آخر تحديث: 2017/2/12 الساعة 21:59 (مكة المكرمة)

الثامنة التفاعلية-نشرتكم 12/2/2017

سلطت نشرة الثامنة التفاعلية "نشرتكم" ليوم الأحد (2017/2/12) الضوء على القضايا الأكثر تداولا عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وأبرزها الاحتفال بالثورة الإيرانية في قلب حلب السورية، ومنصات التواصل تتساءل عن السيادة المنتهكة.

كانت إقامة احتفال لإحياء ذكرى الثورة الإيرانية مثار جدل على وسائل التواصل لأن الاحتفال أقيم في مدينة حلب السورية وبدعوة من وزارة السياحة. وانتقد الناشطون السوريون تنظيم الاحتفال بعدما أطبقت قوات النظام سيطرتها على المدينة، واعتبروا إقامة الاحتفال دليلا جديدا على تمدد النفوذ الإيراني في سوريا.

وتداول الناشطون تقريرا مصورا نشرته وكالة تسنيم الإيرانية عن الاحتفال، والتي قالت إنه أتى بدعوة من اللجنة الشعبية للصداقة السورية الإيرانية وبحضور مصطفى رنجبر مستشار إيران في سوريا الذي تم تكريمه خلال الاحتفال.

كما تداول الناشطون السوريون مقاطع من الحفل نقلا عن قناة سما السورية، تظهر فيها مشاركة رسمية حيث كان الحفل بحضور رئيس اللجنة الأمنية والعسكرية في حلب، ومحافظ حلب ومسؤولين إيرانيين، بالإضافة لمن قالت عنهم القناة السورية إنهم ذوو قتلى سقطوا خلال الحرب وتم تكريمهم خلال الاحتفال.

وقد أثارت كلمة لأحد جنود قوات النظام المكرمين خلال الاحتفال ردود فعل غاضبة على منصات التواصل، وذلك بعد أن وصف الإيرانيين بالأشقاء والإخوة. 

سلام فياض
من جديد، عاد اسم السياسي الفلسطيني سلام فياض إلى واجهة الأحداث، حيث رفضت الولايات المتحدة تعيينه مبعوثا دوليا، بعد أن أبلغ الأمين العام لـ الأمم المتحدة مجلس الأمن عزمه تعيين فياض على رأس بعثة إلى ليبيا للمساعدة في استئناف المحادثات السياسية هناك.

وقالت سفيرة واشنطن الأممية نيكي هالي في بيان "منذ فترة طويلة جدا، كانت الأمم المتحدة منحازة إلى السلطة الفلسطينية بشكل غير عادل، على حساب حلفائنا في إسرائيل" بينما قالت صحيفة "هآرتس" العبرية إن واشنطن قد تتراجع عن وقوفها في وجه فياض مقابل تعيين وزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني في منصب أممي رفيع.

وكان فياض قد تولى سابقا رئاسة حكومة الطوارئ الفلسطينية، ومناصب دولية وفلسطينية أخرى.

وحملت حسابات المسؤولين على منصات التواصل ردود أفعالهم على هذه التطورات، فقد نشرت السفيرة الأميركية الأممية في حسابها على تويتر تعليق نظيرها الإسرائيلي داني دنون على موقف واشنطن من تعيين فياض بالمنصب الأممي، ويقول دنون "هذه بداية جديدة في الأمم المتحدة، الولايات المتحدة تقف بصلابة ودون مواربة إلى جانب إسرائيل".

رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو غرد أيضا على حسابه "قلت حول تعيين فياض لمنصب أممي: آن الأوان لتبادلية في علاقات الأمم المتحدة مع إسرائيل، ولا يمكن منح هدايا مجانية للفلسطينيين دائما".

أما نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبو مرزوق فغرد على حسابه في تويتر قائلا: (إللي بتغطا بأميركا عريان) قالها مبارك بالأمس، أميركا ترفض د. سلام فياض بخبرته وكفاءته كمبعوث أممي لليبيا، كما رفضت استقبال تهنئة من أبو مازن.

المدير التنفيذي لمركز العودة الفلسطيني طارق حمود غرد قائلا: إذا قبل العرب والفلسطينيون بصفقة تمرير ليفني بمنصب أممي رفيع مقابل فياض مبعوثا لليبيا، يكون الإسرائيليون قد فازوا بمنصبين. 

هيمنة الروبوتات
الروبوتات تهدد وظائف البشر وتنذر بتفشي البطالة خلال الخمسين عاما القادمة، هذا ما حذر منه أعضاء بالبرلمان الأوروبي، وطلبوا من دول الاتحاد الأوروبي أن تفكر "جدياً" في البدء بتقديم راتب أساسي عمومي من أجل التحضير لانتشار البطالة على نطاق واسع، نتيجة لسيطرة الروبوتات على الوظائف التي تؤدى يدويا.

المصدر : الجزيرة

متعلقات
جميع الحقوق محفوظة © 2017 شبكة الجزيرة الاعلامية
Powered by: