب[مقاطعاً]: كره الإسلام.

داود عبد الله: يعني أول ما ذكر هذه الكلمة في الأوساط الأوروبية كانت في 1997 كان فيه تقرير هنا نشر في بريطانيا عن المعهد رسميا أن هذه الظاهرة بدأت تتنامى في بريطانيا ومن هذا الوقت يعني كان المجلس الأوروبي سنويا تقدم تقارير وتراقب هذه الظاهرة وإلى الآن وجدنا أن كل سنة هذه الظاهرة تزداد في بريطانيا وحتى في أوروبا أما في بريطانيا المظاهر يعني تمثل نفسها في ميدان الإعلام يعني كثير ما تنشر في الإعلام والخطاب يعني في الإعلام يعني هي نوع من الابتزاز والكره للإسلام والاستخفاف بتعاليم الإسلام وقيمها.

سامي كليب: مثلا هل لديك بعض الأمثلة؟

داود عبد الله: أيوه يعني ذكر رجل من (BBC) على سبيل المثال قد سمعت به هذا الرجل روبرت كيلر أيسلر كتب يعني مقال وقال فيه إن العرب والمسلمون لم يقدموا شيء للحضارة الغربية وأنهم يعني عصابات وناس يتمتعون فقط بنساء ويضربون النساء فيعني كتب صورة يعني قبيحة جدا عن المسلمين يعني عن تاريخنا كمسلمين فنحن في المجلس الإسلام قمنا بشكوى إلى (BBC) شكوى وصريح (BBC) هو فصله من العمل لأن هذا كان يعني نوع من التجاوز..

سامي كليب [مقاطعاً]: هذه حالات نادرة إذا صح التعبير أو منفردة أو منعزلة.

داود عبد الله: كان فيه شخص آخر كتب تحت اسم ليس اسمه الحقيقي تحت اسم ويلكمنز في التليغراف في 2004 كذلك على الصفحة الأولى يوم الأحد ويوم الأحد هي اليوم يقرأ الجريدة..

سامي كليب: مقروءة جدا التليغراف..

داود عبد الله: والتليغراف أصلا منتشرة كتب على الصفحة الأولى أن المسلمون يعين بين قوسين يعني شايف فهذا كذلك يعني أثار ضجة في صفوف المسلمين وقمنا بشكوى المجلس البريطاني لأن المجلس البريطاني هي عبارة عن منبر الثقافة البريطاني والوجه للثقافة البريطانية للعالم فيكف يكون شخص مثل هذا يشتغل في المجلس الإسلامي وعنده هذه الأفكار.

سامي كليب: في المجلس البريطاني.

داود عبد الله: في المجلس البريطاني ففصلوه بعد يعني تقديم شكوتنا.

سامي كليب: هذه بشكل عام دكتور داوود عبد الله يعني حالات ربما منعزلة ولكن مؤثرة جدا ولكن هل تشعرون يعني بحالة عامة مثلا منذ فترة منذ سنوات أنه بدأ المسلمون في بريطانيا يتعرضون لنوع من الضغوط لم تكن قائمة قبل مثلا؟

"سن القوانين المتعلقة بالإرهاب والأمن الداخلي بدأ منذ 2001، وخلال خمسة أعوام تم القبض على اثني عشر ألف مسلم، قدم منهم 250 فقط للمحاكمة أدين منهم 50 فقط، وهذه الأرقام توضح كم التجاوزات بحق المسلمين في بريطانيا"داود عبد الله: نأتي إلى قضية القوانين وتطبيق القوانين فيما يتعلق بالإرهاب وقضية الأمن يعني بين السنة 2001و 2006 قبض على اثني عشر ألف مسلم خلال هذه السنوات قدم إلى المحاكم فقط 250 من هذا أدين خمسين من بعده فقط يعني من ضمن هذه يعني من 250 أدين فقط يعني خمسين ومن هذا يعني الذين هم أدين لجرائم إرهابية كان الربع منهم بقيتهم لتجاوزات يعني وأشياء أخرى فيعني فيه مضايقات من حيث تطبيق القانونين وهذا باعتراف حتى من رجالات الأمن وضابط الأمن يعني قالوا وأعرف أسمائهم يمكن أذكرهم هم قالوا إن طريقة تطبيق القانونين هي بمثابة تدمير البنية الديمقراطية في بريطانيا.

سامي كليب: من قال ذلك؟

داود عبد الله: على سبيل المثال جورج تشرشل كولمن وهو كان في فترة كان هو رئيس الجهاز ضد الإرهاب فقال هذا الكلام في إطار غفور هو يعني أبرز شخصية مسلمة في جهاز الأمن البريطاني هو قال ذلك وأند هيمن كذلك من كبار الضباط قال هذا الكلام في نوفمبر العام الماضي أن طريقة تطبيق القوانين يهمش ليس يهمش المسلمين فقط بل يعزلهم ويمنع أي فرص من التعاون وتفاهم من المسلمين.

سامي كليب: طيب كويس من جهة لا شك أنه حضرتكم كمجلس إسلامي في بريطانيا على حق أنه حصلت تجاوزات وحلت ضغوط وما إلى ذلك ولكن في المقابل يعني ثمة من يبرر ذلك ويقول إن شعبنا يتعرض لعمليات إرهاب لتفجيرات لقتل لدماء أنه يهدد بسيارات مفخخة بعبوات ناسفة لابد وأن يتخذ إجراءات في الإجراءات دائما ما تحصل أخطاء وللأسف الشديد يعني معظم التفجيرات يقوم بها مسلمون بشكل عام أو إسلاميون أو متطرفون ولكن مسلمون يعني لم نسمع عن ربما عصابة أو مجموعة أو تيار مسيحي أو يهودي أو ما إلى ذلك قام بتفجيرات نحن المسؤولية أيضا تقع على المسلمين.

داود عبد الله: لكن ما هو الحل هل الحل هو حل أمني فقط أم الحل له أبعاد أخرى نحن نعتقد أن الحل يعني لها بعد سياسي كذلك لأننا تعلمنا يعني مما حصل في العالم العربي كان فيه إرهاب في العالم العربي في الأربعين سنة الماضية وما زال موجودا ولم يحل لأن طريقة المعالجة هي طريقة أمنية فقط.

سامي كليب: أمنية فقط.

داود عبد الله: أما نحن في الغرب نعتقد أن هناك فرصة أن نجرب الحل السياسي.

سامي كليب: كيف مثلا؟

داود عبد الله: نحن نقول على سبيل المثال نبحث عن جذور المشكلة من أين أتت هذه المشكلة هل هي ذات صلة بسياستها الخارجية الشباب الذين فجروا أنفسهم في لندن تركوا أشرطة قالوا في هذه الأشرطة ونحن لا نوافق معهم قالوا إن هذه انتقام لما تقومون به يعني في البلدان الإسلامية هل هذا كلام صحيح أم لا ندرسه وهل هم الوحيدون الذين قالوا هذا كلا هناك أجهزة ستة عشر أجهزة استخباراتية في أميركا قالوا إن هناك صلة بين هذا العنف المنتشر في العالم والسياسات الغربية في العالم الإسلامي وخاصة في إيران هناك المعهد الملكي للدراسات الدولية في لندن قام بأبحاث فوصلت إلى هذه النتيجة كذلك أن هناك صلة بين الأمن الداخلي والسياسات الخارجية ولكن حينما نحن في المجلس قدمنا يعني اقتراح للحكومة البريطانية أن يكون فيه تحقيق شامل لهذه المشكلة جذورها يعني رفضت.

سامي كليب: شو كان الرد؟

داود عبد الله: قالت لا قالت يعني أن التحقيق ستكلف مرات قالت يعني لم تأت بجديد مرات قالت أنها مكلفة جدا فما عندهم يعني فلوس يعني أن يدفع..

سامي كليب [مقاطعاً]: وبانتظار أيضا إعادة الاعتبار أو إعادة النظر في السياسة الخارجية يعني يجب أن تقوم السلطة أيضا بإجراءات أمنية لتمنع حصول عمليات إرهابية يعني لا يمكن أن تقول لدولة لا تقوم بشيء لا تعتقلي أحدا لا تجرمي أحدا لا تتهمي بانتظار أن نعيد السياسة الخارجية مفترض هذه إجراءات أمنية هنا السؤال؟

داود عبد الله: نعم فيه أسئلة تساؤلات يعني كثيرة حول هذا الموضوع لأن يعني حينما الحكومة تنفق هذا الكم من الأموال على الأبحاث وتقدم الأبحاث يعني لها يعني لماذا لم تقبلوها؟

سامي كليب: طيب فيه مثلا لكي نعطي البريطانيين حقهم أيضا يعني بعد التفجيرات الأخيرة التي حصلت سمعنا عمدة لندن يقول بالحرف الواحد للإذاعة البريطانية (BBC) في هذه المدينة يعد المسلمون أكثر التزاما بالقانون من غير المسلمين فضلا عن أنهم من غير المحتمل أن يؤيد المسلمون العنف لتحقيق أهداف سياسية مقارنة بغير المسلمين وقال إن المسلمين لعبوا دورا طيبا ونشطا في خلق مجتمع متعدد الثقافات إذا هم أيضا يقولون كلاما طيبا يعني عن المسلمين في الكثير من اللقاءات.

داود عبد الله: صحيح هذا الرجل بالذات يعني له صلة طيبة.

سامي كليب: بكم؟

داود عبد الله: مع المسلمين لأن طبعا واحد من كل ثمانية أشخاص في لندن مسلم.

سامي كليب: حين زرت الدكتور داوود عبد الله في منزله الواقع في وينبري البريطانية كنت أرى بين جيرانه وعلى أرصفة الطريق الكثير من الفتيات المحجبات وبعضهن كن منقبات بحيث لا تظهر إلا بعض العيون ويبدو أن النقاب ليس حديث العهد في بريطانيا منظر يناقض على كل حال الوضع في فرنسا المجاورة حيث أن الحجاب طرح مشكلة كبيرة وأقر قانون يمنع إظهار أي مؤشر ديني في المدارس الخاصة وبين تلك المؤشرات الحجاب طبعا فماذا لو تناقض الحجاب في بريطانيا مع قوانين الدولة المضيفة؟

داود عبد الله: نحن نؤمن بفكرة ونتمسك بفكرة أن الضرورات تبيح المحذورات ولكن في قضية الحجاب نعتقد أن يعني ليست هناك أي ضرورة لرفع الحجاب في أوروبا إلى الآن يعني ونحن يعني نشك يعني في نوايا الدول الأوروبية مثل فرنسا التي يعني نهضت أن طالبت برفع الحجاب نحن نعتقد أن هناك وراء هذا يعني طموحات أم أهداف سياسية.

سامي كليب: من قبل من؟

داود عبد الله: الفرنسيون يعني قضية العلمانية قضية الإرث الثوري الفرنسي وقضية يعني منع نمو الدين في فرنسا يعني هناك صراع قديم بين الدين والعلمنة في فرنسا يعني هذه خلفية ولكن في بريطانيا ليس هناك أي ضرورة لرفع الحجاب.

سامي كليب: حضرتك دكتور داوود عبد الله هل تشعر أنك مندمج تماما بالمجتمع البريطاني.

داود عبد الله: نعم.

سامي كليب: يعني تشعر أنك بريطاني 100% تعيش كالبريطانيين فقط بريطاني مسلم.

داود عبد الله: نعم.

سامي كليب: طيب هل مثلا..

داود عبد الله [مقاطعاً]: عندي وهيات أكثر من واحد عندي هوية إسلامية هوية بريطانية هوية أفروكريبين.

سامي كليب: أفريقية عربية.

داود عبد الله: وليس هناك أي تناقض بين هذه الهويات.

سامي كليب: يعني مثلا لو أن أبنائك أرادوا أن يذهبوا إلى السينما إلى المسرح إلى ملهى ليلي هل تمنع يعني باسم الإسلام أو الممارسة الدينية تمنعهم من أن يقوموا بذلك مثلا الالتزام الأخلاقي أكثر؟

داود عبد الله: نعم إذا هم أرادوا أن يقوموا بشيء يخالف يعني الأخلاق الإسلامية والتعليم الإسلامي أنصحهم وأحاول أن أرشدهم على الطريق الصحيح.

سامي كليب: هل تعتبر مثلا أن السينما والمسرح أشياء يجب أن تكون ممنوعة اسمح لي بهذه الأسئلة فقط؟

داود عبد الله: لا ليس بالضرورة قد نستفيد منها

سامي كليب: هل حضرتك تذهب إلى المسرح في بلد شكسبير؟

داود عبد الله: بالحقيقة يعني لم أذهب.

سامي كليب: مطلقا؟

داود عبد الله: لم أذهب ليس يعني قصدا ولكن يعني ما كان فيه شيء يشجعني أن أذهب حتى للسينما ولا للمسرح ولكن ما عندي موقف يعني..

سامي كليب [مقاطعاً]: ممانع.

داود عبد الله: ممانع.

سامي كليب: طيب ملكة بريطانيا كرمت الكاتب سلمان رشدي صاحب الكتاب الشهير آيات شيطانية الذي طبعا قامت قيامة الدول الإسلامية ضده يعني أنا لن أسألك عن موقفك رأيت أنكم شجبتم ذلك في الواقع وقلتم أنه في الواقع يسيء إلى الإسلام والمسلمين ولكن هل أنتم كمسلمين قمتم بشيء للرد على هذا الكتاب مثلا كتاب يفسر يشرح كتاب علمي كتاب يخاطب العقل وليس فقط العاطفة وتأجيج مشاعر المسلمين؟

داود عبد الله: ليس شرط أن يكون طريقة الكتاب ولكن هناك مؤتمرات عديدة يعني قمنا بها ندوات ونستجيب لدعوات كمسلمين أن يشاركوا غير المسلمين ونخاطبهم عن ديننا ومبادئها ويعني تطلعاتها فيعني لا يمر أسبوع إلا تأتي دعوة من جهة ما يعني أن نشاركهم وأن نلقي خطاب عن الإسلام والمسلمين وتاريخهم إلى أخره.

سامي كليب: قرأت كتاب آيات شيطانية حضرتك؟

داود عبد الله: أنا لم أقرأه.

سامي كليب: طيب في الواقع يعني معلش اسمح لي ببعض الأسئلة أنه أنا التقيت عمليا بالكثير من قادة الجالية المسلمة في أوروبا وتحديدا في بريطانيا لم يقرأه أحد وكلكم تقيمون القيامة ضد كتاب في الواقع لأنه أساء إلى الإسلام هذا صحيح

داود عبد الله: ليس شرط.

سامي كليب: ولكن كيف يمكن أن نرد على كتاب ونقيم ندوات أن لم نقرأ ما جاء فيه خصوصا في بلد أنتم متعلمون وكلكم حاملين يعني اسم الله عليكم أجزاءات في الدكتوراه ومثل ذلك.

داود عبد الله: ليس الشرط أن كل فرد يقوم بشيء يعني حتى ديننا يعني هناك فرد كفاية وفرض عين إذا شخص واحد يعني شخص متمكن مفهوم ذو مصداقية يعني وإمكانيات قرأ شيء وقدم تقريره يمكن أن نتقبل بهذا التقرير لماذا كل بليون ونصف مسلم لابد أن يقرؤوا هذا.

سامي كليب: لا على الأقل المثقفين يعني على الأقل بعض المثقفين.

داود عبد الله: حتى ولو من ضمن المثقفين لماذا يكون فيه لجنات لجان يعني متخصصة في شؤون متعددة يعني ليست ضرورة أن كل فرد بشيء واحد نوفر جهودنا.

سامي كليب: لماذا أقدمت ملكة بريطانيا على ذلك هل كنتم تعلمون بالأمر قبل حدوثه؟

داود عبد الله: لم نكن على علم بهذا الموضوع ولكن هي قرار سياسي كل هذه يعني الوسامات يعني التي تقدم..

سامي كليب[مقاطعاً]: إشارات للمسلمين؟

داود عبد الله: لا كل هذه يعني جوائز يعني هي قرارات سياسية فيؤخذ من قبل رئيس الوزراء وهو الشخص الذي عنده القول الفيصل في هذا الموضوع وهذا يعني من فعل توني بلير.

سامي كليب: توني بلير أساء للمسلمين في بريطانيا بشكل عام؟

داود عبد الله: هو يعني حتى أكون منصفا هو قدم أشياء يعني ولابد أن نقدر وهو أساء للمسلمين في بريطانيا أشياء أخرى خاصة في يعني سياسته الخارجية يعني أساء للمسلمين وسبب يعني كثير من المشاكل في المجتمع البريطاني ولكن قدم أشياء أخرى كما قلت يعني قضية البنوك الإسلامية وهذه أشياء قضية الحج يعني هناك تنسيق بينهم يعني والمجلس ويعني توفير كل المساعدة للحجاج الذين يذهبون سنويا أشياء عديدة يعني كان فيه لوبي اسمح لي لمنع الذبح الإسلامي في بريطانيا من قبل اللوبيات حقوق الحيوان فقاموا بالضغط على الحكومة فرفض على هذا كان فيه ضغط حتى لمنع الختان الإسلامي كذلك رفض فأشياء يعني قدر موقف المسلمين وظروفهم واحتياجاتهم أما في سياسة الخارجية أظن هي من أبرز أشيائها يعني أساء للمسلمين وطبعا القوانين التي أفرزت عنها في داخل البلد.

سامي كليب: مجلس مسلمي بريطانيا الذي يتولى ضيفنا ابن جزيرة غرينادا المعتنق الإسلام داوود عبد الله منصب نائب الأمين العام فيه يسعى منذ سنوات للدفاع عن صورة الإسلام والمسلمين في الغرب وصار يرسل مفكرين مسلمين إلى المدارس لشرح واقع الإسلام تماما كما أن مركز العودة الذي يعمل فيه داوود عبد الله يحاول أن يصحح في اتجاه آخر هو اتجاه الأضاليل الإسرائيلية وبات لمجلس مسلمي بريطانيا مكتب في إحدى الضواحي البريطانية ويقول داود عبد الله إن مسلمي بريطانيا الذين قد يصل عددهم إلى المليونين قد قدموا الكثير لبريطانيا ومن الأمثلة على ذلك أن بينهم خمسة وعشرون ألف طبيب الأرقام كثيرة فضيفنا القادم من غرينادا ينكب على هذه الأرقام والدراسات بينما الكثير من القيادات العربية منكبة على أمور تعرفونها سلفا فإلى اللقاء.

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: