زيارة خاصة

حسان حتحوت.. مد جسور بين المسلمين وغيرهم

2006/3/6 الساعة 14:07 (مكة المكرمة)

- تأثير الأسرة وعلاقته بحسن البنا
- دور أميركا بمصر وعلاقتها بالإخوان
- البنا وعلاقة الإخوان بعبد الناصر
- حتحوت بين فلسطين وأميركا

سامي كليب: مرحباً بكم أعزائي المشاهدين إلى حلقة جديدة من برنامج زيارة خاصة تنقلنا هذه المرة إلى القاهرة، لعل ضيفنا هو من أواخر الذين رافقوا وعاصروا الإمام حسن البنا مرشد ومؤسس الإخوان المسلمين في مصر ولعله من أوائل الأطباء العرب الذين عملوا في فلسطين قبل نكبتها ولكن لا شك أنه وظف كل ذاك التاريخ من أجل مد جسور الحوار بين المسلمين والطوائف الأخرى في الولايات المتحدة الأميركية رغم تقدمه في العمر، ضيفنا هو الدكتور حسان حتحوت في زيارة خاصة.

حسان حتحوت: تراثي يضيع بموتي فحاولت أن أضعه في بعض الكتب ثم حاولت أن ألقنه ذريتي ليبقى من بعدي إن شاء الله.

سامي كليب: في قرية شبين الكوم المصرية ولد حسان حتحوت عام 1924 وعمره بلغ بالتالي اليوم 82 وحين زرته كان عائد لتوه من الولايات المتحدة الأميركية حيث يعيش مع زوجته وابنته ويواصل نشر الإسلام المنفتح، الإسلام المؤمن بضرورة وأهمية الحوار مع الآخر. إلى أي طائفة انتمى والدكتور حسان حتحوت الذي ترعرع في كنف الإخوان المسلمين وعاصر المؤسس والقائد الأول لهم الإمام حسن البنا والذي وظف الطب لخدمة فلسطين ثم عمل في الكويت والسعودية، يفاجئك بذاكرته المتقدة الحافظة كل التفاصيل أو تكاد ومن هذه الذاكرة تلك القصيدة الشهيرة التي كتبها في وصف الأمة العربية بعنوان عش الدجاج.

حسان حتحوت: شعب يقضي العمر في أنس وفي ابتهاج

خلف زعامات له منفوخة الأوداج

من كل ديك عُرفه يزري بألف تاج

يصيح بينهم بمثل خطبة الحجاج

وينطلق الزور بلا خوف ولا إحراج

فتصب الأمة بالتصفيق والهياج

وتزدهي الديوك في عالية الأبراج

كأنها من زهوها الكباش في النعاج

تأثير الأسرة وعلاقته بحسن البنا

سامي كليب: من والده أستاذ اللغة الإنجليزية والشاعر والأديب ورث الدكتور حسان حتحوت حب الشعر وهو لا يزال يذكر حتى اليوم ما قاله له والده حين قرر الطبيب الشاب حسان الذهاب إلى فلسطين حاملاً بعض البلسم لجراح الناس والأرض هناك.

حسان حتحوت: أهبط على أرض السلام جُعلت يا ولدي فداك وأنسى أمك أو أباك وتنتهي بالبيت

شُلت يمينك يا صُهين فقد صفعت بها قفاك.

سامي كليب: ومن والدته التي قادت أول تظاهرة نسائية في مصر ضد الاستعمار الإنجليزي ورث حسان حتحوت خميرة النضال، ذلك أن تلك السيدة الفاضلة والمتوسطة الثقافة كانت تحمل في ذاتها حب الناس البسطاء لأرضهم ورغبتهم في طرد المستعمر الإنجليزي عنها.

حسان حتحوت: أول ما تعيه ذاكرتي من طفولتي وأمي تكرره عليّ، عندما حملت فيك نذرت أن أهبك لطرد الإنجليز من مصر.

سامي كليب: تأثير الأهل كان كبيراً على الفتى حسان حتحوت ولكن التأثير الأكبر جاء لاحقاً من مؤسس الإخوان المسلمين الإمام حسن البنا، فمنه اكتساب حسان حتحوت ذاك العمق الإنساني والإسلامي الذي وظف أولى بذوره لنصرة فلسطين ولا يزال حتى اليوم يحمل ثمراته اليانعة في العالم الأميركي الذي كاد لا يعرف عن الإسلام سوى الإرهاب.

حسان حتحوت: أنا في الفترة الأولى كان حزب الأغلبية هو حزب الوفد، مات سعد زغلول في حياتي وأنا طفل صغير وخَلَفَه مصطفى النحاس وكان الوفد هو أمل الأمة وهو الترجمان الذي يُعبِّر عن صوتها، أحزاب الأقليات.. مررت بالكثير.. مررت بها جميعاً ولكن..

سامي كليب [مقاطعاً]: يعني انتميت إلى حزب الوفد في البداية؟

حسان حتحوت [متابعاً]: لم انتمي ولكن كطالب..

سامي كليب: مؤيداً..

حسان حتحوت: كان شعوري مع الوفد مؤيد والنحاس باشا هو زعيم الأمة وهكذا حتى فرغت من الدراسة الثانوية وفي بواكير دراستي الجامعية عرفت الأستاذ حسن البنا المُفترى عليه، هو خير مَن عرفت من الرجال وخير مَن عرفت من الزعامات ولا أظن أن إعلاماً في العالم قطرياً أو عالمياً حُشِد لتشويه صورة إنسان مثلما فعلوا مع حسن البنا، لكنني عرفته عن كثب، كان رجلاً مؤمناً صادقاً مهذباً لطيفاً سمحاً، كانت أعجوبته أنه عادي في كل شيء.

سامي كليب: طيب حضرتك.. يعني قد تكون دكتور حسان من أواخر على الأقل على حد علمي الذين لا يزالون على قيد الحياة والذين رافقوا عن قرب حسن البنا وطبعاً.. يعني سنحاول أن نتوقف عند أبرز محطات حياته لأنه وأنا أقرأ ما كتبت حضرتك لفتني أولاً الجوانب الشخصية في شخصيته، كيفية تعامله مع الناس، كيفية انفتاحه على الآخرين، أكان بالنسبة للأقباط في مصر أو بالنسبة لفهم الإسلام وهنا هناك بعض المحطات.. يعني أود أن تشرحها لي، مثلاً بعض الأغاني.. أغاني أم كلثوم لم يكن يعترض عليها بشكل عام يعني..

حسان حتحوت [مقاطعاً]: كان يحبها.

سامي كليب [متابعاً]: كان على بالعكس يشجعها.

حسان حتحوت: كان يحبها وكان كبير الإعجاب بأغاني مثل سلوا قلبي ومثل..

سامي كليب: ريم على القاع.

حسان حتحوت: نهج البردة، ريم على القاع وعندما جاءنا مرة في كلية الطب وأنا تلميذ وألقى محاضرة وسأله سائل بعدها.. يا أستاذ السينما حلال ولا حرام؟ قال له في بساطة السينما الحلال حلال والسينما الحرام حرام، عن حسن البنا تعلمت شيئين وددت لو يذكرهما الشباب في عصرنا هذا؛ كان يردد علينا باستمرار سنقاتل الناس بالحب لم يكن يدعو إلى بغض أبداً.

سامي كليب: صحيح، معروف الشعار.

حسان حتحوت: وكان للإخوان جمعية شورية كان فيها وهيب باشا دوس القبطي وترشح للبرلمان فكان مندوبه في إحدى الدوائر قبطياً.

سامي كليب: على كل حال على حد علمي حين اغتيل الإمام حسن البنا هناك شخص قبطي وحيد اخترق..

حسان حتحوت [مقاطعاً]: الوحيد من غير أسرته الذي اقتحم الحرس ودخل في الجنازة كان مكرم عبيد الزعيم القبطي وكان محباً وكان لويس فانوس بيحضر محاضراته باستمرار وكان يعلمنا الحب وأنا تعلمت عنه هذا الشيء.

سامي كليب [متابعاً]: غريب دكتور حسان.. يعني اليوم مَن يسمع ويشاهد هذا الجدل القائم خصوصاً في الخارج حيث تقيم حضرتك حالياً في الولايات المتحدة الأميركية بين جزء من الأقباط كي لا نقول كل الأقباط وبين الجزء الآخر.. يعني وكأنه هناك مشكلة في مصر بين الأقباط وبين المسلمين وما إلى ذلك ويعود إلى ما تتفضل به عن نظرة الإمام حسن البنا إلى الأقباط.. يعني نشاهد وكأنه التاريخ تطور بشكل سلبي جداً.. يعني بالمفهوم للآخر وأيضاً بعلاقة المسلمين بالأقباط والعكس.

حسان حتحوت: علمنا حسن البنا أن نحب الأقباط.

سامي كليب: طيب عال ولكن دكتور حسان حتحوت.. يعني حضرتك تقيم في الولايات المتحدة الأميركية حالياً وتحاول أن تشرح الصورة الحقيقية للإسلام وتمد جسور.. يعني الحوار مع الطوائف الأخرى المسيحية واليهودية وما إلى ذلك وكان لك إيجابيات كثيرة في هذا المجال ما الذي إذاً يبرر هذا الجدل القائم حالياً في أميركا حول قضية الأقباط في مصر؟

حسان حتحوت: السياسة فرِّق تسد ومن الغريب أن نرى الناس يلتقطون الطُعم بهذه السهولة، بطبيعة الحال هناك سياسات استعمارية يؤذيها أن يتوحد الناس هنا على حقوقهم وحياتهم الكريمة، فمنهم مَن دأبوا على إثارة هذه التفريقات والفتن، في أميركا مسيحيون وفيها مسيحيون مصريون وأقول جلهم ناس محبون، نحبهم ويحبوننا.

سامي كليب: إذاً أين المشكلة؟

حسان حتحوت: هناك أقلية خارجة عن هذا، أقلية تكره ولا تحب.

سامي كليب: ما الذي يحركها برأيك دكتور حسان؟

حسان حتحوت: إما الكراهية وأقصد الشيطان وإما السياسات الاستعمارية.

سامي كليب: يعني؟

"المشرق العربي غني وفتي برجاله وبثروته ويستطيع أن يكون دولة كبرى، ولكنه عندما يكون كذلك ستضيع الفرصة على مصاصي دماء الشعوب"حسان حتحوت: الصهيونية والاستعمار، الآن المشرق خاصة المشرق العربي غني وفتي، غني برجاله وبثروته ويستطيع أن يكون دولة كبرى ولكنه عندما يكون كذلك ستضيع الفرصة على مصاصي دماء الشعوب.

سامي كليب: مصاصو دماء الشعوب حاضرون في ذاكرة الدكتور حسان حتحوت في أكثر من مناسبة وذلك عبر تاريخه الذي بدأ إلى جانب الإمام حسن البنا ويستمر اليوم في محافل أميركا المختلفة وهو لا يزال يذكر مثلاً تلك المجزرة التي تعرض لها الإخوان المسلمون على أحد جسور القاهرة حين قرروا الذهاب إلى قصر عابدين حيث كان ملك مصر وكان ذلك للمطالبة بحث الملك على طرد المستعمر البريطاني، فما الذي حصل؟

حسان حتحوت: دي معركة كوبري عباس الشهيرة، كان الاتفاق أن يكون إضراب واجتماع للطلبة في الجامعة ومناشدة الأحزاب أن تتحد في جبهة واحدة تفاوض الإنجليز على الخروج من مصر، عندما ذهبت إلى الجامعة كان زعيم الطلبة كما يقال في ذلك الوقت المهندس مصطفى مؤمن رحمة الله عليه، فأثناء خطابه قال والآن إلى عابدين سرايا الملك ولم يكن هذا متفقاً عليه، فلما رأيت الأمر خرج على ما اتفقنا عليه انسحبت وعدت إلى كلية الطب، الذي حدث أن المظاهرة سارت فلما وصلت إلى كوبري عباس تركها البوليس تعبر هذا الكوبري وعندما امتلئ الكوبري بالمظاهرة فُتح الكوبري، عارف فتح يعني إيه؟

سامي كليب: سقط الناس.

حسان حتحوت: يعني قُسِم لتمر المراكب، ثم هجم البوليس من الناحيتين فأصبح الطلاب.. البوليس من جهة والنيل من جهة، السقوط من الكوبري وسقط الكثيرون ومات بعض الطلبة ومنهم مَن لم يزل على قيد الحياة إلى الآن، كانت غادرة وكانت مأساة في الواقع لم يكن لها من ضرورة أبداً، كان رئيس..

سامي كليب [مقاطعاً]: هل تعتقد ذلك خطأ من قِبل الإخوان؟

حسان حتحوت [متابعاً]: كان خطأ من قِبل الدولة بالتأكيد ولكن حكمدار البوليس كان..

سامي كليب: ألم يكن خطأ أيضاً من قِبل الإخوان بالذهاب إلى..

حسان حتحوت: الطلبة إخوان وغير إخوان وكان خطأ من حيث أنه لم يكن متفقاً عليه، كان الاتفاق أن تكون حركة داخل الجامعة.

سامي كليب: حسب ما فهمت أنك كتبت قصيدة بهذه الحادثة ومطلعها هل أسكروك فما غدوت رشيداً.

حسان حتحوت: هل أسكروك فما غدوت رشيداً

أما قد حسبت لك العباد عبيداً

أم جاء من دار السفارة منبئ

يروى بأنك لم تزل مسنوداً

أم حمستك الحرب

القصيدة تخاطب رئيس الوزراء.

سامي كليب: وليس الملك؟

حسان حتحوت: وليس الملك، محمود فهمي النقراشي باشا..

أم حمستك الحرب فيمَن حمست

فوجدت نفسك قائداً صنديداً

لم يرضك الأبطال من قوادها

فبدعت فناً في القتال جديداً

وإذا عداك شباب مصر وشيبها

لقيت خصماً يا تعيس عنيداً

وإذا جريمتهم بأن نفوسهم قد حُمِلت حباً لمصر شديداً

وهكذا حتى تصف الجنود..

هل أحضروا بدل المشاة مواشياً

أم أركبوا فوق الخيول قروداً

وهكذا قصيدة طويلة.

سامي كليب: يعني اسم الله عليك 81.. 82 عام ولا تزال حافظاً لكل أبيات القصيدة.

حسان حتحوت: نسيت والذاكرة تبخرت.

دور أميركا بمصر وعلاقتها بالإخوان

سامي كليب: لم تتبخر ذاكرة الدكتور حسان حتحوت فهو ومنذ عهد مرافقته للإمام حسن البنا مؤسس الإخوان المسلمين حتى عمله في الكويت طبيباً ودراسته في بريطانيا أو عمله في الولايات المتحدة الأميركية لا تزال صور كثيرة راسخة في ذاكرته وحين كنت أزوره في القاهرة كانت مصر تستيقظ لتوها من اختراق الإخوان المسلمين لانتخاباتها وخبر هذا الاختراق يحتل عناوين الصحف الكبيرة، هذا قادنا إلى الحديث عن الدور الأميركي في مصر وعن علاقة واشنطن بالإخوان المسلمون.

حسان حتحوت: الشيوعيون كانوا يعملون لحساب روسيا الشيوعية وعندما أعلِنت الحرب العظمى الثانية كانت روسيا والحلفاء في معسكر واحد، الحلفاء بريطانيا وفرنسا وكنا تحت بريطانيا ولهذا فقد انتقلت روسيا من عدو بغيض إلى حليف للذين يحكموننا.. الإنجليز، فانتعشت الشيوعية في مصر انتعاشاً كبيراً وكان يرأسها متمصر اسمه هنري كوريال..

سامي كليب [مقاطعاً]: صحيح.

حسان حتحوت [متابعاً]: وقابلته وكان لكنته أجنبية ولكنه كان يقول أنا مصري وانساحت الشيوعية أصبحت هي الموضة، الموضة الجديدة أن تكون شيوعياً إن كنت مثقفاً.

سامي كليب: أسمح لي طالما ذكرت الاسم لهنري كوريال إنه كان معروف أنه يهودي مصري، لا بل أنه الرئيس الراحل جمال عبد الناصر أعتمد عليه وعلى بعض الشيوعيين المصريين لمد جسور من التفاوض مع أنصار السلام.. مع الأطراف الأخرى في إسرائيل التي كانت تعترض على المشروع الصهيوني بشكل عام وهم ساعدوا في الواقع جمال عبد الناصر.. يعني أنا أذكر الاجتماعات التي مثلاً كان يقوم كوريال في فرنسا يمهد لاجتماعات بين بعض الموفدين من الرئيس جمال عبد الناصر وبين أطراف إسرائيلية وكتّاب إسرائيليين وكوريال اغتيل على الأراضي الفرنسية لهذا السبب، حضرتك ما تتفضل به وكأنه لا كان يلعب دوراً سلبياً؟

حسان حتحوت: كانت في العالم ثنائية وأعتقد أن مصر وبطبيعة الحال وبالطبيعة المصرية المتدينة كانت تأمل في أن يد العون لها ستأتي من أميركا وكنا نعتقد أننا ضحايا بريطانيا وفرنسا وكنا نعتقد أن أميركا غنية فليست في حاجة إلى مستعمرات ولهذا توسمنا أن تساعدنا أميركا على التخلص من الاستعمار البريطاني والفرنسي لنكون مستقلين.

سامي كليب: كان هذا رأي الإمام حسن البنا أيضاً بالنسبة للولايات المتحدة؟

حسان حتحوت: نعم، كنا نتوقع.. العدو كان بريطانيا في ذلك الوقت وكنا نقول أميركا ليست في حاجة إلى مستعمرات.

سامي كليب: طيب أنا سألتك دكتور حسان حتحوت عن الشيوعيين لسبب بسيط أنه.. وهذه أيضاً إحدى القصص التي تُروى وحضرتك رويتها عن الإمام حسن البنا أنه مرة كان في السجن وأراد أن.. يعني يؤم الصلاة ودعا الجميع للصلاة معه وكان هناك شخص شيوعي فقال له أنا لست على وضوء فقال له تعال صلي معانا حتى..

"حسن البنا كان يمتاز بوجه رُكبت فيه ابتسامة وأنه كان لا يغضب وكان واسع الصدر ويأخذ الناس بالأناة وبالحلم "حسان حتحوت [مقاطعاً]: صلي بغير وضوء وتيمم الرجل وصلى وفي خلال أيام من الحوار الهادئ الحلو.. حسن البنا كان يمتاز بأنه كأن وجهه رُكبت فيه ابتسامة وأنه كان لا يغضب وواسع الصدر ويأخذ الناس بالأناة وبالحلم وبكذا فأسلم الرجل وحسن إسلامه فيما بعد.

سامي كليب [متابعاً]: تذكر اسمه؟

حسان حتحوت: لا.

سامي كليب: هناك أيضاً حادثة أخرى.. يعني قبل أن نمر على الحوادث السياسية الأساسية.. المحطات الأساسية أنه جاء شخص يشكو للإمام حسن البنا أنه هناك رجل يلبس خاتم ذهبي وسأله هل هذا حلال ولا حرام فبماذا أجاب؟

حسان حتحوت: واحد من الإخوان أقنع أستاذاً في الجامعة أن يزور حسن البنا، فجاء الرجل في الموعد وكان صديقنا مع الأستاذ البنا ولاحظ الصديق أن الضيف يلبس خاتماً ذهبياً فأراد أن يلحظ إليه أن لبس الذهب محرم على الرجال، فما كاد يبدأ حتى زغده حسن البنا زغدة قوية أسكتته واستمرت الزيارة وانتهت وانصرف الرجل وإذا بحسن البنا يقول له نحن مازلنا في دور لا إله إلا الله فتذهب وتقفز وتناقشه في لبس الذهب.

[فاصل إعلاني]

البنا وعلاقة الإخوان بعبد الناصر

سامي كليب: في خلال زيارتي للدكتور حسان حتحوت الرفيق السابق لمؤسس الإخوان المسلمين في مصر والعامل على نشر الفكر الإسلامي الصحيح في الولايات المتحدة الأميركية حيث يقيم، وجدت لديه كتباً وأشياء كثيرة تشير إلى فكره المنفتح ووجدت أيضاً هذا البيانو الذي راح ينقر عليه بيده التي تُغالب السنين وروحه المتقدة عطاء رغم خريف العمر وكان في ذلك سبب لسؤالي له عن حقيقة عزم الإخوان المسلمين في منتصف القرن الماضي على قتل السيدة أم كلثوم؟

حسان حتحوت: معاذ الله، كان حسن البنا معجباً جداً بنهج البردة وسلوا قلبي غداة سلوه تاب وكنا نحب أم كلثوم.

سامي كليب: كان يحب الغناء يستمع إليه؟

حسان حتحوت: لا لست أدرى، ما أظن كان لديه الوقت ليستمع إلى غناء وكذا، الرجل كان مشغولاً 24 ساعة في اليوم.

سامي كليب: كان عنده هوايات معينة؟

حسان حتحوت: لا وقت لهذا، كانت هوايته ورسالته الدعوة إلى الله.

سامي كليب: تعرف كيف كان يعيش يومه الكامل مثلاً؟

حسان حتحوت: نعم.

سامي كليب: شو كان يعمل؟

حسان حتحوت: للدعوة كان بيته بيت متواضع شديد التواضع في حي الحلمية وطالما حدثه الناس غيّر بيتك، أسكن سكناً معقولاً، لكنه كان يأبى.. كان يرفض، كان في البيت غرفة للكتب كان يلقى فيها الناس والحياة متواضعة شديدة التواضع ومن الصباح إلى الليل في أمور دعوته.

سامي كليب: وكما أن الصدفة قادت الشاب حسان حتحوت للتعرف إلى الإمام حسن البنا مؤسس ومرشد الإخوان المسلمين فإنها قادته أيضاً للتعرف صدفة على الرئيس جمال عبد الناصر وروى لي كيف أن عبد الناصر وحين كان ضابطاً سأله لماذا لا تنقلبون على الملك وتريحون مصر منه.

حسان حتحوت: طُلِب مني مرة أن أذهب إلى أسيوط لإلقاء محاضرة وكان لي هناك قريب ضابط وحضروا المحاضرة وهكذا هو وآخرون، الآن.. يعني بعدها بوقت طويل عندما قامت الثورة وعُرف جمال عبد الناصر ابتديت أفكر أنه كان في صحبة قريبي الضابط يستمعان لمحاضرتي وأنه قال لي أنتم يا إخوان أصبحتم قوة لماذا لا تثورون على الوضع القائم.

سامي كليب: غريب أنه ضابط يجرأ أن يقول هذا الكلام طبعاً؟

حسان حتحوت: بيني وبينه.. صديقنا.. يعني قلت له لأننا لو ثُرنا أنتم ستقمعوننا والشيء الثاني أنني لا أؤمن في الثورات، إذا انصلح الناس سينصلح حالهم ومن غير ثورة فنحن نعمل على إصلاح الناس.

سامي كليب: شو كان جوابه؟

حسان حتحوت: ولا شيء كلام عابر.

سامي كليب: طيب بس معروف إنه الرئيس جمال عبد الناصر كان عضواً في الإخوان المسلمين؟

حسان حتحوت: كان عضواً عرفنا هذا فيما بعد.

سامي كليب: الإمام حسن البنا لم يحدثكم عنه مطلقاً قبل ذلك الوقت؟

حسان حتحوت: لا أبداً.

حتحوت بين فلسطين وأميركا

سامي كليب: لم يحدثهم الإمام حسن البنا مؤسس الإخوان المسلمين عن الرئيس جمال عبد الناصر، كان السر كبيراً بين الرجلين قبل ثورة يوليو التي اندلعت أثناء وجود ضيفنا الدكتور حسان حتحوت في السعودية ولكن حسن البنا كان يحدث الشبيبة المسلمة عن فلسطين التي سمع عنها حسان حتحوت للمرة الأولى من خلال كتاب النار والدمار ثم ذهب إلى فلسطين في أول دفعة ضمت ثلاثة أطباء مصريين.

حسان حتحوت: كنا في ذلك الوقت نَعتبر أن كل ما هو شرق مصر اسمه الشام، لم نكن نميز لا بين سوريا ولا فلسطين ولا لبنان ولا كده.

سامي كليب: طيب الإمام حسن البنا كان يحدثكم عن القضايا العربية الأخرى؟

"كان في الإخوان قسم اسمه قسم قضايا العالم الإسلامي يهتم بكل القضايا التي كانت تحدث في بلاد المسلمين في تلك الآونة"حسان حتحوت: بالتأكيد تعلمنا عن القضايا العربية والإسلامية منه وليس فقط قضية فلسطين.. يعني أحمد سوكارنو زار مصر فزار الإخوان.. أول مَن زار في مصر الإخوان وكان في الإخوان قسم اسمه قسم قضايا العالم الإسلامي تهتم بكل القضايا.. باكستان والمظاهرات في مصر كانت تسير باكستان زيندباد قبل قيام باكستان وهكذا تعلمنا عن المشرق وعن بلاد المسلمين في هذه الآونة.

سامي كليب: طبعاً عالجت الكثير من الجرحى في فلسطين ولكن هل لديك حادثة تذكرها أثرت بك أكثر من غيرها في خلال عملك كطبيب في مستشفى الرملي؟

حسان حتحوت: كلها حوادث مؤثرة، هناك مثلاً الوالد الذي جاء يزور ابنه بعد العملية فعلمت أنه فقد أحد عشر ابناً في الجهاد في فلسطين.

سامي كليب: وهو فلسطيني؟

حسان حتحوت: وهو فلسطيني وده الولد الثاني عشر، جُرِح وجاء يزوره، اليهودية التي كانت تهذي وأرسلنا إليها عربياً يتكلم العبرية.. كانت يمنية وقالت لقد خذلني قومي، عندما جُرِحنا أنقذوا الفتيات البيض الأوروبيات وتركوني وقالت له تحسبه منهم العرب أحسن ناس، لقد عاملوني أحسن معاملة وهكذا.

سامي كليب: حوادث كثيرة عاشها الطبيب المصري الشاب آنذاك حسان حتحوت في فلسطين المحتلة، فهو حوصر وكاد يموت في مستشفى الرملي وهو الذي قال للمقاتلين العرب الذين حاولوا قتل جرحى يهود في مستشفاه تمرون على جثتي ولن أدعكم تقتلونهم وتلقى بعد ربع قرن رسالة شكر من الجريح اليهودي وحين عاد إلى القاهرة سُجن كما سُجن الكثير من الإخوان المسلمين الذين اتهموا بمحاولة قلب النظام آنذاك ولا تزال أحجار لعبة الشطرنج في منزله شاهدة على فترة السجن التي يأبى اليوم الحديث بالتفصيل عنها.

حسان حتحوت: العرب خذلوا القضية الفلسطينية وعندما أتذكر الحديث.. الرجل الذي سأل النبي "يا رسول الله الرجل يقاتل حمية والرجل يقاتل للمغنم والرجل يقاتل ليُرى مكانه فأي ذلك في سبيل الله؟ قال مَن قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله"، لا أعتقد أن مقصد الدول العربية كان أن تكون كلمة الله هي العليا ولا أعتقد أنهم قدّروا قوة الطرف الآخر قبل أن يدخلوا هذه الحرب.

سامي كليب: معروف طبعاً.

حسان حتحوت: الشيء الثاني والسؤال المحير في 15 أيار أعلِنت دولة إسرائيل لماذا لم تُعلَن في نفس اليوم دولة فلسطين وكان لها حكومة فلسطين الحرة في القاهرة برئاسة أحمد حلمي باشا لتكون هناك دولة إسرائيل ودولة فلسطين ويبدأ كفاح بين دولتين؟

سامي كليب: لماذا برأيك؟

حسان حتحوت: ألغيت دولة فلسطين، بل بدخول الجيوش العربية فلسطين جمع السلاح من المجاهدين الفلسطينيين لأن لا يعقل أن يكون هناك جيش وأن يكون هناك مجاهدون في يدهم سلاح.

سامي كليب: طيب شو السبب كان.. يعني كان هناك على الأقل مصر والأردن هل كانت هاتان الدولتان مثلاً تريدان السيطرة؟

حسان حتحوت: أنا أقول الغباوة والأنانية وعدم الإخلاص لله.

سامي كليب: والإخلاص لله هو الذي قاد الدكتور حسان حتحوت في رحلته الطويلة من فلسطين إلى الولايات المتحدة والإخلاص لله هو الذي جعل خطيبته آنذاك الآنسة سالوناز تتسلح بالصبر وتشجعه على القتال في فلسطين، سالوناز التي أصبحت زوجته ورفيقة العمر هي طبيبة مثله وقد أسمعتني قصيدة أهدته إياها لمناسبة عيده الثمانين ولكن قبل ذلك سألتها عن سر اسمها سالوناز ماذا يعني؟

سالوناز: ده اسمي من عدة بلاد خارج البلاد العربية، فهو موجود في إيران وموجود في تركيا بس النطق يختلف طبعاً، فإيران اسمه سلفيناز وفي تركيا سيلويناز.

سامي كليب: شو معناه؟

سالوناز- زوجة حسان حتحوت: معناه تشبيه بشجرة السلف وهي شجرة رشيقة طويلة مش عارف إيه وناز يعني دلال بس، كان عيد ميلاده الثمانين وطبعاً لقيت هأقدِّم له إيه هدية؟ فعبّرت عن مشاعري ببعض أبيات.

سامي كليب: بعد كم سنة من الزواج؟

سالوناز: بعد 54 سنة.

سامي كليب: اسم الله عليك، تفضلي.

سالوناز: إن الثمانين قد جاءت تذكّرنا بأنعم من عطاء الله تغمرنا

تلك السنين بها فرح بها شجن مرت كطيف حبيب ظل يذكرنا

قد التقينا على قدر يُقدره مدبر الكون يرعانا وينصرنا

خضنا العباب فما ضلت سفينتنا وطاب عيش لنا أيام مهجرنا

مصر الحبيبة لا ننسى أمومتها بالشوق نذكرها والشوق يعصرنا

سامي كليب: هذه القصيدة التي أهدتها السيد سالوناز لزوجها الدكتور حسان حتحوت جاءت فيما يحتفل الاثنان بعيد زواجهما الخمسين ولكن قبل ذلك بنصف قرن كان حسان وسالوناز قد تبادلا الرسائل الرقيقة بعاطفتها والعميقة ببعدها السياسي والمتينة لغوياً وذلك أثناء ذهاب الطبيب حسان إلى فلسطين.

حسان حتحوت: وتستمر الرسالة حتى أصل إلى نهايتها فأقول بل هو وداع إلى حين من النفس المطمئنة حتى ترجع إليك إنشاء الله راضية مرضية فاحفظي عني وصوني لي أيتها الأخت الوفية والزوجة المخلصة وإذا رحلت فزوديني من بطولتك وصلابتك ما تزودينني من حنوك وعطفك وفيضي عليّ من إيمانك ونحن من قبل ومن بعد على كف الله وبعينه ولك الحب وعليك السلام يا سالوناز.

سامي كليب: السيدة سالوناز رافقت زوجها الدكتور حسان حتحوت في كل مراحل حياته من مصر إلى فلسطين إلى بريطانيا حيث نشر الإسلام الصحيح، ثم إلى الكويت حيث أحبه فيها أهلها وقال له ولي العهد السابق الشيخ سعد العبد الله إنه لن يتخلى عنه لولا قناعته بأهمية دورة المقبل في أميركا وفي أميركا كان للدكتور حسان حتحوت الذي تتلمذ على يد الإمام حسن البنا مؤسس الإخوان المسلمين ورافقه كان له دور في شرح الإسلام الحقيقي.. الإسلام المنفتح على الغير خصوصاً حين وقعت الهجمات الشهيرة على الولايات المتحدة الأميركية، حين حصلت أحداث الحادي عشر من شهر سبتمبر الشهيرة كنت حضرتك طبعاً في الولايات المتحدة الأميركية وعشت هذه الهجمات على الولايات المتحدة الأميركية وعشت أيضاً تأثير هذه الهجمات فيما بعد في الأيام الأولى خصيصاً؟

حسان حتحوت: لولا ما حضرناه وهيأناه طيلة السنوات السابقة لقامت مذابح للمسلمين في أميركا ولو أن ما حدث حدث في بلد آخر لحدثت مذابح.

سامي كليب: على كل حال حسب ما فهمت إنه المركز الإسلامي الذي حضرتك تشكل جزء من إدارته الأساسية في الواقع أيضاً طوق في مرحلة معينة من قبل مسلمين وغير مسلمين لحمايته؟

حسان حتحوت: لقد جاؤوا للدفاع عن المسلمين، وجدنا مظاهرة ضخمة من النصارى واليهود حول المركز الإسلامي، جئنا لندافع عن أخواتنا المسلمين، إذا فكر أحد في مهاجمة صلاة الجمعة وأمطرت السماء فأبوا أن يدخلوا وقفوا في المطر، هذا لم يحدث صدفة وأول ذهابنا عندما بدأنا نتصل ونذهب ونحاضر وندعو ونحتفل بيوم اسمه يوم إبراهيم وندعو مسيحيين ويهود ومسلمين للحديث عن إبراهيم ويأتي جمهور مشترك ويعرفون عن الإسلام وعندما مثلاً أنشأنا يوماً اسمه يوم المُعلم.. ندعو المعلمين مسلمين وغير مسلمين لنتحدث عن التعليم ومن ضمنه التعليم في الإسلام ومقام العلم في الإسلام، نُعلّم الإسلام خلال أنشطة مختلفة، الحديث عن المال.. وظيفة المال، الحديث عن المحبة بين الناس، كيف يسود السلام العالم وهكذا، في بادئ الأمر كان كثير من المسلمين يجرموننا على هذا ويقولون مَن جلس مع قوم بُعث معهم ويحتجون كيف نتصل باليهود والنصارى، الآن لا يكاد يكون هناك مركز إسلامي إلا هو فيه قسم للاتصال بالأديان الأخرى.

سامي كليب: طيب دكتور حسان حتحوت كيف توفق بين حياتك في الولايات المتحدة الأميركية في دولة ديمقراطية تؤمن بتعدد الأحزاب وما إلى ذلك ورغبتك الضمنية بتطبيق الشريعة الإسلامية؟

حسان حتحوت: أعتقد أن النظام الديمقراطي أشبه الأشياء بالنظام الإسلامي، حتى في الدين في الإسلام في الشرع هناك مذاهب فإذا لماذا لا تكون هناك أحزاب؟ ولماذا لا تختار الأغلبية ما تريد؟ النظام الإسلامي في نظري نظام ديمقراطي مع فارق واحد هو أن النظم الديمقراطية في بلادها لا تلتزم بإحكام الله.

سامي كليب: في قولك.. في حديثك عن الشريعة تقول مَن طبق الشريعة إلى آخرها نجح ومن راح يطبقها من آخرها لأولها فقد فشل في الأول والأخير شو المقصود؟

حسان حتحوت: المقصود أننا نرى محاولات لحكم إسلامي أول ما يفعله قطع اليد وإلزام المرآة بالتغطية هذا آخر شيء، أما العدالة الاجتماعية، أما مسؤولية الحاكم أمام المحكوم، أما أن الحاكم موظف أجير إن أصاب أيدناه وإن لم يصب عزلناه وهكذا الديمقراطية الحقيقية، هذا هو الإسلام الحقيقي وهذا هو حكم الشريعة الحقيقي.

سامي كليب: ابنتك تعيش في الولايات المتحدة الأميركية وهي طبيبة هل ألزمتها بارتداء الحجاب مثلاً.

حسان حتحوت: أنا لا ألزم أحداً ولا أحب أن الزم أحد أحداً، كل ما في جعبتنا أن نطلق رأينا ونحسن الدفاع عنه ونحسن النقاش فيه..

سامي كليب [مقاطعاً]: إذاً الحجاب ليس مسألة ضرورية..

حسان حتحوت [متابعاً]: أما كلمة يلزم لا ولكننا ستريد أن تلزم ومن مدة قرأت هنا في القاهرة إعلاناً كبيراً يقول الحجاب فريضة مثل الصلاة، هذا تغيير في الدين، الحجاب ليس مثل الصلاة ولكن الناس..

سامي كليب: وليس فريضة؟

حسان حتحوت: هو فريضة ولكنه ليس مثل الصلاة وفريضة لا أستطيع أن أفرضها، أنا رجل داعية أقول رأي أما إذا ألزمت بالحجاب.. المنافقات لا المحجبات.

سامي كليب: الدكتور حسان حتحوت كتب مراراً للرئيس الأميركي وأقام شعائر عيد الأضحى في قلب البيت الأبيض وألقي المحاضرات في المساجد والكنائس المسيحية واليهودية، لا بل إن انفتاحه على الغير بلغ فيه حد كتابة الشعر للسيد المسيح.

حسان حتحوت: يا ابن الإنسان تحيات يا ابن الإنسان

ومحبات ملء الوجدان

وأحاديث مثل المسك تعطر كل لسان

يا روح الله وكلمته

يا بر الله ورحمته ببني الإنسان كل الإنسان

سامي كليب: كان الحديث يتنقل سلساً مع الطبيب المصري الحامل الجنسية الأميركية حسان حتحوت من تاريخه مع الإمام حسن البنا إلى حاضره في الولايات المتحدة الأميركية حين داهمنا الوقت وخيم الليل على نهر النيل الذي يجلس الدكتور حسان حتحوت كل مساء يشاهده من على شرفة منزله متسائلاً ربّما وأكثر من أي وقت مضي عن سر الوطن وسر الغربة.

حسان حتحوت: الغربة كانت لي قصيدة آخر بيت فيها ما غربة القلب أرض غير موطنه بل غربة القلب ناس لا تصافيه، الغربة.. أين الغربة؟ في مصر؟ في أميركا؟ في البلاد العربية؟ أنا مغترب في الدنيا كلها وسعيد بذلك.

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية