في العمق

صناعة القرار الإسرائيلي

2010/5/12 الساعة 15:30 (مكة المكرمة)

- أهمية وكيفية البحث في آلية ومؤسسات صنع القرار- أشكال التفاعل بين المؤسسات السياسية والأمنية والعسكرية- خصائص الإعلام وتأثيره في صنع القرار- دور الرأي العام الإسرائيلي وطرق التأثير فيه

علي الظفيري عزمي بشارةعلي الظفيري: أيها السادة، تبدو الديمقراطية الإسرائيلية في مأزق جوهري فهي دولة احتلال ودولة استيطانية توسعية ودولة عنصرية تقوم على النقاء الديني والاضطهاد، وهذا كله كفيل بجعل أي ملمح من ملامح الديمقراطية المزعومة مشوها إلى أبعد الحدود، وتظل أزمة إسرائيل في شرعية الوجود أساسا في هذا النشاذ الذي تختلط فيه المؤسسات القوية والفاعلة بأوهام تسكن قلب وعقل دولة كبر حلمها وقامت أرضها على حساب وحق الآخرين المسلوب، وقد انقسم العرب أيها الإخوة جراء الحالة الإسرائيلية عرب القرار وعرب الرأي العام انقسوا إلى فريقين، فريق آمن بالتفاوض والسلام مهما كان الثمن وآخر قرر أن يقاوم، ولهؤلاء جميعا نبحث الليلة في صناعة القرار الإسرائيلي مع المفكر العربي الدكتور عزمي بشارة فأهلا ومرحبا به.

أهمية وكيفية البحث في آلية ومؤسسات صنع القرار

علي الظفيري: مرحبا بكم مشاهدينا الكرام أهلا بك دكتور، برأيك دكتور ما هي أهمية البحث في الآلية التي تتم بها صناعة القرار في إسرائيل، ما هي قيمة وأهمية هذا الأمر؟

عزمي بشارة: أن هذا موضوع طبعا يتحدث فيه الناس بمعنى صناع القرار في الوطن العربي إن كانوا على مستوى الرأي العام وإن كانوا صانعي الرأي العام وإن كانوا على مستوى صانعي القرار، في الحالتين هنالك حديث مستمر كأنه يبنى عليه إستراتيجيات وسياسيات أنه كيف يصنع القرار في إسرائيل مثلا كيف يصنع القرار في الاستيطان أو وقف الاستيطان، لمن يريدون تسوية ويتحدثون مع إسرائيل عن وقف الاستيطان كشرط هل فعلا يتوقف الاستيطان؟ من أصلا يوقف الاستيطان وكيف يتم ذلك؟ هؤلاء الذين يقاومون ويريدون أن يقاوموا ويتجنبوا الحرب لأن الحرب لا تعني المقاومة، يعني الحرب هي بالضبط ما تريد المقاومة أن تتجنبه عادة لكي تحافظ على مستوى معين من الصراع والنضال اللي هو بكثافة منخفضة low intensity or fair هذا أيضا متعلق بكيف يصنع القرار إلى آخره، في الحالتين ما دام ليس هناك قرار ساحق شامل شمولي بمحاربة إسرائيل حتى النهاية بجيوش، بجيش عرمرم يراكم ويخوض معركة تلو الأخرى، ما دام الموضوع هو إما تسوية أو مقاومة طبعا هنالك أهمية لدراسة هذه الظاهرة بالمجمل طبعا دون الوقوع في حب الظاهرة، يعني تعرف عادة..

علي الظفيري (مقاطعا): أحيانا يعشقها يعني.

إقرأ المزيد

المصدر : الجزيرة

جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية